:    
  • اخر الاخبار

    اليونسكو تدعوا لتنفيذ برامج التعلم عن بعد عبر بوابة التعلم الذكي



    المدائن نيوز \ تقرير \ خمائل الكعبي

    دعت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلم ( اليونسكو )  الى دعم تنفيذ برامج التعلم عن بعد واللجوء  إلى التطبيقات والمنابر التعليمية المفتوحة كي يتسنى للمدارس والمعلمين التواصل مع المتعلّمين عن بعد.  وتأتي هذه الإجراءات بعد تفشي فايروس كورونا والذي تسبب بأيقاف التعليم وأغلاق المدارس في ثلاثين بلداً .
    وتحدثت المديرة  العامة لليونسكو "  أودري أزولاي " إنّنا نعمل مع البلدان لضمان استمرارية وانتظام التعلّم للجميع، وفي مقدّمتهم الأطفال والشباب المحرومون الذين غالباً ما يمثلون الفئة الأكثر تضرراً من إغلاق المدارس".
    وأكدت "أودري ازولاي " أن إغلاق المدارس على نحو مؤقت خلال الأزمات كالأزمات الصحية لا يعدّ بالأمر الجديد للأسف، لكن تسارع وتيرة تدهور العملية التعليمية هذه المرة غير مسبوق، وإذا استمر الوضع على هذا الحال، سيدخل الحق في التعليم ضمن دائرة الخطر " .
    وعملت اليونسكو  على التواصل مع وزراء التربية والتعليم في العالم لتقديم الدعم اللازم والأطلاع عن كثب على الجهود المبذولة لتوظيف التكنولوجيا من أجل ضمان سير العام الدراسي وضمان إنتظام التعليم رغم تعطل العملية الدراسية ، واكدت على اعتماد الأجهزة المحمولة  لأغراض التدريس والتعلم للتخفيف من وطأة الأزمة التعليمية .
    و استهلّت الصين تجربة التعلم التزامني عبر الإنترنت بعد تعطيل جميع المدارس جرّاء تفشّي فيروس كورونا في البلاد، وقد تكون هذه التجربة الأضخم في تاريخ البشرية.
    وقد أوضحت ممثلة ومديرة مكتب اليونسكو في  بكين "  مارييلزا أوليفيرا " أنّ "النظام التعليمي في الصين أبدى حنكة مبهرة في التصدي لأزمة مرض كوفيد-19 (فيروس كورونا)، ولا سيما فيما يخص جودة المرافق التي أتاحها للتعلّم عن بعد، والقدرة الهائلة على تلبية مختلف الاحتياجات في هذا السياق وقد أتاح منبر واحد فقط، من المنابر التي وفرتها وزارة التربية، الربط بين 50 مليون طالب ومعلم، وتمكينهم من متابعة مساقات التعليم في المرحلتين الابتدائية والثانوية، ناهيك عمّا قدمه هذا المنبر من معلومات ضرورية بشأن المهارات الحياتية المتعلّقة بحالة الطوارئ الصحية التي تمر بها البلاد.