: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    بعد خبر إحالة وكلائها إلى التقاعد الاتصالات تكشف عن خفايا منجزات عام واحد

    (#الاتصالات_تكشف_عن_مشاريع_نسبة_الانجاز_فيها_كان_صفر%_خلال_16_عام)

    تقرير/ إنعام العطيوي 

    لم يصحا الشارع العراقي من خبر إحالة وكلاء وزارة الاتصالات ومستشارها الفني للتقاعد وإنهاء تكليفهم من مناصبهم حتى يأتي تقرير صادم ومفصل عن منجزات وزارة الاتصالات التي تضمنت مشاريع نسبة الانجاز فيها صفر% خلال الـ16 عام المنصرمة.
    فمنذ تسنم الوزير التاسع لوزارة الاتصالات الدكتور نعيم ثجيل الربيعي في تشرين الأول من عام 2018 سعى بشكل جاد لانجاز عدة مهام منها ما كان ضمن البرنامج الحكومي المعد ومنها ما لم يكن ضمن البرنامج حتى تمكن من انجاز خلال عام واحد عدة مشاريع كانت تعاني من تلكؤ بنسبة 100% والانجاز فيها صفر% خلال الأعوام الستة عشر المنصرمة.

    إذ حقق الوزير التاسع خلال العام المنصرم في وزارة الاتصالات زيادة بسعات الانترنيت الداخلة للعراق من 37 لمدا إلى 68 لمدا وعمل على ربط الكبلات الضوئية الواصلة بين عدة منافذ منها منفذ عرعر من الجانب السعودي ومنفذ الوليد من جانب سوريا ومنفذ طريبيل من جانب الأردن. 
    كما أحبط العديد من عمليات تهريب سعات الانترنيت في المنافذ الحدودية وهذه كلها ساعدت في رفع السعات الداخلة للعراق إذ كانت نسبة الانجاز فيها صفر% خلال 16 عام وفي عام 2019 أصبحت 10% 
    أما بخصوص القرض اليابان الذي كان من المزمع تفعيله منذ عام ٢٠١٧ لإتكمال البنية التحتية الخاصة بالمشروع  بواقع (150000) مائة وخمسون ألف خط هاتف ارضي بتقنية الكيبل الضوئي ftth بعد إهماله منذ العام المذكور 
     إذ شُغل منه 2500 خط للمشروع بصورة تجريبية ومازال العمل جاري عليه بالتعاون مع القطاع الخاص . 
    اما المشاريع الممولة من الموازنة الاستثمارية وتنمية الأقاليم والتي تركت لأعوام اذ شُرع العمل بهِ منذ عام 2012 ولم يكتمل فقد سوق 200000 مائتان ألف خط هاتف ارضي ftth وارتفعت نسبة الانجاز خلال عام واحد إلى 40% بعد أن كان الانجاز في هذا المشروع صفر% فضل عن ارتفاع نسبة التسويق بواقع 46625 خط 
    علماً إن الخطوط المسوقة كانت 32380 عند الاستلام للوزير التاسع وتحول التسويق بتاريخ 1/12/2019 الى 79005 خط مسوق.
    من جانب أخر عُقدت عدة تواقيع منها ما يتعلق بنقل البريد الداخلي والخارجي مع تحالف يونيكوم، وتوقيع عقد تقديم خدمات الدفع الالكتروني، وتوفير نقاط البيع وانجاز الصراف الآلي، وأتمتة أنظمة البريد، وتحويله إلى نظام الكتروني متكامل كان منها تطوير مبنى التبادل البريدي ، وانشأ مركز اتصالات يحوي على 150 موظف على مدار الساعة، فضلاً عن تجهيز مركز خدمات رجال الأعمال بالمقاييس الدولية ، وكذلك تجهيز مركز المعلومات لخدمات القطاع الخاص كلاود داتا سنتر، ناهيك عن تجهيز مركز الحركة البريدية في بغداد بشارع فلسطين، أيضا تجهيز مخازن للخدمات البريدية وتوفير 110 سيارة للتوزيع البريدي، ونقل نقطة التوزيع البريدي من الأردن إلى دبي ليرتقي إلى مصافي شركات النقل الدولية وكل هذه الأعمال تم انجازها خلال ٣٠ يوما عمل فعلي.
    كما تم فتح إطار التعاون مع البريد الأمريكي وانشأ منصة الكترونية، وفتح خدمات الشحن الجوي التي حُققت فيها المنجزان من صفر% إلى 25% 
    أما مشروع شركات التوصيل فكانت نسبة الانجاز من صفر% إلى 100% في حين تشكلت نسبة الانجاز في كلاود داتا من صفر% إلى 20% علماً أن هذه المنجزات لم تكن ضمن البرنامج الحكومي..
    على صعيد متصل أوضح مصدر مطلع رفض ذكر اسمه إن وزارة الاتصالات كانت قد خسرت قرابة 700 مليار دينار عراقي بسبب سؤ الإدارة خلال الأعوام السابقة.