: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    مظاهرات ميسان روايات خلف الكواليس



    ميسان / مهدي الساعدي 
    المظاهرات التي طافت بها شوارع محافظة ميسان و استقرت أمام مبنى المحافظة مرت بأنعطافة خطيرة حرفت المسار السلمي و انخرق خلالها أمن المواطنين و علا فيها أزيز الرصاص و صور العصي و الهراوات تحمل في كواليسها العديد من الخفايا تتجلى للناظر عن كثب رؤية ايادي خبيثة تسعى إلى إثارة الفتنة و إفشال الحراك الجماهيري الشعبي 

    حيث اوضح الأستاذ علي السعد احد متظاهري المحافظة خلال تواجدنا بين المتظاهرين تكلمنا وبح صوتنا و طالبنا بعدم الاحتكاك مع الاجهزة الامنية و تفويت الفرصة لمن يريد حرف التظاهرات و خروج الأمور عن السيطرة و بسبب أشخاص مجهولين ممن حرف التظاهرات السلمية عن مسارها تعرض المتظاهرين للضرب و الاهانة و المطاردة من قبل القوات الامنية حيث تم استدراج الأجهزة الأمنية لاستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين و اصبحت لا تفرق بين المتظاهر السلمي و المتظاهر غير السلمي 

    من جانب آخر أفاد المكتب الإعلامي لقيادة شرطة محافظة ميسان في بيان له حول احداث مظاهرات ميسان صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها وكل هذا و عناصر الشرطة مارسوا ضبط النفس و لم يمسوا أحد من المتظاهرين رغم تعرض بعض الضباط و المنتسبين الى اصابات جراء رمي قناني الزجاج و في تطور لاحق حاول قسم من المتظاهرين بالدخول الى مبنى المحافظة و قام منتسبو الشرطة بمنعهم ليتطور الأمر الى محاولة بعض ممن يحسب على المتظاهرين بالتطاول على منتسبي الشرطة محاولاً سحب سلاحهم بالقوة و قد مارس ضباط و منتسبو شرطة ميسان فقط الدفاع عن النفس و ممتلكات الدولة و السلاح  

    في السياق ذاته اوضح احد المشاركين في التظاهرة و الذي تعرض للضرب المبرح تفاجئنا بانقضاض مجموعة من رجال الشرطة الملثمين و هم يحملون الهراوات بالضرب المبرح على المتظاهرين في الليل و فتح مجموعة أخرى النار بالرصاص الحي في الهواء من أجل تشتيت المتظاهرين العزل الذين حاولوا الاختباء بين المحال التجارية و الازقة دون جدوى 

    و رغم تعدد الآراء و الشهادات يثبت و بصورة واقعية وجود أهداف و غايات تقف خلفها ايادي خبيثة تريد العبث بأمن المواطنين المتظاهرين العزل و أشراك الوجهات الأمنية في إراقة الدماء حفاظا على مصالح و منافع خاصة