: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    تقرير: عودة الحياة الطبيعية الى بحيرة ديانتشي .... جهود الصين لتحسين البيئة الإيكولوجية



    كتبت صحيفة الشعب اليومية الصينية الناطقة باللغة العربية تقريراً عن بحيرة ديانتشي  وعودة الحياة الطبيعية اليها , وتعد هذه البحيرة من اروع الاماكن السياحية في الصين وتشتهر هذه البحيرة باجمل الاسماك ومنها اسماك غراهامي. 
    حيث كتبت الصحيفة في تقريرها:
     "في أواخر الربيع، أصبح بإمكان رؤية أعماق بحيرة هيلونتان بكومينغ لصفاء ونقاء مياهها، وتتجول مجموعات من أسماك غراهامي تشع من رؤوسها وذيلها اشعة اللون الذهبي الساطع، كما تطفو على طول المياه مجموعة من قرنبيط البحر، وتنتشر الازهار.
    يعتبر سمك غراهامي في بحيرة ديانتشي من بين أشهر الأسماك الأربعة بمقاطعة يونان الصينية، والمعروفة أيضا بإسم" آثار ديانتشي"، حيث نجت منذ تكوين بحرية ديانتشي قبل أكثر من 3 ملايين سنة. ومع ذلك، في عام 1980، تلوثت مياه ديانتشي تدريجيا، وفشل حظر الصيد المفرط مرارًا وتكرارًا، بالإضافة إلى غزو الأسماك من الخارج، تغيرت بيئة بقاء وبيض تفريخ سمك غراهامي في بحيرة ديانتشي، حتى اختفى وصعب ايجاده. 
    ليس سمك غراهامي الذي اختقى من بحيرة ديانتشي فحسب، ففي الستينيات، كان هناك في البحيرة 26 نوعًا من الأسماك المحلية، ولكن لا يوجد الآن سوى 4 أنواع من الاسماك. ويوجد حاليًا 15 نوعًا من الأسماك المهددة بالانقراض أو المعرضة للخطر في حوض بحيرة ديانتشي.
    كانت بحيرة ديانتشي بحيرة وفيرة الانتاج لفترة طويلة، وكان الأمر ملحًا لزيادة إنتاج المنتجات المائية من أجل "حل مشكلة الغذاء". وقبل عام 1957، كانت بحيرة ديانتشي غنية بالأسماك المحلية. في أواخر الستينيات، أصبح تخزين الكارب الفضي والكارب العشب هو الاتجاه السائد، وبلغ صيد المنتجات المائية في عام 1969 الى 3080 طنًا. في عام 1975، ارتفع إلى 8363 طنًا، وكان المصيد الرئيسي الروبيان المجهري الياباني، والروبيان الابيض. في الثمانينيات، بدأت الأسماك الفضية وغيرها من الأسماك الخارجية تصبح المنتج الرئيسي، وبلغ إنتاج وحده 3500 طن.
    وحتى عام 2010، لم يتم وضع بحيرة ديانتشي التي تنتشر بشكل مصطنع لأنواع الأسماك المحلية في ديانتشي من منظور إدارة المياه". أوضح وانغ يونغ، نائب مدير إدارة الإشراف وإدارة مصايد اسماك ديانتشي في مدينة كونمينغ، أن "الأسماك الأربعة الرئيسية" التي تم إدخالها من أجل إثراء "سلة الخضروات" سابقًا، خاصة سمك ميسوي، أدى الى تدهور بيئة حياة سمك غراهامي.
    يعكس هش التكاثر للأسماك الاصلية مثل سمك غراهامي الاعتماد بشكل كبير على البيئة المائية الصحية لبحيرة ديانتشي. وفي هذه السنوات، نشعر بعمق أن الجبال والمياه والغابات والحقول كلها مجتمع الحياة المشتركة، ولا يمكن لهذا المجتمع المترابط أن يفتقد أي حلقة من حلقاته. فإن تهديد سمك غراهامي بالانقراض في بحيرة ديانتشي هو في الواقع إنذار مبكر بمرض بحيرة ديانتشي.
    تم تدمير البيئة الإيكولوجية لبحيرة ديانتشي ذات مرة، لتصبح واحدة من أكثر البحيرات تلوثًا في الصين. بعد سنوات من الإدارة المتواصلة، زادت جودة مياه بحيرة ديانتشي من أدنى خمس فئات إلى أعلى خمس فئات في عام 2016. وفي عام 2018، ارتفعت إلى الفئة الرابعة، وهي الأفضل في 30 عامًا. واستمرت في البقاء في الفئة الرابعة في عام 2019.
    وصرحت لي ويوي، نائب مديرة متحف كونمينغ لعلم الحيوان التابع للأكاديمية الصينية للعلوم لصحيفة الشعب اليومية بأن "الحفاظ على بحيرة ديانتشي وإدارتها دخلت فترة نافذة جديدة، وانتقلت تدريجيًا من الحوكمة الهندسية إلى عودة واستنساخ الأنواع الأصلية. وتتمتع بحيرة ديانتشي بمزيد من التنوع البيولوجي، ما يفضي الى تكوين نظام بيئي متوازن."
    حوكمة بحيرة ديانتشي هي قضية رئيسية تتعلق بالوضع العام في يونان ومشروع رئيسي لبناء الحضارة البيئية. وتتحول أعمال المعالجة من معالجة مصدر التلوث الى معالجة النظام بأكمله، ومن التحكم في التلوث الفردي الى التحكم في التلوث والإصلاح البيئي. وفي السنوات الأخيرة ، أصبحت الأراضي الرطبة المستعادة من بحيرة ديانتشي "أعشاش طيور" طبيعية. وتتزايد أنواع الطيور البرية الزائرة باستمرار، بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض مثل طائر أبو منجل الملونة، وكذلك طائر الزقزاق وغيرها من عشرة أنواع أخرى.
    تحدث بان مين، مهندس كبير في معهد بحوث بحيرات ديانتشي الهضبة في كونمينغ، عن نتائج علاج التلوث من خلال استعادة الطبيعة، وقال: "الخطوة الأولى هي حل مشكلة التلوث الخارجي من خلال الإجراءات الهندسية، ثم الانتقال إلى الإدارة البيئية لمياه البحيرة. هذه أيضًا تجربة شائعة في إدارة البحيرة الدولية."
    من الحيوان المهدد بالانقراض المدرج على المستوى الثاني وطنيا إلى امتلاك قدرة التكاثر الاصطناعي الحالية تصل الى عشرات الملايين، ومن الاختفاء من البحيرة إلى إعادة دخول البحيرة، ومساعدة الإدارة البيئية لحوض بحيرة ديانتشي، ويتعلق تغيير مصير سمك غراهامي مع بحيرة ديانتشي بشكل وثيق، ما أنور عمل إصلاح نظام البحيرات البيئي كثيرا."