: وفاة حجة الاسلام والمسلمين وكيل المرجعية الرشيدة في محافظة البصرة السيد علي عبد الحكيم الصافي فجر اليوم    
  • اخر الاخبار

    "لمماطله والتسويف تُحبط تخطيط الانسان "




    بقلم\ نسرين حسين \ العراق

    المماطلة من الصفات التي تصيب بعض البشر نتيجة العديد من الاسباب ومن اهمها تشتت الذهن ومصاعب الحياة التي تولد نوع من الإحباط النفسي لذلك نلاحظ البعض
     يماطل  في انجاز اعماله ويؤجل عمل اليوم الى الغد حتى تصبح لديه حالة مستمرة من التسويف والمماطلة في اغلب اعماله ، ويمكن ان نعرف المماطل هو من يؤجل مسؤولياته ومهامه إلى وقت آخر هروبا من إنجاز هذا الأمر بسبب خوف او عجز أو كسل بدون مبررات او مراعات الوقت وضياع الفرص تارك خلفهُ تراكمات عديدة ومهام لم تنجز ، ومن عادات الإنسان المماطل يكثر من الكتابة والتخطيط لكن وللأسف حال ما يبدأ بتنفيذ المخطط يبدأ بالهروب مرة اخرى والمماطل يقرر ان ينجز اعمالا مهمة في المنزل لكن سرعان مايجد نفسه يتصفح بوسائل التواصل وهنا يقرر أن ينفذ الامر الى اليوم المقبل والحال يتكرر كل يوم يبدأ بتخطيط برنامج غذائي لإنزال الوزن وحالما يبدأ يقرر السماح لنفسه اليوم وسيبدأ في اليوم التالي وتستمر الحالة ويزداد الوزن وتستمر المماطلة.. يذهب الى مكان جميل وهادئ لإكمال دراسته لكن ينشغل بجمال الديكور والحديث مع المجموعة ويماطل في إنجاز الواجب مثل كل مرة اني ارى هذه الصفة لا تناسب الإنسان الطموح الجدي في الحياة لكن وللأسف بات اغلب الشباب يماطلون وقاتلين وقتهم بأمور ليست مهمة, مصدومون بمستقبل مليئ بالفشل والسبب هدر الوقت وعدم مراعاته..لوجود هذه الصفة في الإنسان أسباب منها
    فشل في الانضباط وفقدان التحكم الذاتي
    كلما زاد الإنسان ثقة وانضباط شعر بالمسؤولية ووجب عليه إنجاز مهامه وتطوير نفسه واستغلال الوقت .
    وبعد انضباط الذات والسيطرة على قراراته مع نفسه من الطبيعي سيكون شعارهُ تخطيط مسبق ثم عمل وتطبيق ونجاح...