: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    منتدى التفاوض الدولي للبحارة والاتحادات الدولية تطالب الحكومات بإعفاء البحارة من قيود السفر لكونهم أصبحوا عمال رئيسيون في العالم خلال ازمة جائحة كورونا.


      


    العراق\ علي سلمان العقابي

    طالبت الاتحادات والمنظمات البحرية الدولية التابعة للمنظمة البحرية العالمية ILO في بيان لها تقلت وكالة المدائن الإخبارية نسخة منه" المكونات الأساسية لمنتدى التفاوض الدولي (IBF)، التي تتألف من مجموعة التفاوض المشتركة (JNG) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) في تواصل ونقاش مستمر حول كيفية تأثير كوفيد 19 على البحارة وعلى ما يمكن لأرباب العمل ان يقوموا به للتخفيف من الاثار السلبية.
    وفي اتصال هاتفي مع نقيب البحريين العراقيين المهندس البحري باسم محمد علي المطوري حول البيان افاد قائلاً:
    "العمل البحري في ظل الازمة العالمية الحالية يمر بأصعب مراحله فقد توقفت جميع المطارات ومحطات النقل الأخرى الا ان البحارة لازالوا يرفدون العالم بالبضائع المتنوعة متنقلين بين الموانئ العالمية لتوفير الغذاء والدواء للشعوب المنكوبة.
    ونطالب الحكومة العراقية على إثر هذا البيان ان تعتبر البحارة رئيسيون ومعفيون من قيود السفر العادية لضمان تبديل الطواقم البحرية العاملة على بواخر شركاتنا البحرية، التجارية منها والنفطية. مشدداً على ضرورة تعاون وزارتي الخارجية العراقية والنقل على التواصل مع المنظمة البحرية والاتحاد الدولي لتسهيل إجراءات البحار العراقي في موانئ العالم التي يقصدها ومطاراتها.
    ومن جانبه أثني رئيس نقابة عمال ومنتسبي الموانئ العراقية علي خضير المالكي على الدور الذي يقوم به البحارة في دعم استقرار السوق المحلية نتيجة نقلهم مواد ساعدت على تخطي الازمة الحالية في بلدنا الحبيب وكل العالم، كما أشاد بدور عمال الموانئ العراقية الذين استمرو بعملهم خلال فترة الحظر الصحي المفروض على البلاد.
    وشكرا رؤساء النقابات دور الاتحاد الدولي ITF في اصدار هذا البيان الذي يدعم عمل البحريين العراقيين.

    وأطلقت اللجنة الثلاثية المشتركة هاشتاك البحارة = #يزودون-العالم   #ISupplyTheWorld 
    في خطوة منها لدعم البحار في كل مكان.

    وتنشر الوكالة نص البيان المشترك حسب ما ورد اليها من الاتحاد الدولي لعمال النقل ITF.

    ( بيان مشترك من منتدى التفاوض الدولي (IBF)
    أصدرت اللجنة الثلاثية الخاصة باتفاقية العمل البحري التابعة لمنظمة العمل الدولية (ILO) بيانًا الأسبوع الماضي يلخص بدقة الوضع الحالي:
    "إن جائحة فيروس كورونا العالمية (كوفيد 19) تخلق ظروفا وخيمة على قطاع الشحن البحري وعلى البحارة. لقد قيدت الحياة اليومية في العديد من البلدان بشدة، إلا أن المجتمعات لا تزال بحاجة إلى إمداداتها من الطعام والأدوية والسلع اليومية، وتحتاج المصانع إلى المواد والخدمات اللوجستية لشحن منتجاتها. وهذا يؤكد على الحاجة إلى وجود سلاسل توريد دولية قوية ويؤكد على الأهمية الحاسمة للتجارة البحرية على الاقتصاد العالمي، الذي يعتمد على الشحن البحري بنسبة 90 في المائة من مجموع السلع ".
    بصفتهم شركاء اجتماعيين مسؤولين، فإن المكونات الأساسية لمنتدى التفاوض الدولي (IBF)، التي تتألف من مجموعة التفاوض المشتركة (JNG) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) في تواصل ونقاش مستمر حول كيفية تأثير كوفيد 19 على البحارة وعلى ما يمكن لأرباب العمل ان يقوموا به للتخفيف من الاثار السلبية. ركز الشركاء الاجتماعيون على إيجاد حلول للحقوق التعاقدية الحالية للبحارة وعلى التزامات أصحاب العمل. ومع ذلك، فإن التحدي المتزايد مع القيود المتزايدة المفروضة على السفر التي تفرضها معظم البلدان، والانهيار الظاهري للسفر الجوي المقرر، يمنع تغييرات طواقم السفن بشكل منتظم والعودة إلى الوطن بشكل عام.
    تفرض البلدان في جميع أنحاء العالم عمليات الإغلاق، مما يحد من قدرة الأشخاص على التنقل بحرية والالتقاء بالعائلة والأصدقاء. وبالمقارنة، يعمل البحارة في الشحن البحري الدولي عادة ويعيشون على متن سفينة لمدة تصل إلى 10 أشهر في كل مرة، ولكن الآن بسبب القيود التي تفرضها العديد من البلدان، يضطر هؤلاء البحارة إلى البقاء لفترة أطول لأن غالبية أصحاب العمل البحري يقومون بتجميد مؤقت لتغيير الطواقم.
    بصفتنا شركاء اجتماعيين، نحن فخورون للغاية ونشعر بالامتنان للطريقة التي تقبل بها البحارة التحدي المتمثل في تمديد عقودهم. لقد استمروا في أداء عملهم الأساسي باحتراف من أجل الحفاظ على سلسلة التوريد العالمية تتحرك حتى تستمر السلع الحيوية في الوصول إلى أولئك الذين يحتاجون إليها. نحن ندرك تمامًا أنه عندما تتطلب الظروف تمديد الحد الأقصى لرحلات البحارة، فإن ذلك ليس سوى حل مؤقت طارئ مقبول فقط لفترة محدودة من الوقت. نود أن نطمئن البحارة إلى أن قطاع الصناعة البحرية يعمل بجد لإيجاد حلول حتى التمكن من إراحة البحارة وإعادتهم إلى أوطانهم.
    تود JNG التي تمثل أصحاب العمل، والـITF الذي يمثل نقابات البحارة، في الاعتراف رسميًا بمساهمة البحارة القيمة في التجارة العالمية والتعبير عن تقديرنا العميق للخدمات الحيوية التي يقدمها البحارة في هذه الأوقات غير المسبوقة. ندعو الحكومات إلى القيام بذلك أيضًا.
    يجب على الحكومات أن تضع على وجه السرعة طرقا وإجراءات لضمان عدم تعريف البحارة على أنهم عمال رئيسيون فحسب، بل أنهم معفيون من قيود السفر العادية حتى يتم التمكن من تغيير طواقم السفن. إذا لم يتم وضع الحلول قريبًا، فستكون الحكومات مسؤولة عن تعريض سلسلة التوريد وسلامة ورفاهية البحارة في العالم للخطر. سيهدد هذا في نهاية المطاف توريد السلع الأساسية بما في ذلك الأدوية التي يحتاجها مواطنوها بشدة.
    البحارة = # يزودون_العالم   #ISupplyTheWorld )
    ويذكر ان منتدى التفاوض الدولي (IBF) هو المنتدى الذي يجمع بين الـITF وأصحاب العمل البحري الدولي وهم من يشكلون مجموعة التفاوض المشتركة (IBF  ) وتهتم بشؤون البحارة في العالم.