: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    جين أير\ قصة قصيرة من الادب الانكليزي \ترجمه للعربية \ زهراء رمضان مهدي\ جامعة البصرة



    جين أير 

    مقطع من رواية جين اير \  رواية إنجليزية للكاتبة تشارلوت برونتي،


    ترجمه للعربية \ زهراء رمضان مهدي\ جامعة البصرة 

    جين أير هي فتاة يتيمة تربت وترعرعت على يد السيدة ريد، عمتها القاسية والثرية. ترفدها
    الخادمة بيسي  ببعض من اللطف ،تخبرها قصصها و تغني لها اغانيها. ذات يوم كعقاب  للمشاجرة مع ابن عمها المتنمر جون ريد .حيث تقوم عمة جين بسجنها في الغرفة الحمراء ،   الغرفة التي مات فيها السيد ريد عم جين. أثناء حبسها  تتخيل جين اطياف عمها المتوفى
    ،فتبد أ
    بالصراخ ويغمى عليها. تستيقظ جين لتجد نفسها في رعاية الخادمة بيسي والسيد لويد، الذي اقترح على السيدة ريد ان ترسل جين بعيداً الى  المدرسة. من دواع سرور جين ان توافق
    عمتها .

    في مدرسة لوود، تجد جين ان حياتها بعيدة تماماً عن المثالية. مدير مدرسة لوود السيد
    بروكليهورست، الرجل القاسي، المنافق ،والمسيء. يحث بروكليهورست على مبدأ الفقر  والحرمان لطلابه بينما يستخدم أموال المدرسة ليمكن لنفسه وعائلته نموذج حياة مترف  وثري .في لوود تصادق جين فتاة تدعى هيلين بيرنز، وموقفها القوي المشهود تجاه بؤس  المدرسة فيكون موقفها معينا ومزعجا لجين. يجتاح وباء التيفوئيد المدرسة وتموت هيلين على
    أثره. يؤدي الوباء أيضاً الى طرد بروكليهورست من خلال جذب الإنتباه الى الظروف غير  الصحية في لوود، بعد ان تولت مجموعة من السادة الطيبين مكان بروكليهورست، فتحسنت
    حالة جين بشكل ملحوظ. تقضي جين ثماني سنوات في لوود، ست سنوات كطالبة وأثنتين  كمدرسة. بعد التدريس لمدة عامين تتوق جين لتخوض تجارب جديدة. توافق جين على
    منصب مربية في عزبة تدعى ثورنفيلد  حيث تقوم بتدريس فتاة فرنسية تدعى اديل. تترأس  مدبرة المنزل السيدة المتميزة فيرفاكس الملكية .صاحب العمل في ثورنفيلد هو رجل غامض  وعاطفي اسمه السيد روشستر، الذي تجد جين في نفسها حبا مكتوما له. تنقذ جين روشستر من الحريق في إحدى الليالى الذي ادعى  انه من قبل خادمته المخمورة كريس بوول. لكن بسبب بقاء  كريس بوول للعمل في المنزل، تستنتج جين بأنها لم تخبر بالقصة كاملة .تغرق جين في اليأس  عندما يأتي روشستر بامرأة جميلة لكنها شريرة تدعى بلانش انكرام .تظن جين ان يقوم روشستر بعرص الزواج على بلانش انكرام، لكنه يعرض الزواج على جين بدلاً من ذلك
    التي تقبل  بالكاد.
    أثناء يوم الزفاف وبينما يستعد كل من جين و روشستر لتبادل نذورهما. يصرخ ماسون
    عاليا بأن روشستر متزوج مسبقاً. يقدم ماسون  نفسه بأنه شقيق تلك الزوجة بيرثا، يشهد
    ماسون ان بيرثا تزوجها روشستر عندما كان شابا في جاميكا ولا تزال على قيد الحياة. لم ينكر روشستر ادعاء ماسون، لكنه بين لهم ان بيرثا جن جنونها .يبقي روشستر بيرثا مخبئة في  الطابق
    الثالث في ثورنفيلد ويدفع كريس بوول لتجعلها تحت السيطرة. بيرثا كانت السبب الرئيسي للنيران المجهولة في وقت سابق من  القصة.  بالنسبة لجين مع علمها بذلك اصبح من  المستحيل ان تستقر مع روشستر، لذا تهرب جين من ثورنفيلد.
    جين المفلسة والجائعة ترغم لتنام في الهواء الطلق وتتسول للحصول على الطعام. أخيراً،
    يأخذها ثلاثة أشقاء يعيشون في عزبة يطلق عليها بيت الاهوار. وهؤلاء الاشقاء هم  ماري ، ديانا، و سانت جون ريفرز ،وحالما أصبحت جين صديقة لهم. سانت جون هو  رجل دين وقد وجد  لجين وظيفة تدريس في مدرسة خيرية في مورتون. يفاجئها يوماً ما  بالإعلان بأن عمها جون اير قد توفي وخلف وراءه ثروة طائلة تقدر ب مائتين باوند، عندما
    سألته كيف حصل على هذه الأخبار ،يصدمها أكثر من خلال التصريح بأن عمها كان عمه  أيضاً. جين وعائلة ريفرز هم اولاد عم . على الفور قررت جين مشاركة ميراثها بالتساوي  مع اقاربها الثلاثة. يقرر سانت جون ان يسافر الى الهند كمبشر ويحث جين لمرافقته كزوجته .
    توافق جين للذهاب إلى الهند، ولكن ترفض الزواج من ابن عمها .يلح عليها  سانت جون لتعيد  النظر وهي تكاد تستسلم. ومع ذلك تستدرك بانها لايمكن لها ان تهجر الرجل الذي تحبه حقا
    الى الابد. عندما تسمع صوته في الاهوار في إحدى الليالي يلهج بأسمها. على الفور تعود جين  مسرعة  الى ثورنفيلد وتجدها اصبحت رمادا على الأرض بسبب بيرثا ماسون التي فقدت حياتها في النار. انقذ روشستر الخدم ولكن فقد بصره وإحدى ساعديه. تسافر جين الى محل إقامة  روشستر الجديد فردنيان حيثما هو يعيش مع خادميه جون وماري .
    في فردنيان يعيد كل من روشستر و جين بناء علاقتهما وسرعان ما تزوجا. في نهاية قصتها تكتب جين انها تزوجت لمدة عشر سنوات  مباركة التي أصبح فيا كل من روشستر وجين يتمتعان بالمساواة التامة في حياتهما معا. تقول جين بعد سنتين من العمى، يستعيد روشستر
    بصره في عين واحدة ويتمكن من رؤية ولده الاول عند ولادته .

                                                                Charlotte Brontë


    Jane Eyre is a young orphan being raised by Mrs. Reed, her cruel, wealthy aunt. A servant named Bessie
     provides Jane with some of the few kindnesses she receives, telling her stories and singing songs to her. One day, as punishment for fighting with her bullying cousin John Reed, Jane’s aunt imprisons Jane in the red-room, the room in which Jane’s Uncle Reed died. While locked in, Jane, believing that she sees her uncle’s ghost, screams and faints. She wakes to find herself in the care of Bessie and the kindly apothecary Mr. Lloyd, who suggests to Mrs. Reed that Jane be sent away to school. To Jane’s delight, Mrs. Reed concurs.

    Once at the Lowood School, Jane finds that her life is far from idyllic. The school’s headmaster is Mr. Brocklehurst, a cruel, hypocritical, and abusive man. Brocklehurst preaches a doctrine of poverty and privation to his students while using the school’s funds to provide a wealthy and opulent lifestyle for his own family. At Lowood, Jane befriends a young girl named Helen Burns, whose strong, martyrlike attitude toward the school’s miseries is both helpful and displeasing to Jane. A massive typhus epidemic sweeps Lowood, and Helen dies of consumption. The epidemic also results in the departure of Mr. Brocklehurst by attracting attention to the insalubrious conditions at Lowood. After a group of more sympathetic gentlemen takes Brocklehurst’s place, Jane’s life improves dramatically. She spends eight more years at Lowood, six as a student and two as a teacher.

    After teaching for two years, Jane yearns for new experiences. She accepts a governess position at a manor called Thornfield, where she teaches a lively French girl named Adèle. The distinguished housekeeper Mrs. Fairfax presides over the estate. Jane’s employer at Thornfield is a dark, impassioned man named Rochester, with whom Jane finds herself falling secretly in love. She saves Rochester from a fire one night, which he claims was started by a drunken servant named Grace Poole. But because Grace Poole continues to work at Thornfield, Jane concludes that she has not been told the entire story. Jane sinks into despondency when Rochester brings home a beautiful but vicious woman named Blanche Ingram. Jane expects Rochester to propose to Blanche. But Rochester instead proposes to Jane, who accepts almost disbelievingly.

    The wedding day arrives, and as Jane and Mr. Rochester prepare to exchange their vows, the voice of Mr. Mason cries out that Rochester already has a wife. Mason introduces himself as the brother of that wife—a woman named Bertha. Mr. Mason testifies that Bertha, whom Rochester married when he was a young man in Jamaica, is still alive. Rochester does not deny Mason’s claims, but he explains that Bertha has gone mad. He takes the wedding party back to Thornfield, where they witness the insane Bertha Mason scurrying around on all fours and growling like an animal. Rochester keeps Bertha hidden on the third story of Thornfield and pays Grace Poole to keep his wife under control. Bertha was the real cause of the mysterious fire earlier in the story. Knowing that it is impossible for her to be with Rochester, Jane flees Thornfield.

    Penniless and hungry, Jane is forced to sleep outdoors and beg for food. At last, three siblings who live in a manor alternatively called Marsh End and Moor House take her in. Their names are Mary, Diana, and St. John (pronounced “Sinjin”) Rivers, and Jane quickly becomes friends with them. St. John is a clergyman, and he finds Jane a job teaching at a charity school in Morton. He surprises her one day by declaring that her uncle, John Eyre, has died and left her a large fortune: 20,000 pounds. When Jane asks how he received this news, he shocks her further by declaring that her uncle was also his uncle: Jane and the Riverses are cousins. Jane immediately decides to share her inheritance equally with her three newfound relatives.

    St. John decides to travel to India as a missionary, and he urges Jane to accompany him—as his wife. Jane agrees to go to India but refuses to marry her cousin because she does not love him. St. John pressures her to reconsider, and she nearly gives in. However, she realizes that she cannot abandon forever the man she truly loves when one night she hears Rochester’s voice calling her name over the moors. Jane immediately hurries back to Thornfield and finds that it has been burned to the ground by Bertha Mason, who lost her life in the fire. Rochester saved the servants but lost his eyesight and one of his hands. Jane travels on to Rochester’s new residence, Ferndean, where he lives with two servants named John and Mary.

    At Ferndean, Rochester and Jane rebuild their relationship and soon marry. At the end of her story, Jane writes that she has been married for ten blissful years and that she and Rochester enjoy perfect equality in their life together. She says that after two years of blindness, Rochester regained sight in one eye and was able to behold their first son at his birth.