: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    الاستحمار تزييف للعقل الانساني ....... بقلم: عباس قاسم عطية



    في احدى المرات اثناء تصفح مواقع التواصل الاجتماعي صادفني منشور لاحد الأصدقاء يستخدم فيه مصطلح "الاستحمار"، حقيقةً في بادئ الامر تعجبت لهذا المصطلح!! ولماذا استخدمه لكونه شخص اكاديمي يجب ان تكون اختياراته مناسبة، وعند البحث والتقصي تبين انه مصطلح متداول واستخدمه الدكتور علي شريعتي في كتاب له اسمه "النباهة والاستحمار"
        وقد عرفه شريعتي بأنه تزييف ذهن الانسان ونباهته وشعوره، وحرف مساره عن النباهة الإنسانية والاجتماعية فرداً كان ام جماعة.
        من ذلك يبدو ان الاستحمار هو محاولة السيطرة على العقل البشري وتسييره وفق رغبات معينة او اهداف محددة لتنفيذ اجندات او برامج خاصة بذلك، سواء كانت هذه الاجندات والبرامج من قبل افراد او مؤسسات وحتى من قبل دول، ومصطلح الاستحمار لم يكن حديث الولادة، بل كانت له بدايات تأسيسية منذ ظهور الإسلام وما بعده، ويمكن عده نوع من أنواع الاعلام المضاد او التسقيطي الذي استخدم في تلك الحقب، فنجد ذلك في التهم التي الصقت بشخص النبي محمد (ص) برميه بالجنون مرة، والسحر مرة أخرى التي صرح بها القران الكريم في مواضع عدة.
        هذه الوسائل التي استخدمتها قريش او غيرها ورسختها في عقلية بعض افراد مجتمع مكة لذلك لاحظنا شدة العداء الذي تعرض له النبي (ص) بسبب ترسخ هذه الأفكار وسيطرتها على عقول البعض، فضلاً عن ذلك ما قام به معاوية بن ابي سفيان باستغلال هذه الوسيلة في حربه ضد امير المؤمنين علي (ع) وذلك بتشويه شخصية امير المؤمنين (ع) في عقول اتباع بني امية ومحاولة اسقاطها، فصور امير المؤمنين علي (ع) لا يصلي وخارج عن تعاليم الدين الاسلامي، فأمر بسبه على منابر الشام ونال منه كل النيل، وبقت هذه الفكرة متأصله وتناقلتها الاجيال، ومن الأمثلة على ذلك ايضاً ما قام ببثه يزيد بن معاوية في عقول اهل الشام ان الامام الحسين (ع) خارجي خرج على خليفة المسلمين، وهناك العديد من هذه الوسائل التي استخدمت سواء في العصر الاموي او العباسي التي تندرج تحت مفهوم استحمار العقل وتزييفه.
       والاستحمار الذي نحن بصدده الان فهو وسيلة من وسائل التغريب ونشر مخططات الغرب وأهدافه في اقطار العالم العربي والإسلامي وحتى دول العالم الثالث الأخرى لتجهيل هذه المجتمعات وسهولة السيطرة عليها، وهذا ما لاحظناه في كيفية استغلال دول الغرب الاعلام الموجهة لاسقاط بعض الدول او السيطرة على أنظمتها الحاكمة بتوجيه او شن اعلام مضاد قوي، واستخدام بعض العقول البشرية واستحمارها لتنفيذ هذا المخطط او الهدف.
        ومن اشد أنواع الاستحمار في وقتنا الحاضر هو الاستحمار الالكتروني والذي تناوله الدكتور نديم المنصوري بكتاب اسماه "الاستحمار الالكتروني" وعدهُ خضوع الفرد لتوجهات القائمين على النظام المعلوماتي فيصبحون بذلك مجرد ارقام واشخاص مستحمرين يقادون بسهولة ويسر، وهذا ما نجده عند وسائل اعلام معينة او كتابات البعض في منصات التواصل الاجتماعي، نراه يكتب ويروج لفكرة او حدث قد يؤثر  سلباً في مجتمعه او البيئة التي تحيط به ولا يشعر بذلك، او قد يشعر ولكن لا يهتم بما يحيط به.
       ومن طرق الاستحمار الالكتروني الأخرى هي الألعاب الالكترونية خصوصاً لدى الأطفال، منها الألعاب الدموية والعنيفة التي استحوذت على عقولهم واثرت في سلوكياتهم، اضف الى ذلك استخدام الانترنت للغايات الجنسية الذي نجده بكثره لدى الشباب التي دفعت بعض الشباب لعمليات التحرش والاغتصاب المنتشرة في مجتمعنا، وغيرها العديد من الطرق.