: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    قراءة كتاب الأقلية البهائية في العراق

    نجوان حكمت
    "من منظور تحليلي تاريخي"
    الكاتب:اكرم طالب الوشاح
    النوع :اكاديمي بحثي 
    عدد الصفحات:١٤٩صفحة
    دار النشر:دار محررو الكتب و مكتبة صيرفي الكتب 

    #الملخص 

    هذا الكتاب الثاني للكاتب اكرم طالب الوشاح .الكثير تدور في عقله هذه الأسئلة على كيف تفهم البهائية وكذلك كيف تؤرخ البهائية وكيف نحدد الاطر الوجود البهائية في العراق وهل للبهائية صفة الأقلية في العراق وأيضاً هل للبهائية فرقة أسلامية أم هي ديانة تأخذ الصفة العالمية ما هو موقف الفقهاء والمفتين من البهائية والبهائيين ؟؟!
    أيها القارء تجد جميع  الإجابة في هذا الكتاب .
    في المقدمة وضح قبل التطرق في كل الآراء الخاصة بهذه الديانة قد أورد الأراء المختلفة في حقيقة البهائية .ورأي الباحث على أنها ديانة :
    متحولة عن الاسلام 
    متحولة عن الديانات الاخرى
    متحولة عن الرؤى الشيعية وخارجة عنها 
    متحولة عن الرؤى السنية وخارجة عنها 
    فهي تحول محدد لذاتية الأيمان البهائي بألوهية البهاء .
    وأيضاً تتطرق عن نظرة استشراقية لمستقبلهم وفي الأخص بالعراق وبين في أهمية الدراسة وهدف الدراسة ومشكلة الدارسة 
    وإن الكتاب مقسم الى خمسة فصول 
    الفصل الاول :
     (المجتمع العراقي وظواهره)
    بين عدة أمور في هذا الفصل لكن للمختصين في هذا المجال حيث أن المجمتع العراقي تاريخاً هو مجتمع تعددي دينياً و مذهبياً وعرقياً و قومياً و سياسياً وعشائرياً وأيضاً مدنياً أي مجتمع مفتوح  متعدد الطبقات وكان رأي الباحث في نهاية الفصل تحولت الى ظاهرة اجتماعية لازالت تظهر على استحياء في المجتمع العراقي من الرغم إن جذورها التاريخي هي جذور تؤطر فهمها الفهم الدقيق .
    الفصل الثاني:
    (البهائية الظاهرة والتاريخ)
    في هذا الفصل وضح إن البهائية امتداد تاسيسيا بنائيا للفرقة البابية وان البهائية منسوبة الى البهاء وهو لقب لرجل  وأيضاً في هذا الفصل كيف حدث الاتفاق بين الدولة العثمانية ودولة الشاه على نفيهم من بغداد الى القسطنطينية .وكذالك فيه مؤلفاتهم الخاصه المقدسة حوالي (٢٢)كتاب واسماء ايام الاسبوع عند البهائيين و أعياد البهائيين .وبين جدول دول العالم وفقاً للترتيب البهائي في القارات .
    الفصل الثالث :
    (الرؤية الإسلامية والشيعية والسنية للبهائية والبهائيين)
    في هذا الفصل عدة أسئلة واجاب عنها حيث ذكر السؤال والجواب متواجد.وبين المحرمات عند البهائيةوكيف لا يؤمنون ببعض الامور.
    الفصل الرابع:
    (ظاهرة الأقلية البهائية في العراق اليوم والرؤى الاستشرافية قبل وبعد (٢٠٠٣م) )
    حيث ذكر أنها مرت البهائية بحملة من التحولات السياسية والاجتماعية والعقائدية والثقافية وكيف انتقلت من فرقة إسلامية الى ديانة عالمية وكيف لا توجد إحصائيات رسمية للبهائية في العراق ولا يعرف عددهم بالضبط ونهاية الفصل البهائية في العراق بنظر الباحث  في أربعة نقاط.
    الفصل الخامس :
    (حدودالظاهرة البهائية في فكرها بأعتبارها متناقضة بين الأقلية والعالمية )
    في هذه الوريقات والفصل الاخير من الكتاب كيف لاتمثل البهائية خطراً على المسلمين من حيث العقائد و الشرائع و مقومات الاقليةوفق تحليلي للأقليات 
    ومن ثم نفهم حيرة الباحث في البهائية بين كونهم ديانة وبين كونهم أقلية في وقت واحد.
    في نهاية الكتاب الخاتمة وملحق الصور والوثائق .

    #اقتباسات

    #اقتباس
    "البهائية اليوم نمط فكري يراه الكثيرون منحرف في غدوه وفي تأليهة للبهاء ويراه البعض معبر عن ديانة عالميةجديدة "

    #اقتباس

    "على كافة الأطراف التعامل مع الواقع بحكمة وأحترام خيار الديمقراطية الذي ارتضوه لحكم العراق"

    #رأيي_الشخصي

    كتاب يبين الكثير من الامور حول البهائية مهم جداً أنصح بقراءة سواء كان للمختصين او للقراء العادين حيث يتعرفوا على الكثير من المعلومات كتب هذا الكتاب بأسلوب مفهوم ونجح  لايصال لمعنى الدقيق .