: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    التعاون المتواصل بين المركز الثقافي لجامعة البصرة وقصر الثقافة يثمر عن أنشطة مميزة يشهدها شهر تموز الحالي


    كتب – سعدي السند
    إعلام قصر الثقافة في البصرة
    في ضوء التعاون الثر والمثمر بين قصر الثقافة في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة وبين المركز الثقافي لجامعة البصرة في تفعيل وتعزيز الفعل الثقافي الأمثل في مدينة البصرة المعطاء والنهوض المميز
    بهذه المجالات الأبداعية المشتركة يشهد شهر تموز الحالي وأوائل شهر آب اقامة فعاليات من قبل المركز في رحاب قاعة القصر .

    أربع فعاليات يشهدها هذا الشهر
    وقال الأستاذ عبدالحق المظفر مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة : ان المركز الثقافي سيقيم على قاعة قصر الثقافة في العاشر من شهر تموز الحالي وفي الساعة السادسة عصرا اللقاء المسرحي الذي يهدف الى اغناء روح المسرح البصري والجامعي بخطوات مهمة تعزز من جماليات التاريخ العريق لمسرح البصرة فيما سيستذكر المركز مساء يوم السبت الثالث عشر من شهر تموز أربعينية الدكتور المسرحي الفنان حسن عبد الرزاق اما في العشرين من شهر تموز ايضا فستحتضن قاعة قصر الثقافة المعرض الفوتغرافي الموسع تحت عنوان ( بصرتنا نحميها ) وفي الساعة العاشرة صباحا وسيشهد يوم الأثنين الخامس من شهر اب متحف الكاتب المسرحي الفنان جبار صبري العطية والذي يضم العديد من مؤلفاته ومخطوطاته في شتى مجالات المعرفة والأبداع .

    نحو ثقافة اجتماعية ترتقي بإنسانيتنا

    من جهته قال الأستاذ الدكتور عبدالكريم المبارك مدير المركز الثقافي في جامعة البصرة أطلق المركز الثقافي التابع لجامعة البصرة حملة ( نحو ثقافة اجتماعية ترتقي بإنسانيتنا ) للتعريف بعمل واهداف المركز وابرز الانشطة التي قام بها خلال الفترة ( 4/12/2018 – 29/5/2019) من خلال توزيع بروشورات اعلانية على مختلف المؤسسات والمنظمات والنقابات في البصرة ، معلناً عن فتح ابوابه امام المؤسسات والمنظمات الفنية والثقافية في المدينة.
    وأضاف :  ان رسالة المركز الثقافي تركز على الاهتمام بالتراث الانساني ( الادبي والفني والثقافي والعلمي ) من اجل بناء وطن السلام والامان والمحبة , من خلال اقامة نشاطات ثقافية فاعلة ومؤثرة في الوسط الجامعي بشكل خاص والوسط الاجتماعي في المدينة بشكل عام وان المركز ومن ضمن خطة العمل التي وضعها يسعى لبناء قاعدة ثقافية معرفية تعد اطلالة للجامعة لتؤكد حضورها الثقافي والحضاري في توثيق روابط علاقة الجامعة بالمجتمع

    الثقافة قادرة على أن تجمعنا و قادرة
    على خلق الأمل بالحياة في دواخلنا

    واشار الى ان جامعة البصرة صرح معرفي لم يستنفذ قدرته في التواصل بإنتاج العلم والمعرفة والعطاء الثقافي ، بل هي رافد يتحرك من بؤرة التغيير والبناء و أن رجالات الجامعة رموز العلم يسيرون بخطوات واثقة لكشف الحقيقة واعطاء استمرارية واثقة لهذا الوطن صاحب التراث والتاريخ الذي تمتد جذوره في عمق الدنيا من اجل المزيد من الفعل العلمي والنهوض المتجدد في هذه الجامعة المعطاء وما تأسس المركز الثقافي في جامعة البصرة عام 1973 الا صورة ناطقة لهذا الدور المتميز ، وهو دور ينبثق من قاعات الدرس العلمية والمعرفية لنشر وجدانه وانتاجه الى المجتمع ويحقق بذلك علاقة الجامعة في ايجاد حراك ثقافي رصين يعتمد على زحزحة التقليدي وابداله بالمبتكر  وان هذا المركز الاشعاع الذي توالت عقول من الاساتذة على ادارته وقدمت جل جهودها لارساء ثقافة انسانية مجتمعية جامعية لخدمة فعل البناء والتنمية الوطنية من خلال مجموعة متنوعة من النشاطات الثقافية ، ولابد ان يعود له النور مرة اخرى ليساهم في بناء الانسان الذي نحن في هذا الزمن الصعب بأمس الحاجة الى انتمائه للوطن .. فالثقافة قادرة على أن تجمعنا ، قادرة على خلق الأمل بالحياة في دواخلنا ،قادرة أن تسحق كل الجرائم وتبني في الوجدان السلام ، هكذا ننظر الى فعل الثقافة .. والجامعة بمركزها الثقافي تستطيع ان تحمل هذا اللواء لتنشر العلم والمعرفة والادب والتراث الى ساحات ابعد ، انها البصرة مدينة العشق والجمال ، ساحرة الدنيا بنخيلها وشطها وعلمائها وبجامعاتها الغراء ، البصرة اليوم ومن خلال المركز الثقافي للجامعة تتعهد بأن تبلور نشاطات ثقافية استثنائية تنطلق من دوائر المدينة الى دائرة الوطن الاكبر وصولاً الى نشر معرفتها الى العالم .. وبهذا الدور ستكون الجامعة نبراساً حقيقياً فاعلاً في بناء المجتمع .. انه حلم لابد ان يرى النور يوماً ما بجهود العاملين من ابناء الجامعة في هذا المركز الثقافي  .