: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    ترُقب إعلان "الحرس الثوري الإيراني" بقائمة الإرهاب

     

    تقرير / خمائل الكعبي

    صرح مسؤول أمريكي "أن من المتوقع أن تعلن وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأثنين المقبل قرار تصنيف فرق "الحرس الثوري الإيراني"منظمة إرهابية وأنها المرة الأولى التي تصنف واشنطن رسمياً جيش دولة أخرى على أنه جماعة إرهابية.

    الحرس الثوري الإيراني والذي يعرف بالفارسية "الباسدران " تحت قيادة اللواء " محمد علي جعفري "ويمثل فرع من فروع القوات الإيرانية المسلحة التي تأسست بعد ثورة 22 /نيسان أبريل/1979 بأمر من  "آية الله الخميني" ففي حين يقوم جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية (الجيش النظامي) بالدفاع عن الحدود الإيرانية ويحافظ على النظام الداخلي وفقاً للدستور الإيراني يقوم الباسدران بحماية الجمهورية الإسلامية في الداخل والخارج ويتركز دوره في منع التدخل الأجنبي ومنع الإنقلابات العسكرية أو " الحركات المنحرفة المتطرفة "ويضم  125.000 عسكري تمثل عدة قوات (فيلق القدس ، القوة البرية ، القوة البحرية ، القوة الجو فضائية ، قوات التعبئة الشعبية الباسيج).

    وبأعتباره جيش تدفعه أيديولوجيا معينة فهو يهتم بكل جانب من جوانب المجتمع الإيراني والذي شهد توسعاً إجتماعياً وسياسياً وعسكرياً واقتصادياً في عهد الرئيس  "محمود أحمدي نجاد" وخاصة أثناء الإنتخابات الرئاسية عام 2009 عندما قمع بشكل رهيب الإحتجاجات مابعد الإنتخابات ومحاولاته الحالية بتطوير قواته البحرية من أجل السيطرة على الخليج العربي كما انه يتحكم في القوات الشعبية الشبه عسكرية  "الباسيج " والتي تضم عشرات الميليشيات والتي تجمع تحت ألويتها نحو 90.000 من الأفراد العاملين وهذه القوات أثبت تورطها بعدد من العمليات الإرهابية خلال فترات متفاوتة  كل هذا دفع العالم الغربي الى القول أن السلطة السياسية للحرس الثوري قد تجاوزت " ولاية الفقيه "

    ومن جانبها فرضت الولايات المتحدة عام 2018 عقوبات مشددة على الحرس الثوري ومن شأن إدراج الحرس على قائمة المنظمات الإرهابية أن يمنع المواطنين الأمريكيين من القيام بأي تعاملات مع هذه القوة العسكرية وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

    وكشفت واشنطن ضغوطها الأقتصادية على إيران منذ قرر الرئيس "دونالد ترامب " في العام الماضي الإنسحاب من الإتفاق النووي المبرم بين الجمهورية الإسلامية والقوى الكبرى عام 2015  وفرض عقوبات أصابت الإقتصاد الإيراني بالشلل.

    وحذر رئيس الإستخبارات الوطنية الأمريكية "دان كوتس" في تصريحات سابقة العام الماضي " أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني وضمه لقوائم الإرهاب سيعرض الجنود الأمريكيين في الخارج لمخاطر .

    في حين حذر منتقدون من أن هذا القرار قد يجعل حكومات غير صديقة في الخارج تتخذ إجراءات مماثلة ضد مسؤولي القوات المسلحة والمخابرات الأمريكية .

    وأوصى وزير الخارجية الأمريكية "مايك بومبيو " خلال جولته في الشرق الأوسط  الثلاثاء الماضي " بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية عالمية ".

    ومن جانبه دافع عن هذا التغيير في السياسة الأمريكية بوصفه جزءاً من موقف إدارة الرئيس  "دونالد ترامب " المتشدد تجاه إيران .

    ويجري "بومبيو" محادثات مع المسؤولين في الكويت وإسرائيل ولبنان حول إحتواء إيران .

    وقال مسؤولون عسكريون وأمنيون أميريكيون "أن هذه الإجراءات قد تحد من تحركات قوات الولايات المتحدة البالغ عددها 2500 عنصر في العراق .