: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    رابطة الصحفيين الشباب تستنكر *حملات الاعتقال والاختطاف والقتل* التي يتعرض لها الناشطون والإعلاميون والصحفيون


    استنكرت *رابطة الاعلاميين والصحفيين الشباب* حملات الاعتقال والاختطاف والقتل التي يتعرض لها الناشطون والناشطات والاعلاميون والصحفيون جراء مشاركتهم في التظاهرات التي انطلقت في العراق منذ مطلع الشهر الماضي، وكان اخرها اختطاف عدد من الناشطين ، في بغداد وعدد من المحافظات من قبل مسلحين مجهولين، واخرها استشهاد المصور الحربي احمد المهنة في ساحة التحرير.
    واكد *رئيس الرابطة علي الوادي* ان عملية "اختطاف وقتل الصحفيين والناشطين المدنيين تعد من الجرائم الخطرة التي تهز المجتمع العربي والعالمي ".
    وطالب الوادي الحكومة والوزارات والجهات المعنية بوضع حد لمسلسل اختطاف الناشطين المدنيين والإعلاميين، والكشف عن “الجهات المجهولة” التي تقف وراء عمليات الاختطاف.
     واشار الوادي الى ان مصادرة حرية التعبير والتظاهر التي كفلها الدستور *تعد خرقا واضحا لحقوق الانسان،* لا سيما أن الناشطين شاركوا في المظاهرات التي يشهدها العراق منذ مطلع شهر تشرين الأول الماضي، وساهموا في جمع التبرعات وإسعاف الجرحى ودعم واسناد المتظاهرين.
    كما *اكدت الرابطة*، ان المسلسل الدموي لقتل وخطف الناشطين والصحفيين يتطلب وقفة جادة من قبل الحكومة العراقية والجهات ذات العلاقة من اجل وضع حد لهذا المسلسل المرعب الذي طال عددا ليس بالقليل منذ انطلاق المظاهرات وحتى يومنا هذا.
    *وطالبت الرابطة* منظمات حقوق الانسان بممارسة ضغوطها على الحكومة العراقية من اجل ايقاف الاستهداف للاعلاميين والناشطين المدنيين وفتح ملفات الشهداء من الاسرة الصحفية وتشكيل لجنة خاصة للوصول الى الجناة الذين استسهلوا قتل الصحفيين بسبب عدم ايقاع العقاب المناسب بالمجرمين .
    *يذكر* أن جهات حقوقية محلية قد عدت المرحلة الحالية التي يمر بها العراق هي الأسوأ في حرية الصحافة والتعبير، بسبب جرائم الاختطاف والملاحقة التي طالت ولا تزال تطال الناشطين والصحفيين والمتظاهرين , كما ارتفعت حصيلة ضحايا الاختطاف والاغتيال للناشطين والصحفيين منذ مطلع تشرين الأول الماضي، إلى نحو 50 شخصًا، جميعهم من الداعمين لانتفاضة تشرين ضد الفاسدين، في ظل غياب الدور الحكومي والصمت المخزي .