: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    "عجوزٌ يعيشُ في القريه " قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمتها للعربية \ نعيمه كفاح نجم عبدالله الخلف \ جامعة البصرة



    "An old man lived in the village"
    ............
    An old man lived in the village. He was one of the most unfortunate people in the world. The whole village was tired of him; he was always gloomy, he constantly complained and was always in a bad mood.
    The longer he lived, the more bile he was becoming and the more poisonous were his words. People avoided him, because his misfortune became contagious. It was even unnatural and insulting to be happy next to him.
    He created the feeling of unhappiness in others.
    But one day, when he turned eighty years old, an incredible thing happened. Instantly everyone started hearing the rumour:
    “An Old Man is happy today, he doesn’t complain about anything, smiles, and even his face is freshened up.” The whole village gathered together. The old man was asked:
    Villager: What happened to you?
    “Nothing special. Eighty years I’ve been chasing happiness, and it was useless. And then I decided to live without happiness and just enjoy life. That’s why I’m happy now.” – moral of the story
    don’t chase happiness, Enjoy your life

    "عجوزٌ يعيشُ في القريه "

    عـاشَ عـجـوزٌ ف الـقـريـه . كـانَ اكـثـر الـنـاس ذو حـظٍٍ عـاثـر في الـعـالـم . جـمـيـع مـن في الـقـريـه سـئـمـوا مـنـه ؛ و كـان دائـمـا كـئـيـبـاً ، يـتـذمـر بـإسـتـمـرار و ذو مـزاجٍ سئ.
    كــلــمــا تــقــدم في الــعــمــر ، زاد نــكــداً وزادت كــلــمــاتــهُ سـُماً. الــنــاس يــتــجــنــبــون العجوز لأن حظهُ العاثر اصبح مُعدياً، و كانَ حتى من غير الطبيعي ومهيناً أنْ تكونَ سعيداً بجانبه .
    العجوز وَلدَ شعور التعاسه لدى الآخرين . لـكـنْ ف يـومٍ مـا ، عـنـدمـا بـلـغ الـعـجـوز الـثـمـانـينَ مـن عـمـرهِ، حـدثَ شـيءٌ لا يصدقْ . وبدأ الجميع ع الفور بسماع الشائعه : "الـعـجـوز يـبـدو سـعـيـداً الـيـوم ، هـو لا يـتـذمـر مـن اي شـي ، مـبـتـسـم ، وحـتـى وجههُ اصبح منتعشاً"
    اجتمعت القريه بأكملها، وسُئِلَ الرجل العجوز :
    القروي : ماذا حدث لك ؟
     "لا شـئ ممـيـز ، ثـمـانـونَ عـامـاً كـنـت اطـارد الـسـعـاده ،وكـانـت غـيـر مـجـديـه . ومـن ثـم قـررت أن اعـيـش بـدون سـعـاده واسـتـمـتـع بـحـيـاتـي فـقـط. لـذلـك أنـا سـعـيـد الآن ".
    المغزى من القصه :
    لا تلاحق السعاده ،استمتع بحياتك .