: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    المبعوث الصيني لدى الاتحاد الأوربي يحث على عدم تسييس مرض كورونا الجديد.





    متابعة \ خاص

    حث المبعوث الصيني لدى الاتحاد الأوربي الجمعة 25\نيسان 2020 المجتمع الدولي على التكاتف والتعاون لمحاربة كوفيد 19 وعدم تسييس المرض لأغراض سياسية، "لان كوفيد-19 مأساة إنسانية وليس ساحة للسياسة " على حد قول رئيس البعثة الصينية لدى الاتحاد الأوربي تشانغ مينغ خلال لقاء  له مع أصدقاء اوربا وهو مركز للفكر مقره بروكسل.
    وفي حديث للمبعوث الصيني نقلته شبكة الصين العربية (شينخوا) وتابعته "وكالة المدائن الإخبارية" من بروكسل قائلاً:" بغض النظر عن نوع المسميات التي يتم إطلاقها على جهود المساعدة التي تبذلها الصين، فإن بكين ستواصل مساعدة الآخرين في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد وإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح.
    وتابع "تشانغ" حديثة مشيراً الى التعاون مع منظمة الصحة العالمية بقوله "كما أشارت منظمة الصحة العالمية، نحن نكافح كلا من المرض والباء المعلوماتي. فإن التضليل المعلوماتي عدو لنا جميعا وينبغي معالجته مننا جميعا، ومنذ البداية المبكرة لتفشي المرض، عانت الصين كثيرا من التضليل المعلوماتي".
    في إشارة منه للاتهامات التي أطلقتها اميركا مؤخرا ومطالبة الصين بتعويضات عن ضحايا الفايروس.
    وذكر تشانغ " في أقصى الأوقات صعوبة في مجال مكافحة المرض، تلقت الصين مساعدة طيبة من أوروبا" وأشار إلى أن تلك المساعدات حظيت بتغطية واسعة من الإعلام الصيني وكانت محل إشادة من الشعب الصيني.
    وأوضح "إن مساعدة الصين لأوروبا، مثل مساعدة أوروبا للصين، هي علامة على التضامن، وليس الحساب السياسي"." لم يقل أحد أنها سياسة العطاء أو شيء من هذا القبيل". على حد قوله.
    واستمر المبعوث الصيني في حديثه مع أصدقاء اوربا في الاتحاد الأوربي مؤكداً ان الصين تتعاون مع افريقيا والمناطق الأخرى المعرضة للخطر موضحا ان الامر نفسه يفعله الاتحاد الأوربي فكلا الجانبين تصرفاتهم تتعلق بخدمة الصالح العام وليس لعبة جيوسياسية " كما وصفها تشانغ.
    ودعا تشانغ الى التضامن وشن حرب مشتركة على المرض في هذا الوقت الحرج أفضل بكثير من التشنج وإظهار الحسابات السياسية "وأن ننحى السياسة جانبا الآن، نحن في معركة، معركة بين البشرية والفيروس، ولا يتعين أن نبدأ معركة أخرى، معركة بين مجموعة بشرية وأخرى، فهذا خطأ".
    واختتم تشانغ الحديث مؤكدا على ان الصين ستستمر بتقديم المساعدات للدول التي تحتاجها سواء في أي دولة واي مكان قائلاً "على أي حال، بغض النظر عن نوع المسميات التي توصم بها جهود الصين، فسوف نستمر في القيام بالشيء الصحيح -أي مد يد العون وإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح" وأضاف بالقول "هذا هو ما يهم حقا".
    وتبقى الصين التي حاربت الفايروس بكل قوة مركز اشعاع وامل بإيجاد العلاج الذي يقضي على هذا الوباء وينقذ العالم منه.