: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    ساكي صورة الروح الضائعة : قصة قصيرة ترجمتها للعربية سجى نجم عبيد واهدت العمل الى شقيقها المصاب بفيروس كورونا

                                                                ادب عالمي ..تمثال الروح المفقودة



    (مهما كان العمر، يبقى الأخ هو الأب الثاني لأخته)
    اهدي هذا العمل المتواضع لأخي الذي يرقد في المستشفى لأصابته بـ فايروس كورونا COVID-19
    سائلين المولى عز وجل أن يَمنُ عليه وعلى العالم أجمع بالشفاء العاجل ودوام الصحة والعافية

    "ساكي صورة الروح الضائعة"

    كان هنالك عدد من الأحجار المنحوتة على شكل اشخاص وموضوعة في الفسح الموجودة على طول حواجز الشرفات للكاتدرائية القديمة. حيث ان بعضها يمثل اشكال الملائكة وبعضها ملوك وبعضها الاخر أساقفة. ويطغوا على جميع هذه التماثيل لمحات من التقى والاتزان الواضحين. لكن هنالك تمثال واحد يقع
    عند الجانب الشمالي البارد من البناية، لا يمتلك هذا التمثال تاجا او قلنسوة قس او حتى هالة نورانية. وكان وجهه ذو ملامح حادة لاذعة غير مريحة للنظر. لا بد من انه شيطان، هذا ما قاله الحمام الذي لطالما وقف على حافات حواجز الشرفات حيث اشعة الشمس. لكن غراب الجرس القديم الذي كانت له السلطة في تلك .الكاتدرائية قد اعترض على ذلك وقال: "انها روح ضائعة"، وهذا هو واقع الامر
    في أحد أيام الخريف، رفرف على سطح الكاتدرائية طير نحيف ذو صوت شجي. لقد كان يتجول بعيدا عن الحقول العارية
    باحثا عن مكان شتوي أكثر برودة. حاول ان يريح قدميه المتعبتين تحت ظلال جناح الملاك العظيم او ان يستقر في طيات المنحوتة على شكل رداء ملكي، لكن حال الحمام السمين دون ذلك اذ استمر بأبعاد الطير عن كل مكان أراد ان يستريح فيه. ورددوا لبعضهم البعض: "لا يوجد أي احترام لطائر يغني أغاني ذات .الكثير من المشاعر". وبذلك فقد كان على الطائر المتجول ان يمضي بعيدا عنهم
    لم يتوفر مكانا لهذا اللاجئ الا عند تمثال الروح الضائعة. وجد الحمام انه من غير الامن الوصول الى هذا التمثال الذي ينحني بشكل كبير الى الامام اذ انه غير عامودي الشكل مثل سائر التماثيل، بالإضافة الى ذلك فأن عليه الكثير من الظلال، أكثر من اللازم. لم يكن للتمثال هيبة التقوى ولم تكن يداه تدل على أي نوع من التعبد، لكن كانت ذراعيه مطوية بشكل جعلت منها مكانا مريحا للطيور الصغيرة. يتسلل كل مساء الى الصدر الحجري للتمثال، وتبدو عيونه داكنة وكأنها اكتسبت هذا اللون من السهر من اجل العمل الى ان يحين وقت سباتها. اما خلال النهار فقد كان يجلس وحيدا وكأنها يحرس وحدته هذه وهو يتغنى بأعذب الأصوات امتنانا على ملجأه الليلي. كان وجه التمثال قد بدأ بفقدان ملامح القسوة وعدم الرضا المرسومة عليه، او هذا ما يتبين بفعل التغييرات المناخية من الجو والرياح. وفي كل يوم، وخلال الساعات الطويلة والرتيبة المملة، لقد كانت أغنيات هذا الضيف الصغير تخفف من شدة الوحدة. اما في المساء، وعندما يرن الجرس الكبير وتخرج الخفافيش الرمادية الكبيرة من مخابئها في سقف الجرس، فعندها سيعود الطائر ذو العينين الداكنتين مغردا بعض التغريدات الناعسة وهو يستقر في الذراعين اللتين كانتا تنتظرانه. كانت تلك من اسعد الأيام لهذا التمثال المظلم. الا ان الجرس الكبير للكاتدرائية كان يرن ."برسالة ساخرة مضمونها: "بعد السعادة... سيأتي الحزن
    
    لاحظ الناس المقيمين في نزل الحرس الخاص بالكاتدرائية طائرا بنيا صغيرا ذو عينين براقتين يرفرف حول حرم الكاتدرائية، وقد أعجبوا جميعا بتغريداته الجميلة، وقالوا: "يا له من امر مؤسف ان تذهب كل هذه التغريدات الجميلة سدى خلف حواجز هذا الشرفات". لقد كانوا أناسا فقراء ولكنهم في الوقت ذاته كانوا على وعي تام بمبادئ الوضع الاقتصادي السياسي للبلد. لذا قاموا بإمساك الطائر الصغير ووضعوه .في قفص صغير من الخوص خارج النزل
    في تلك الليلة، كان المغني الصغير مفقودا، وكان التمثال المظلم في وحدة مريرة لم يكن قد حس بها منذ مجيء هذا الطير الصغير. ربما يكون صديقه الصغير قد قتل بواسطة قط متجول، او بواسطة حجر. ربما.. ربما كان قد طار الى مكان اخر. لكن عند بزوغ شمس الصباح، قد وصلته رسالة طفيفة الصوت من خلال ضجيج عالم الكاتدرائية، من صديقه السجين في القفص. وفي كل يوم عند الظهيرة، عندما يصمت الحمام الزاجل ليتناول وجبة منتصف النهار وتقوم باقي العصافير بغسل نفسها في ماء البرك، تأتي اغنية الطائر الصغير الى حواجز الشرفات، وهو يتغنى بتغريدات حزينة عن الجوع والشوق واليأس، بكاء لا يمكن الرد عليه. عندها بدأ الحمام بالملاحظة بأن التمثال المظلم قد انحنى الى الامام أكثر .من أي وقت مضى
    وفي يوم من الأيام، لم يسمع أي تغريدة من تغريدات الطير داخل القفص. لقد كان يوما باردا، من أبرد أيام الشتاء، وبدا الحمام والعصافير في بالقلق الشديد لعدم توفر الطعام كما في الأيام السابقة وهموا بالبحث عن .بقايا الطعام وهم يرتجفون بردا
    استفسرت حمامة من أخرى وقالت: "هل رأيتهم أحدا من اهل النزل وهم يقومون بألقاء بعضا من بقايا "الطعام هنا او هناك على حواجز الشرفات؟
    "اجابت حمامة أخرى: "لم يلقوا الا طائرا ميتا
    في المساء، كان هنالك صوت طقطقة وضجيج على سطح الكاتدرائية وصوت يشبه صوت سقوط بناء ما. قال غراب الجرس الكبير ان الصقيع كان شديدا وقد إثر بشكل كبير في البناء ولذا لا بد من ان بعض البناء قد تهشم بسبب ذلك. في الصباح، وجد ان سبب الضجيج هو وقوع تمثال الروح الضائعة من مكانه .وقد أصبح عبارة عن قطع متهشمة وكتل من التراب بالقرب من نزل الحرس
    وبعد ان نظر جميع الحمام لما حصل للتمثال لبضع دقائق، تقدمت حمامة سمينة وقالت: "انه لأمر جيد. اذ ."لابد من انه سيقومون ببناء تمثال لملاك لطيف في مكانه. بالتأكيد ان هذا ما سيقومون بفعله
    وهكذا رن الجرس الكبير "بعد السعادة.. يأتي الحزن

    Saki
    The Image Of The Lost Soul
    There were a number of carved stone figures placed at intervals along the parapets of the old Cathedral; some of them represented angels, others kings and bishops, and nearly all were in attitudes of pious exaltation and composure. But one figure, low down on the cold north side of the building, had neither crown, mitre, not nimbus, and its face was hard and bitter and downcast; it must be a demon, declared the fat blue pigeons that roosted and sunned themselves all day on the ledges of the parapet; but the old belfry jackdaw, who was an authority on ecclesiastical architecture, said it was a lost soul. And there the matter rested.
    One autumn day there fluttered on to the Cathedral roof a slender, sweet-voiced bird that had wandered away from the bare fields and thinning hedgerows in search of a winter roosting-place. It tried to rest its tired feet under the shade of a great angel-wing or to nestle in the sculptured folds of a kingly robe, but the fat pigeons hustled it away from wherever it settled, and the noisy sparrow-folk drove it off the ledges. No respectable bird sang with so much feeling, they cheeped one to another, and the wanderer had to move on.
    Only the effigy of the Lost Soul offered a place of refuge. The pigeons did not consider it safe to perch on a projection that leaned so much out of the perpendicular, and was, besides, too much in the shadow. The figure did not cross its hands in the pious attitude of the other graven dignitaries, but its arms were folded as in defiance and their angle made a snug resting-place for the little bird. Every evening it crept trustfully into its corner against the stone breast of the image, and the darkling eyes seemed to keep watch over its slumbers. The lonely bird grew to love its lonely protector, and during the day it would sit from time to time on some rain shoot or other abutment and trill forth its sweetest music in grateful thanks for its nightly shelter. And, it may have been the work of wind and weather, or some other influence, but the wild drawn face seemed gradually to lose some of its hardness and unhappiness. Every day, through the long monotonous hours, the song of his little guest would come up in snatches to the lonely watcher, and at evening, when the vesper-bell was ringing and the great grey bats slid out of their hiding-places in the belfry roof, the bright eyed bird would return, twitter a few sleepy notes, and nestle into the arms that were waiting

    for him. Those were happy days for the Dark Image. Only the great bell of the Cathedral rang out daily its mocking message, "After joy . . . sorrow."
    The folk in the verger's lodge noticed a little brown bird flitting about the Cathedral precincts, and admired its beautiful singing. "But it is a pity," said they, "that all that warbling should be lost and wasted far out of hearing up on the parapet." They were poor, but they understood the principles of political economy. So they caught the bird and put it in a little wicker cage outside the lodge door.
    That night the little songster was missing from its accustomed haunt, and the Dark Image knew more than ever the bitterness of loneliness. Perhaps his little friend had been killed by a prowling cat or hurt by a stone. Perhaps . . . perhaps he had flown elsewhere. But when morning came there floated up to him, through the noise and bustle of the Cathedral world, a faint heart-aching message from the prisoner in the wicker cage far below. And every day, at high noon, when the fat pigeons were stupefied into silence after their midday meal and the sparrows were washing themselves in the street-puddles, the song of the little bird came up to the parapets -- a song of hunger and longing and hopelessness, a cry that could never be answered. The pigeons remarked, between mealtimes, that the figure leaned forward more than ever out of the perpendicular.
    One day no song came up from the little wicker cage. It was the coldest day of the winter, and the pigeons and sparrows on the Cathedral roof looked anxiously on all sides for the scraps of food which they were dependent on in hard weather.
    "Have the lodge-folk thrown out anything on to the dust-heap?" inquired one pigeon of another which was peering over the edge of the north parapet.
    "Only a little dead bird," was the answer.
    There was a crackling sound in the night on the Cathedral roof and a noise as of falling masonry. The belfry jackdaw said the frost was affecting the fabric, and as he had experienced many frosts it must have been so. In the morning it was seen that the Figure of the Lost Soul had toppled from its cornice and lay now in a broken mass on the dustheap outside the verger's lodge.

    "It is just as well," cooed the fat pigeons, after they had peered at the matter for some minutes; "now we shall have a nice angel put up there. Certainly they will put an angel there."
    "After joy . . . sorrow," rang out the great bell.