: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    *بيت مسكون للمؤلفة فرجينيا وولف* ترجمه للعربية \ زهراء علي صالح \ جامعة البصرة



    *بيت مسكون
    للمؤلفة فرجينيا وولف*

    في أي ساعة تستيقظ بها هناك بابا يغلق . يذهبان من غرفة إلى أخرى . يدا بـ يد . يرفعان
     شيئا هنا . يفتحان شيئا هناك . بكل تأكيد هما زوجان من الأشباح. قالت : " هنا تركناه. " وأضاف هو : " أوه , لكن هنا أيضا !" تمتمت : " إنه في الطابق الأعلى ." همس هو : " وفي الحديقة أيضا ." قالا معا :" بهدوء....وإلا سنوقظهما " . لم يكن الأمر أنكما توقظانا . أوه ! كلا . قد يقول المرء : " هما يبحثان عنه . يسحبان الستائر ." ثم يقرأ صفحة واحدة أو صفحتين . يمكن أن يكون المرء على يقين وهو يضع القلم على هامش الكتاب أنهما " قد وجدا ما يبحثان عنه " آنئذ ، وقد يشعر المرء أنه متعب من القراءة ، يقف ويبحث بنفسه ليرى أن المنزل فارغ والأبواب مفتوحة، ولا ُيسمع إلا هديل الحمام البري مطمئنا، وطنين د ّراسة الحنطة ينبعث من الحقل. قلت لنفسي ويداي فارغتان :" لماذا دخل ُت إلى هنا ؟ ما الشيء الذي أبحث عنه ؟ . ربما يكون في الطابق الأعلى ؟ كان التفاح في السقيفة العلوية . نزلت للطابق الأول. الحديقة كما هي دائما. فقط الكتاب انزلق فوق العشب . لكنهما وجداه في غرفة المعيشة . وليس سبب ذلك أن المرء لا يراهما . عكس زجاج النافذة التفاح ، عكس الزهور. بدت جميع الأوراق خضراء من خلف زجاج النافذة . وإذا تحركا في غرفة المعيشة ، تدير التفاحة خدها الأصفر فقط . وإذا فُتح الباب بعد لحظة واحدة ينتشر التفاح على الأرض ويعلق على الجدران ويتدلى من السقف. ماذا؟ كانت يداي فارغتين . عبر ظل طائر الس ّمن فوق السجادة . ثم هدلت الحمامة البرية بصوتها من أعمق آبار الصمت. دق نبض المنزل ِب ِرقة بالغة وكأنه يقول: " آمن . آمن . آمن . الكنز المدفون ، الغرفة......." ثم توقف النبض فُجأة . أوه. هل كان ذلك هو الكنز المدفون ؟ ". هبت الضوء بعد لحظة . إلى الحديقة إذن ؟ لكن الأشجار غزلت الظلام باحثة عن شعاع شمس يتجول. المشهد رائع ونادر . غاص الشعاع الذي طالما بحثت عنه بهدوء حارق تحت السطح . الموتهوالزجاج.كانالموتبيننا،صادفالمرأةأولامنذمئاتالسنينتاركاالمنزل ُمْغِلقا جميع النوافذ فأظلمت الغرف. تركه وتركها. ذهب نحو الشمال . ذهب نحو الشرق . رأى النجوم تدور نحو الجنوب ، بحث عن المنزل فوجده ملقى على الأرض . دق نبض المنزل بسعادة غامرة وكأنه يقول: " آمن . آمن . آمن . الكنز كنزك ." تزأر الريح في الطريق المشجر من الجانبين . تنحني الأشجار وتميل الى هذا الصوب وذاك الصوب .يتناثر ضوء القمر ويفيض بجموح وسط المطر. لكن شعاع المصباح يسقط مباشرة من النافذة . تحترق الشمعة بقوة وصمت. زوجا الأشباح ينشدان الاستمتاع من خلال التجوال في المنزل، وفتح النوافذ والهمس حتى لا يوقظاننا . تقول هي : " نمنا هنا ." يضيف هو :" قبلات لا تعد . نستيقظ في الصباح. الأشعة اللامعة بين الأشجار . الطابق الأعلى . في الحديقة . عندما يأتي الصيف . في الشتاء أثناء الثلج . تغلق الأبواب بعيدا عن مسافة . تطرق الباب برقة مثل نبض القلب ." يقتربان أكثر . يتوقفان عند المدخل . تعصف الريح ، ينزلق المطر فضيا على الزجاج . تسو ّد عيوننا. لم نعد نسمع خطوات بجانبنا. لم نعد نرى سيدة تنشر عباءتها الشبحية. تحجب يداه ضوء المصباح يهمس قائلا :" انظري.نائمان بعمق شديد . والحب يخيم على شفتيهما ." ينحنيان حاملين مصباحهما الفضي فوق رأسيهما ينظران طويلا وبعمق. يتوقفان طويلا . تزداد سرعة الريح . ينحني اللهب قليلا . يعبر ضوء القمر الأرض والجدار. ثم يلتقيان يرسمان بقعة على الوجهين المائلين ، الوجهين المتأملين ، الوجهين اللذين يفتشان النائمين بحثا عن سعادتهما المستترة .
    ُ
    يدق نبض المنزل باعتزاز وكأنه يقول : " آمن . آمن . آمن " يتنهد هو قائلا : " من سنوات طويلة . وجدتني مرة أخرى . " تتمتم هي قائلة : " هنا. نائمان، في الحديقة يقرآن . يضحكان . يدحرجان التفاح في السقيفة العلوية . هنا تركنا كنزنا ." ينحنيان . يرفع الضوء جفن ّي عن عين ّي . يدق نبض البيت بجموح وكأنه يقول : " آمن . آمن . آمن" . وعندما صحوت من نومي صرخت قائلة : " هل هذا كنزكما المدفون ؟ كنزكما المدفون
    هو نور في القلب."



    A Haunted House
         WHATEVER hour you woke there was a door shunting. From room to room they went, hand in hand, lifting here, opening there, making sure—a ghostly couple.
       “Here we left it,” she said. And he added, “Oh, but here too!” “It’s upstairs,” she murmured. “And in the garden,” he whispered “Quietly,” they said, “or we shall wake them.”
    2
            But it wasn’t that you woke us. Oh, no. “They’re looking for it; they’re drawing the curtain, one might say, and so read on a page or two. “Now they’ve found it,” one would be certain, stopping the pencil on the margin. And then, tired of reading, one might rise and see for oneself, the house all empty, the doors standing open, only the wood pigeons bubbling with content and the hum of the threshing machine sounding from the farm. “What did I come in here for? What did I want to find?” My hands were empty. “Perhaps it’s upstairs then?” The apples were in the loft. And so down again, the garden still as ever, only the book had slipped into the grass.
    3
            But they had found it in the drawing room. Not that one could ever see them. The window panes reflected apples, reflected roses; all the leaves were green in the glass. If they moved in the drawing room, the apple only turned its yellow side. Yet, the moment after, if the door was opened, spread about the floor, hung upon the walls, pendant from the ceiling—what? My hands were empty. The shadow of a thrush crossed the carpet; from the deepest wells of silence the wood pigeon drew its bubble of sound. “Safe, safe, safe,” the pulse of the house beat softly. “The treasure buried; the room...” the pulse stopped short. Oh, was that the buried treasure?
    4
            A moment later the light had faded. Out in the garden then? But the trees spun darkness for a wandering beam of sun. So fine, so rare, coolly sunk beneath the surface the beam I sought always burnt behind the glass. Death was the glass; death was between us; coming to the woman first, hundreds of years ago, leaving the house, sealing all the windows; the rooms were darkened. He left it, left her, went North, went East, saw the stars turned in the Southern sky; sought the house, found it dropped beneath the Downs. “Safe, safe, safe,” the pulse of the house beat gladly.
    “The Treasure yours.”
    5
            The wind roars up the avenue. Trees stoop and bend this way and that. Moonbeams splash and spill wildly in the rain. But the beam of the lamp falls straight from the window. The candle burns stiff and still. Wandering through the house, opening the windows, whispering not to wake us, the ghostly couple seek their joy.
        “Here we slept,” she says. And he adds, “Kisses without number.” “Waking in the morning—” “Silver between the trees—” “Upstairs—” “In the garden—” “When summer came—” “In winter snowtime—” The doors go shutting far in the distance, gently knocking like the pulse of a heart.
    6
        7
            Nearer they come; cease at the doorway. The wind falls, the rain slides silver down the glass. Our eyes darken; we hear no steps beside us; we see no lady spread her ghostly cloak. His hands shield the lantern. “Look,” he breathes. “Sound asleep. Love upon their lips.”
    8
            Stooping, holding their silver lamp above us, long they look and deeply. Long they pause. The wind drives straightly; the flame stoops slightly. Wild beams of moonlight cross both floor and wall, and, meeting, stain the faces bent; the faces pondering; the faces that search the sleepers and seek their hidden joy.
    9
            1

     “Safe, safe, safe,” the heart of the house beats proudly. “Long years—” he sighs. “Again you found me.” “Here,” she murmurs, “sleeping; in the garden reading; laughing, rolling apples in the loft. Here we left our treasure—” Stooping, their light lifts the lids upon my eyes. “Safe! safe! safe!” the pulse of the house beats wildly. Waking, I cry “Oh, is this your buried treasure? The light in the heart.”