: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    كتلة سائرون في البصرة تصدر بيانا صحفيا بشأن المحاصصة الحزبية لمدراء دوائر المحافظة



    اصدرت كتلة سائرون في محافظة البصرة اليوم الثلاثاء بيانا ندتت فيه ادارة المناصب الادارية لدوائر المحافظة التي وزعت وفق المحاصصة الحزبية من درجة مدير عام فما دون.

    وجاء في البيان "انطلاقاً من مبدئنا الذي عمِلنا عليه ولا زلنا نعمل وهو محاربة المحاصصة الحزبية في اختيار المناصب الرئيسية لإدارة الدوائر والمديريات العامة من مستوى مدير عام فما دون والكل يعلم ما حصل في الفترات السابقة من سوء إدارة وما نتج عنها من آثارٍ سلبيةٍ انعكست على خدمة المواطنين، وقد لاحظنا في الآونة الأخيرة هناك إصرار على بقاء المحاصصة الحزبية ولكن هذه المرة بوجهٍ آخر وهو إدارة المناصب بالوكالة مدعومةً بتوافقاتٍ حزبية وشخصيةٍ وغيرها من التوجهات المُسَيّرة من الدولةِ العميقة للإبقاءِ على إدارة المناصب وتعمد تكريس سياق العمل بالوكالة أو استمرار عمل مديرين عاميين بالمكان نفسه لفترات طويلة وهذا يعتبر بابٌ من أبوابِ تشريع الفساد، 

    واضاف البيان "وأن أغلب تلك المناصب كان يتم وفقَ مبدأ المحاصصة الحزبية والسياسية  بالرغمِ من مطالبات الحكومة المركزية والبرلمان لإنهاء العمل بـ (الوكالة) بالنسبة لشاغلي المناصب العليا واستبدالها بمديرين رسميين وأن وجهة النظر السائدة تشدد على ضرورة الفصل بين الجهازين السياسي والإداري للدولةِ والأخير من حصةِ المواطن وهو مفتاح الإصلاح والعمل المؤسسي ولا بدَ من أن يتولى أمرهُ موظفون يعملون بالأصالة وليس بالوكالة وأن الإنتهاءَ من هذا الأمرِ سيُتيح فرصة جيدة للعناصر ذات الكفاءة للوصول إلى المناصبِ العُليا في المحافظةِ والعمل على الإرتقاء بواقع عمل المؤسسات الحكومية وتلافي الوقوع في الأخطاء السابقة التي كان لها أثر سلبي بالغ على واقع الخدمات المقدمة للمواطن البصري في شتى المجالات كما هو الحال في دائرة صحة البصرة وهيأة الإستثمار في المحافظة وغيرها".

    وتابع البيان "لذا ومن منطلق المسؤولية وتماشياً مع متطلبات الوضع الحالي نطالب السيد محافظ البصرة ونلفت عنايته بضرورة تشكيل لجنان مختصة مستقلة ولديها خبرة في مجال عملها مُهمتها اختيار الشخصيات الكفوءة والنزيهة وأن يكون الاختيار وفقَ التخصص وبعيداً عن التأثيرات الحزبية والمحسوبية والمنسوبية وعلى مجلس محافظة البصرة اختيار الأكفَأ دون أيِّ تدخلاتٍ خدمةً للبصرةِ وأهلها".