: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    تصعيد عراقي ودولي جراء الإعتداء على سفارة مملكة البحرين



    المدائن / خمائل الكعبي
    صرحت الحكومة العراقية في بياناً أصدرته اليوم الجمعة 28يونيو /حزيران ، " عن آسفها الشديد لما تعرضت له سفارة البحرين في بغداد من تجاوز عدد من  المتظاهرين الذين إقتحموا مقر سفارة المملكة البحرينية وقاموا برفع العلم العراقي والفلسطيني وإنزال العلم البحريني ، تنديداً بأستضافة المنامة لورشة إقتصادية لتصفية القضية الفلسطينية كما قاموا بحرق الإعلام الأمريكية والإسرائيلية .
    وأكدت الحكومة "إنها لن تتسامح مطلقاً مع مثل هذه الاعمال التخريبية المخالفة للقانون وسلطة الدولة وحصانة البعثات الدبلوماسية "
    وأضافت " إن الأجهزة الأمنية أتخذت كافة الإجراءات الحازمة والفورية لإخراجهم من السفارة وكذلك لإعادة النظام وتوفير الحماية اللازمة في حين أكدت إلقاء القبض على 54 شخصاً من الذين أعتدوا على السفارة وتشكيل مجلس تحقيقي بحق آمر قوة حماية السفارة ".
    مؤكدة " أن الحكومة جادة في منع خرق النظام والقانون ولن تتسامح مطلقاً مع مثل هذه الاعمال، ورفضها المطلق لأي عمل يهدد البعثات الدبلوماسية وأمنها وسلامتها وسلامة العاملين فيها".
    وفي غضون هذه الأحداث استدعت المملكة سفيرها في بغداد " صلاح علي المالكي " للتشاور وخلالها حملت الحكومة العراقية مسؤولية حماية سفارتها وقنصليتها.
    وأعتبر رئيس حزب الحل "جمال الكربولي " أن ماحصل يوم امس من اقتحام لسفارة البحرين في بغداد قد يتسبب بضياع سنوات من العمل الدبلوماسي الشاق.
    وكتب الكربولي في تغريدة له اليوم " سنوات من العمل الدبلوماسي الشاق لاقناع الاشقاء العرب بان بغداد بيتهم الامن تضيع بسبب تصرفات غير محسوبة لن تصب في مصلحة العراق "
    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية "أحمد الصحاف في بياناً له " أجرى وزير الخارجية "محمد علي الحكيم " اتصالاً هاتفياً مع نظيره البحريني " الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة"وأعرب الوزير عن إدانته اقتحام عدد من المتظاهرين يوم أمس مقر السفارة البحرينية".
    وأضاف المتحدث أن الوزير العراقي أكد "التزام العراق بأمن البعثات الدبلوماسية، ومنها سفارة مملكة البحرين".
    مشدداً على أن "مثل هذه الأحداث لن تؤثر في مستوى العلاقات، أو التمثيل الدبلوماسي بين بغداد والمنامة".
    من جهته اعرب "خالد بن حمد آل خليفة " عن تفهم البحرين لما حدث، مؤكداً أن مثل هذه الأفعال لن تؤثـر في العلاقات الأخوية بين البلدين"،
    وعلق وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي وسفيرها السابق لدى العراق "ثامر السبهان " أمس الخميس ، " إن ما يحدث الان لسفارة مملكة البحرين في بغداد امر مؤسف للغاية".
    ومن جهته أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية "أنور قرقاش " في تغريدة له اليوم " إن الأعتداء على سفارة مملكة البحرين الشقيقة في بغداد مرفوض ومستهجن وتصعيد خطير على المستوى القانوني والسياسي".
    وتابع "ندعو الحكومة العراقية الى الوفاء بمسؤولياتها وإلتزاماتها القانونية تجاه حماية العمل الدبلوماسي ومقار البعثات في العاصمة والمدن العراقية "