: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    الكحول المالح : قصة قصيرة من الادب الانكليزي للكاتب Jataka tales ترجمتها للعربية : ام البنين رزاق خلف سالم \ جامعة البصرة



    Salty Liquor [foolishness)

    Once upon a time, there was a tavern owner in Benares. He had a hard working bartender, who was always trying to be helpful by inventing new ways of doing things.
    One hot day, the tavern owner wanted to bathe in a nearby river. So he left the bartender in charge while he was gone.
    The bartender had always wondered why most of the customers ate a little salt after drink- ing their liquor. Not wishing to show his ignorance, he never bothered to ask them why they did this. He did not know that they ate the salt in order to chase away the aftertaste of the liquor. He thought it needed salt to taste good.
    He wondered why taverns did not add salt to their liquor. He decided that if he did so, the business would make much higher profits, and the tavern owner would be very pleased. So he added salt to all the liquor!
    To his surprise, when the customers came to the tavern and drank the salty liquor, they immediately spit it out and went to a different bar.
    When the owner returned from his dip in the river, he found his tavern without customers, and all his liquor ruined.
    So he went and told this story to his friend, an adviser to the king. The adviser said, “The ignorant, wishing only to do good, often cannot help doing harm.”

              
    From : Jatakas tale

    الكحول المالح

       (  الغباوة او الحماقة )

    في ما مضى كان  هنالك مالك حانة يعيش في مدينه بيناريس  وكان لديه عامل يعمل بجد . كان هذا العامل دائما ما يحاول ان يكون مفيداً بان يقوم بابتكارِ طرق جديدة  لعمل الأشياء .في احد الأيام الحارة، ذهب مالك الحانة للاستحمام في النهر المجاور لذلك ترك  الحانة  تحت مسؤولية العامل بينما قام هو بالمغادرة .كان هذا العامل دائمآ ما يتسألُ لماذا يقوم الزبائن بتناول قليل من الملح بعد شربهم للخمور . لم يرغب بإظهار جهله ولم يُكلف نفسه عناء سؤالهم لماذا يقوموا بفعل هذا . لم يكن يعرف انهم كانوا  يأكلون  الملح من اجل ان يبعدوا مذاق الكحول العالق . كان يعتقد ان الشراب يحتاج الى بعض الملح حتى يصبح مذاقه جيدا  . بدا يتسأل لماذا لا تقوم بعض الحانات بإضافة الملح الى كحولهم لذالك قرر انه اذا قام بفعل هذا الشي سوف يحقق العمل  أرباحا كثيرة وسوف يكون مالك الحانة جدا مسرورا لذا قام بإضافة الملح الى جميع الشراب ! .لكن دهش  عندما جاء الزبائن الى الحانة وبدأو بشرب الكحول المالح مباشرةً  قاموا ببصقه وغادروا الى حانة أخرى.
    عندما عاد المالك من الغطس في البحر وجد الحانة خالية من الزبائن وجميع الخمور قد دُمّرت . لذلك قام بالذهاب الى صديقه مُستشار الملك وأخبره بالقصة قال المستشار  " الجاهل ، هو الذي يرغب في فعل الخير فحسب   غالباً  لا يستطيع ان يكون عامل مساعدا في فعل الأذى"

    الدرس الأخلاقي : أفضل النوايا ليست عذراً للجهل

    ترجمة : أم البنين رزاق خلف | قسم اللغة الانكليزية بجامعة البصرة .