: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    العنف ضد المرأة حقيقه يجهلها الجميع




    بقلم \ علي ضياء الركابي

    تعاني المرأة منذ العصور القديمة عنف جسدي ونفسي ضدها وخاصه في فترة ما قبل الاسلام والى يومنا هذا . ومع مجيئ الإسلام ونزول الرسالة المحمدية ضمن الله حق المرأة في حسن المعاملة واعطائها الحق الكامل من الحقوق والميراث , لكن ما ان استشهد النبي محمد عادت معاناة النساء من جديد وبقيت مضطهدة وتباع كل العبيد في الأسواق  ويمثّل العنف الممارس ضد المرأة- سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر أو العنف الجنسي الممارس ضدها- إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان ..
    وتشير التقديرات العالمية التي نشرت من قبل منظمة الصحة العالمية أن واحدة من كل 3 نساء (35%) من النساء في أنحاء العالم كافة ممّن يتعرضن في حياتهن للعنف على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء ..
    وتسبّب هذان الشكلان من العنف في ظهور مشاكل جسدية ونفسية وجنسية ومشاكل صحية إنجابية وقد تزيد من درجة التعرّض لفيروس الإيدز .
    قد تسبّب حالات النزاع والأوضاع التي تعقب النزاع وحالات النزوح في تفاقم العنف القائم وفي ظهور أشكال عنف إضافية ويشكل موضوع غسل العار من الجرائم التي انتشرت  في البلاد وخاصه في السنوات الأخيرة الذي تمارس ضدها والتي تنتهي بكارثة إنسانية ، لمجرد شكوك تحوم حول الفتاة . وكان مشروع قانون مكافحة العنف الأسري أُدرج على جدول أعمال مجلس النواب منذ ثلاث سنوات لكنه لم يرَ النور بسبب إهمال القانون رغم المطالبات المستمرة من قبل منظمات حقوقية وإنسانية لضرورة تشريعه وتفعيله
    وتطالب منظمات المجتمع المدني بين الفترة والأخرة  الحكومة بإقرار قانون مكافحة العنف الاسري، لمنع مثل هكذا حوادث بسبب الطابع العشائري والعادات والتقاليد التي يعيشها الفرد داخل المجتمع .