: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    الصورة البيضاوية من روائع الادب الانكليزي للكاتب إدغار آلان بو ترجمتها للعربية تھاني عدي فیصل الاسدي



    The Oval Portrait _ Edgar Allan Poe


    The great, gloomy chateau high on the Apennines looked down at us disapprovingly, as my valet, Pedro, forced open the old door, desperate to find shelter for the night for me. I urgently needed to rest, I was so weak and sick from my wounds.
    He helped me, with considerable difficulty, through the abandoned rooms until we finally discovered a suitable, smallish apartment in a remote tower, furnished not only with rich, decaying old tapestries1 and armory, but also a multitude of paintings which seemed to observe us from every niche3 in the walls, of which there were several, due to the rather odd architecture of the place.
    These immediately attracted my attention in my half-delirious state, so I asked Pedro to close the heavy shutters as night was falling fast and to light a candelabrum near the bed, so that I could contemplate the pictures while I was resting. He drew back the thick, black curtains which hung around the bed for me. I found a small book on the pillow which proved to be the history of all the paintings in the room.
    I settled down to read and pass this strange night as I knew sleep would not come easily. Pedro, on the other hand, went out like a light. I read and rested quietly until midnight, but then, not wanting to wake him, I changed the position of the candles to see the book more clearly. As I did so, the flames illuminated a picture
    which had previously been hidden in the dark shadows. My eyes focused upon it for a second and I closed them at once. I do not know why I did this and I asked myself at the time why I had done so. It gave me a moment to think of what I had seen in the picture and to assure myself that I had actually seen it.
    I opened my eyes and looked upon the picture once again, this time prepared for a long, more studious gaze. The face of the young woman shocked me out of my sleepy dreams and I was suddenly wide awake.
    It was a beautiful work of art and portrayed a stunning young woman. Her head and shoulders seemed to emerge from and yet at the same time blend into the shadows of the painting, which was a little in the style of Sully, the portrait painter. Her picture was framed with an oval gold filigree, Moorish-style frame. Had I imagined that overwhelming and instinctive sensation of her being alive? Possibly, I had been already half asleep and so I had thought for a second that she was real. I contemplated her for a long time, perhaps as long as an hour, until suddenly I found I could not look at her any longer. The absolute lifelike quality which had first fascinated me, now suddenly confused, frightened and even sickened me, and I moved the candle, almost in reverence to her and she fell into the shadows once more.
    Relieved that I could see her no more, I eagerly searched the book for the description of the portrait and began to read avidly when I found it. These were the singular and shadowy words which I found.
    “She was a radiant young girl whose exceptional beauty was quite out of the ordinary. Happy and full of the joys of life, like a young fawn, her dark fate was sealed when she fell in love with and married the artist, a passionate, serious and austere man, totally dedicated to his art. Her only enemy in the world was his Art, whose brushes and pallet took her lover’s time from her, so when he asked her to allow him to fulfill his desire to paint her portrait and capture her beauty for ever on canvas, her heart sank and she felt strangely cold. She was, however, both obedient and humble, only wanting to please him, so she agreed reluctantly.
    Therefore, she sat for him for many long weeks in a high dark tower, with only one upper window, through which a single shaft of light lit up her face so that he could paint her in the perfect light for his Art.
    He was wild and lost to the world as he painted, his only thought was to complete a perfect likeness of his beautiful young wife to be captured for eternity.
    Immersed in the depths of his art, he did not see her begin to fade as the hours, days and weeks went by. He did not see the color slowly leave her cheeks as he painted them brightly on his canvas. She smiled on, never complaining, even as her once joyful spirit and happiness sank silently within her, for she could see that he gained such intense pleasure and satisfaction from his work; and still he did not see.
    He worked on blindly to produce a masterpiece for this young woman who loved him so deeply. Some said that it was his great love for her which produced such a lifelike and wonderful portrait and saw it as a marvel of Art and proof of his talent.
    All the time she sat, quietly smiling, impassive in the cold tower, her growing weakness unseen by anyone, for as the painting neared completion, no one was allowed into the room. It was the artist’s kingdom and his inspiration was sacred. He wanted to see nothing but the face that he was bringing alive on his canvas, so that he no longer saw his beautiful bride in reality.
    At last the day finally came, after many weeks had gone by, when only two strokes of the brush were needed to complete this passionate painting, to honor the love of his life and his Art.
    His brush moved skillfully and quickly. A last touch of color to the cheeks, a final touch to the eye... his lady’s spirit flickered  like the flame of a candle for a second... it was done! He stood
    back to admire his work at last; but as he gazed lovingly upon the extraordinary beauty which he had transmitted to the portrait, something awoke him from the trance which had taken him over for the past weeks. He grew pale as death as, shaking uncontrollably, he cried in horror, “This is life itself!” and turned suddenly to look at his beloved bride. She was dead!



    الصورة البيضاوية

    رأينا الهيأة  المظلمة للسقف أعلى الغابة، لم يكن بذلك البعد لكن السفر صعبٌ جداً خلال الجزء من البرية في تلك الجبال.
    لم نكد نصل حتى أوشكَ الليلُ أن يَحُل. كان منزلاً حزيناً وجميلاً بشكل غريب، من مئات السنين.
    خادمي بيردو اقتحمه من خلال بابٍ صغيرٍ من الخلف، حملني بحذر الى الداخل. كنت مصابةً بشكلٍ سيءٍ إلى الدرجة التي اعتقدت بها أنني سأموت اذا بقينا خارجا طوال الليل.
    قال بيردو : أُناسٌ عاشوا هنا لمدةً قصيرة وقد رحلو مسرعين .
    احضرني عبر العديد من الغرف الفاخرة والمزينه بشكل غني وغريب وصولاً لغرفةٍ  صغيرةٍ في ممر ذلك البيت العظيم
    ساعدني بيردو للاستلقاء على السرير . كان هنالك العديد من الصور الحديثة في هذه الغرفة  نظرةُ لها لوهلة خلال هذا الضوء المتخامد .
    كانوا على الجدران في كل مكان ، يُحيطون بي .
    بعد حُلول الظلام ، لم استطع النوم بسبب الألم ، إضافة لذلك كُنتُ بغاية الضُعف  لانني خائفة من ان افارق الاجل ، لذلك قُمتُ بسؤال بيردو في هذه الليلة ليُشعل المصباح بجانب السرير .

    بدأتُ بالنظرِ الى اللوحاتِ التي على الجدران وبينما انا كذلك قمتُ بقراءة كتابٍ صغير قد وجدتهُ الى جانبي على السرير . كان يصفُ كُل اللوحات التي على الجدار ويُخبر قصصهم  واحدة بواحدة .
    نظرتُ وقرأتُ لمدة طويلة وقد مرت الساعاتُ بِسُرعة . قد حل منتصف الليل وغادر . عيناي  تصبحان  متعبتان  اكثر فاكثر و سُرعان ما احسستُ بصعوبةً لقراءة الكلمات في هذه الصفحة .
    امتدتُ للخارج _ كان هذا مؤلماً وصعبٌ _ قمتُ بتحريك المصباح بشكل قريب .
    الان ، ضوء المصباح يضيء  جهة أخرى من الغرفة ، الجزء الذي يغرق بالظل حتى انذآك . رأيتُ العديد  من الصور ومن بينها كان هناك لوحةٌ لامرأةٌ شابة . عند رؤيتها أغلقتُ عيناي .
    استمررتُ بغلقهما . أرهقتُ لمعرفة لماذا . لماذا فجأءة اغلقتُ عيناي بهذه الطريقة ؟ عندها ادركت . انا فعلتها لاعطاء نفسي الوقت . احتجتُ الوقت لافُكر . هل انا متأكده مما رأيت وما انا اعتقدتُ بانني رأيته ؟
    هل انا احلُم ؟ لا ، انا فجاءه بتُ مستقيظه بشدة .
    انتظرتُ حتى عدتُ للسكينةِ مجدداً ؛ عندها فتحتُ عيناي واخذتُ نظرةً أُخرى .
    لا ، ليس هنالك من خطأ . لقد رأت عيناي مارأته اول مرة ،  لثواني من قبل فقط  .
    الصورةُ كما قُلت كانت لوحة . انها بيضاوية الشكل ، وتُظهر الرأس والاكتاف لأمرأةٍ شابة . كانت اللوحةُ  الأدقُ والاكثرُ جمالا ً رأيتُها خلال حياتي على الاطلاق .  قد علمتُ حينها انني لم أرى امرأةً اجملُ منها ابداً !
    لم يكن جمالُها ما شدني بشكل صادم ومفاجئ عندما كنتُ نصفُ نائمة  ولم يكن جمال فن الذي قام برسمها ايضاً  ما ابهرني بشكل غريب .

    مكثتُ لساعةٍ رُبما . نصفُ نائمة ، نصف مستيقظة ، لم ابُعد عيناي عن الصورةِ ابداً . اخيراً ، فهمت .  اخيراً ، ادركتُ ما السر الحقيقي لهذه الصورة ، سقطتُ على السرير مجدداً .
    كانت طريقتها في النظرِ الي . عيناها ، ابتسامتها الجميلة ، الطريقة  التي نظرت بها الي _ انها حقيقيةٌ جداً ! يكادُ من الصعب التصديق بأنها رسمةٌ فقط _ وانها ليست حقيقية حقاً !

    في الوهلةُ الأولى التي نظرتُ بها الى اللوحة ببساطة لم استطع تصديق ما شاهدتهُ عيناي . لكن الان اشعرُ بشعورٍ مختلف تماماً ينمو بداخلي . كلما ازدادت رؤيتي لهذه العيون كلما  تمتع نظري بتلك  الابتسامة الجميلة ، مما يزيد من شعوري بالخوف .   كان  شعوراً غريباً ومخيفٍاً  بشكل فضيع لم أتمكن من معرفته كان خوفاً ممزوجاً برُعب .
    اعدتُ المصباح الى حيثُ كان من قبل . اختفت اللوحةُ في الظلامِ مجدداً .
    بسرعُةً خاطفةً نظرتُ خلال الكتاب ريثما وجدتُ قصة الصورة البيضاوية . قرأتُ هذه الكلمات :  الصورة عبارةً عن لوحةً بيضاوية الشكل وتُظهر الرأس والاكتاف لأمرأةٌ شابة .

    انها زهرةٌ صغيرةٌ جميلة  ، سعيدةً دائما .  اجل ، اعتادت على ان تكون سعيدة حتى ذلك اليوم الملعون عندما رأت واحبت الشخص الذي قام برسم لوحتها . كانا متزوجين ،  لكن للاسفِ كان لديه  زوجة أُخرى بالفعل : عملهُ .
    رسمهُ كان اهمُ شيٍ لديه من أي شيٍ اخر في هذا العالم .
    '' من قبل ، كانت مشرقةً ودائمةُ الابتسامةِ . احبت كُل شيءٍ في هذا العالم .
    الان لا زالت تُحب كُل شيء عدا عملِ زوجِها . قيامهُ بالرسم كان عدوها الوحيد ؛  بدأت بِكُره الرسم الذي يجعل زوجها بعيداً عنها . كان الامرُ فضيعاً لها عندما اخبرها انه يرغبُ برسم لوحةٍ لزوجتهِ الشابة .

    لأسابيع ، جلست في تلك الغُرفةِ الغريبةِ المُظلمةِ حينما كان يعمل .  كان رَجُلاً صامتاً ، دائم العمل ، دائم الضياع في غابةِ أحلامه السرية . جلست بشكلٍ مستمر _ دائمةِ الابتسامة ، لم تتحرك ابداً _ بينما كان يرسِمُها ساعةٌ بعد ساعة ، يومٌ بعد يوم . لم يرى بإنها تزدادُ نُحولاً كُلَ يوم .
    لم يلحظ ابداً بإنها لم تعد تتمتع بالصحةِ بعد الأن ولم تعد سعيدة ايضاً . حدث التغير امام عينيه مباشرةً ، لكنهُ لم يستطع رؤيتهُ .
     لكنها استمرت بالابتسام .  لم تتوقف عن الابتسامةِ ابداً لإنها علِمت إن زوجها ( الذي هوه الأن مشهور جداً )  يستمتع بعملهِ كثيراً .  عَمِلَ ليل نهار لرسم ، المرأه التي احب . وكلما زادت مدة رسمهُ  كلما زادت المرأه التي احب حزناً وضعفاً ببطئ .
     العديد من الناس رأو اللوحة النصفُ مكتمله . اخبرو الرسام الى أي مدى هي رائعه هذه اللوحة  ، يتحدث بنعومة كما يعمل . قالوا اللوحة تُظهر مدى الحب  الذي يُكنهُ لزوجتهُ الجميلة . بصمت ، جلست امام زوجها وضيوفهُ ، تسمع وترى اللاشيء الأن .
    اقترب العمل شيئاً من النهاية . لم يعد يستقبل الضيوف في هذه الغرفة بعد الان .
    نار مستعرة تلتهب بداخِله الأن . كان جامحٌ قريب من الجنونِ مع عمله . لم تكُن عيناه غالباً تفارق رسمتهُ بعد الان ، حتى للنظر لوجه زوجته . كان وجهها ابيضٌ كالثلج .
    لم يرى الرسام إن  تلك الألوان التي استعملها في رسمه  لم تَعُد تُزين وجهها الحقيقي بعد الأن .
    اسابيعٌ كثيرةٌ مرت حتى يومٌ ما ، في منتصف الشتاء _ انهى اللوحة .
    وضعَ اخر لمساتهُ في اللوحة ِ على شفتيها . وضع اخر خط رقيق من الألوان على عَينيها ، بعدها عاد للخَلف ونظر الى عمله المنتهي
    عندما نظر بدأ بالارتعاش . غادرت جميع الألوان وجههُ . بينما عيناه لاتزال على اللوحةِ ، صرخ الى العالم ، هذه المرأة لم تَكُن مختلقة من الألوان ! انها على قيد الحياة ! وعندما اشاح بنظرهِ فجأةً للنظرِ الى المرأةِ التي احبها كثيراً .........

    كانت ميتة .