: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    فرع نقابة الصحفيين في البصرة ينظم ندوة عن دور الاعلام في محاربة جرائم الابتزاز الالكتروني والتحرش .



    البصرة \ MNA\ خاص

    نظم فرع نقابة الصحفيين العراقيين في البصرة وبالتعاون مع مركز التدريب في قيادة شرطة البصرة  محاضرة بعنوان ( دور الإعلام في محاربة الابتزاز الإلكتروني والتحرش ) حاضر فيها العميد الركن طلال الشمري والعقيد علي جهاد في مقر الفرع وسط البصرة مساء اليوم السبت  19\ اب الحالي .
    العميد الركن طلال الشمري تحدث في بداية المحاضرة عن دور الشرطة الجديد والمهام الجديدة التي اوكلت لهم في محاربة جرائم لم تكن موجودة ومعروفة لدينا قبل التغيير , وذكر الشمري ان مركز التدريب والتطوير في قيادة شرطة البصرة نظم العديد من الدورات التطويرية والتثقيفية لمنتسبي القيادة ضباط ومراتب للارتقاء بادائهم الى افضل المستويات.ومنها دورات في حقوق الإنسان والتعامل مع المواطنين ولوحظ تغير كبير في أعداد كبيرة من المنتسبين في طرائق تعاملهم مع الآخرين .
    وعن جرائم الابتزاز الالكتروني قدم العقيد علي جهاد وهو احد المدربين البارزين في مركز التدريب عرضاً عن كيفية التعامل مع هذه الجرائم بقوله :
    ان الحد من هذه الجرائم يقع  بالمسؤولية على البيوت والأسر في متابعة الأولاد والبنات التي  تستخدم أجهزة الاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي , وذكر ان عملية الابتزاز تبدأ عند حصول المجرم على صور او مقاطع فيديو يتم التلاعب بها في برامج عديدة مطورة ليقوم بارسالها الى الضحية وبالتالي تتم المساومة وطلب المال مقابل عدم نشر هذه المقاطع .
    واكد جهاد علينا جميعا تقع مسؤولية مراقبة اولادنا وبناتنا في استخدام مواقع التواصل ولو ان الكل مستهدف فهناك مسؤولين كبار تم ابتزازهم والتشهير بهم لوقوعهم في الفخ .
    وحدد جهاد ان الدوافع وراء مثل هذه الجرائم هي التعطش العاطفي او العوز المالي واحيانا التعاطي بالمخدرات يدفع المجرم الى هذه السبل والطرق للحصول على المال , وبين ان الحد من هذه الجرائم يتم عن طريق توعية المواطنين والأسر بعدم نشر أي صورة تكون سهلة الاستخدام في الابتزاز بعد العمل عليها وتحويلها. كون البرامج التي تستخدم في المونتاج أصبحت سهلة الاستخدام حتى عند الكثير من الأطفال الذين يستخدمون الهواتف النقالة الحديثة.
    وخاطب العميد علي الصحفيين والإعلاميين بأن يأخذوا دورهم المهم من خلال برامج توعية للمواطن في وسائل الإعلام المختلفة تنبيه الطلبة والطالبات والأسر عن نوعية هذه الجرائم وطرق محاربتها والحد منها والحفاظ على المجتمع من هؤلاء المجرمين. وحث على توعية الجميع من عدم التعامل مع اي رابط غير معروف او الموافقة على اي طلب صداقة غير معروف لديك لكون اغلب هذه الروابط تكون روابط هكر يتم سحب الصور من الاجهزة وبالتالي يقوم المجرم بتنفيذ جريمته.
    وفي نهاية المحاضرة ثمن رئيس فرع نقابة الصحفيين العراقيين في البصرة عباس الفياض دور الشرطة والجهات المعنية في المحافظة على المواطن من هذه الجرائم , كما أشاد بالمحاضرين لاغناء المحاضرة بالمعلومات التي استفاد منها الجميع ليكون لكل منا دورة في توعية الآخرين . وقدم الفياض شهادة شكر وتقدير للسادة المحاضرين تثميناً لجهودهم في هذه المحاضرة المهمة.
    وتبقى هذه الجرائم الدخيلة على مجتمعاتنا العشائرية الاصيلة محط انظار المراقبين والمتابعين وبذل المزيد من الجهود للحد منها.