: الوقف الكامل للعمليات العسكرية واطلاق النار ابتداء من الساعة 00:00 بتوقيت موسكو في 10 نوفمبر عام 2020 في منطقة نزاع قراباغ الجبلية.    
  • اخر الاخبار

    حبة قمح بحجم البيضة \قصة قصيرة من الادب الانكليزي للكاتب Leo Tolstoy ترجمتها للعربية صفا الموسوي


    حبة قمح بحجم البيضة

    قصة قصيرة من الادب الانكليزي للكاتب  Leo Tolstoy  ترجمتها للعربية صفا خليل ابراهيم  الموسوي \ من جامعة البصرة

    ذات يوم، بينما كان الأطفال يلعبون في الوادي ، عثروا على شيءٍ شكلهُ يوحي بأنه حبة قمح محفورةٌ من الوسط لكنها كبيرة بحجم بيضة الدجاج. استغرب الأطفال وتسائلوا فيما بينهم عن ذلك الشيء، وبينما هم كذلك مرّ بهم عابر سبيل ورأى ذلك الشيء بأيديهم فأشتراه منهم مقابل بنس واحد، واخذه الى المدينة ليعرضه للبيع على الملك على أنه تحفة رائعة ملفتة للنظر، ابتاعها الملك منه ودعا جميع مستشاريه من العلماء ورجالهِ الحكماء وطلب منهم البحث والاستكشاف لمعرفة ما ذلك الشيء.  فكر العلماء ملياً لكن دون جدوى، فلم يتمكنوا من معرفتهِ. وضع الملك ذلك الشيء الغريب على إحدى نوافذ القصر، وفي يوم ما طارت دجاجة الى النافذة فنقرت ذلك الشيء وأحدثت ثقباً به. شاهد الجميع ماحدث وتبين لهم بأنها حبة قمح. ذهب العلماء الى الملك وأخبروه بأنهم تمكنوا من معرفة الشيء الغريب فقد كان حبة قمح. تفاجأ الملك كثيراً من هذا الخبر وطلب من مستشاريه من الرجال الحكماء بأن يكتشفوا ويبحثوا في كتبهم وجميع مراجعهم عن مكان وزمان نمو هذه الحبوب تأمل العلماء مرة اخرى وبحثوا في جميع كتبهم ومصادرهم لكنهم لم يتمكنوا من الحصول على أية معلومة عن هذا القمح. رجعوا الى الملك خائبين وقالوا له : يا مولاي لم نستطع أن نعثر على أي إجابة، لا توجد أية معلومات عن هذه الحبة في كتبنا ومراجعنا، ولكننا نقترح عليك يا جلالة الملك بأن تسأل الفلاحين علّ بعضهم قد سمع شيئاً من ابائه عن مكان وزمان نمو هذه الحبوب. أصدر الملك الأوامر بأن يحضروا اليه أقدم فلاح في  المدينة، وجد الخدم فلاح كبير طاعن في السن فأحضروه إلى الملك. كان عجوزاً منحني الظهر شاحباً بلا أسنان تمكن بمساعدة العكازتين فقط من الترنح للحضور بين يدي الملك.
    عرض الملك حبة القمح عليه، لكن الفلاح العجوز بالكاد رآها فأخذها وتحسسها بكلتا يديه، سئله الملك قائلاً : يا شيخ، هل تستطيع إخبارنا أين بأعتقادك تنمو مثل هذه الحبوب؟ هل سبق لك أن اشتريت او زرعت مثل هذه الحبوب في أرضك؟
    كان الفلاح العجوز ضعيف السمع تمكن بصعوبة بالغة من فهم سؤال الملك.
    أجاب الفلاح أخيراً، كلا لم أزرع او احصد أية حبوب مثل هذه في أرضي ولم اشتري اياً منها. عندما كنا نشتري القمح كانت الحبوب دائماً صغيرة الحجم كما هي موجودة الآن. لكنك يامولاي تستطيع سؤال والدي فربما كان ذلك في عهده أو انه قد سمع عن مكان نمو هذه الحبوب. تفاجأ الملك وقال له، أو هل لايزال والدك حياً؟  أجاب الفلاح نعم إنه حي يرزق. أرسل الملك في طلب والد الفلاح الكبير، ذهب الحرس باحثين عنه وجاءوا به الى الملك.
    كان يبدو أصغر عمراً من ولده وأقوى منه فقد جاء يمشي على عكازة واحدة. عرض عليه الملك حبة القمح، كان نظره مازال جيداً وقادراً على الرؤية اخذ الحبة وألقى عليها نظرة، سأله الملك:
    “يا شيخ، ألا يمكنك أن تخبرنا أين كانت تنمو هذه الحبة؟ هل سبق لك وإن اشتريت منها أو زرعت او حصدت منها في ارضك؟
    على الرغم من أن الفلاح العجوز كان ضعيف السمع إلا أنه لازال يسمع افضل من ولده.
    أجاب : كلا يا مولاي فأنا لم ازرع ولا احصد مثل هذه الحبوب  في حقلي. أما بالنسبة للشراء، فأنا أيضاً لم اشترِ أيا منها، كانت النقود لا تستخدم في زمني. كان كل شخص منا يزرع ما يحتاج إليه من القمح، وعندما يحتاج أحدنا إلى شيء كنا نتبادل المحاصيل  مع بعضنا البعض.
    أنا لا أعلم أين تنمو مثل هذه الحبوب، حبوبنا كانت أكبر حجما وإنتاجها اوفر من الحبوب في هذه الأيام، لكنني لم ارَ حبة قمح بهذا الحجم ابداً.
    لكنني قد سمعتُ من والدي بأنه قال “أنه في زمانه كانت الحبوب أكبر حجما وإنتاجها أكثر من التي في زمننا“. لذا من الأفضل يا مولاي أن تسئله وتستفسر منه، استغرب الملك كثيراً،  وقال بتعجب أو هل لايزال والدك حيا أيضاً!!!
    أجاب الفلاح نعم، إنه حي يرزق أيضاً.
    أرسل الملك جنوده في طلب والد هذا الفلاح الكبير، فوجدوه و أحضروه بين يدي الملك. دخل يمشي بسهولة وبدون أي عكازة، كان بصره واضحاً وسمعه جيداً ولسانه فصيح، فقد كان يبدو اصغر عمراً من ولده!
    عرض عليه الملك حبة القمح، فحصها الفلاح الجد وأدارها بيديه، وقال: لقد مرّ وقت طويل منذ أن رأيت مثل هذه الحبة الفاخرة ثم قضم قطعة منها وتذوقها وأضاف قائلاً: بلا شك إنها من صنف حبوب ذلك الزمان.
    قال الملك: أخبرني أيها الجد، متى وأين كانت تنمو هذه الحبوب؟ هل سبق لك وان اشتريت منها او زرعتها في ارضك؟
    أجاب الجد : في عهدي كانت حبوب القمح تنمو في كل مكان، قد رأيت مثل هذه الحبوب في أيام شبابي، وأطعمت الآخرين منها، كانت حبوب القمح كهذه وأعتدنا على زرعها وحصادها.
    سأل الملك : أخبرني، هل اشتريتها من مكان ما؟ أو زرعتها بنفسك؟  ابتسم الفلاح الجد وقال : في عهدي لا أحد يفكر بأرتكاب خطيئة شراء أو بيع الخبز، وكنا لا نعرف شيئآ يسمى بالنقود. كان كل شخص لديه ما يكفي من الحنطة.
    ثم سأل الملك: أخبرني أيها الجد، اين كانت أرضك؟  أين كنت تزرع مثل هذه الحبوب؟
    أجاب الجد: أرض الله هي ارضي، أينما احرث تكن ارضي، الأرض كانت بلا ثمن، لم يكن أي شيء ملكا لأحد، العمل بعرق الجبين كان الشيء الوحيد الذي كان يمتلكه كل انسان.
    قال الملك، لدي سؤالين آخرين أجبني عليهما من فضلك:
    الأول، لماذا كانت الأرض في عهدكم تنتج هذه الحبوب والآن انقطعت عن انتاجها؟
    والثاني، لماذا جاء حفيدك يمشي على عكازتين، وولدك على عكازة واحدة، وانت بلا عكازة، سليم النظر، قويم الاسنان، فصيح اللسان وذو سمع جيد، كيف حدثت هذه الأمور؟
    أجاب الفلاح الجد : ان حدوث هذه الأشياء بسبب أعتياد الإنسان على التوقف عن عمله الخاص والاعتماد والاتكال على عمل غيره في معيشته.
    في قديم الزمان، كان يعيش الانسان في ظل خيرات الله و بالاعتماد على شريعته حيث يعيش على مايملكه ويزرعه في ارضه وليس على ما ينتجه الآخرون



    A GRAIN AS BIG AS A HEN'S EGG by  Leo Tolstoy 

    ONE day some children found, in a ravine, a thing shaped like a grain of corn, with a groove down the middle, but as large as a hen's egg. A traveller passing by saw the thing, bought it from the children for a penny, and taking it to town sold it to the King as a curiosity.
    The King called together his wise men, and told them to find out what the thing was. The wise men pondered and pondered and could not make head or tail of it, till one day, when the thing was lying on a window-sill, a hen flew in and pecked at it till she made a hole in it, and then every one saw that it was a grain of corn. The wise men went to the King and said:
    'It is a grain of corn.'
    At this the King was much surprised; and he ordered the learned men to find out when and where such corn had grown. The learned men pondered again, and searched in their books, but could find nothing about it. So they returned to the King and said:
    'We can give you no answer. There is nothing about it in our books. You will have to ask the peasants; perhaps some of them may have heard from their fathers when and where grain grew to such a size.'
    So the King gave orders that some very old peasant should be brought before him; and his servants found such a man and brought him to the King. Old and bent, ashy pale and toothless, he just managed with the help of two crutches to totter into the King's presence.
    The King showed him the grain, but the old man could hardly see it; he took it, however, and felt it with his hands. The King questioned him, saying:
    'Can you tell us, old man, where such grain as this grew? Have you ever bought such corn, or sown such in your fields?'
    The old man was so deaf that he could hardly hear what the King said, and only understood with great difficulty.
    'No!' he answered at last, 'I never sowed nor reaped any like it in my fields, nor did I ever buy any such. When we bought corn, the grains were always as small as they are now. But you might ask my father. He may have heard where such grain grew.'
    So the King sent for the old man's father, and he was found and brought before the King. He came walking with one crutch. The King showed him the grain, and the old peasant, who was still able to see, took a good look at it. And the King asked him:
    'Can you not tell us, old man, where corn like this used to grow? Have you ever bought any like it, or sown any in your fields?'
    Though the old man was rather hard of hearing, he still heard better than his son had done.
    'No,' he said, 'I never sowed nor reaped any grain like this in my field. As to buying, I never bought any, for in my time money was not yet in use. Every one grew his own corn, and when there was any need we shared with one another. I do not know where corn like this grew. Ours was larger and yielded more flour than present-day grain, but I never saw any like this. I have, however, heard my father say that in his time the grain grew larger and yielded more flour than ours. You had better ask him.'
    So the King sent for this old man's father, and they found him too, and brought him before the King. He entered walking easily and without crutches: his eye was clear, his hearing good, and he spoke distinctly. The King showed him the grain, and the old grandfather looked at it, and turned it about in his hand.
    'It is long since I saw such a fine grain,' said he, and he bit a piece off and tasted it.
    'It's the very same kind,' he added.
    'Tell me, grandfather,' said the King, 'when and where was such corn grown? Have you ever bought any like it, or sown any in your fields?'
    And the old man replied:
    'Corn like this used to grow everywhere in my time. I lived on corn like this in my young days, and fed others on it. It was grain like this that we used to sow and reap and thrash.'
    And the King asked:
    'Tell me, grandfather, did you buy it anywhere, or did you grow it all yourself?'
    The old man smiled.
    'In my time,' he answered, 'no one ever thought of such a sin as buying or selling bread; and we knew nothing of money. Each man had corn enough of his own.'
    'Then tell me, grandfather,' asked the King, 'where was your field, where did you grow corn like this?'
    And the grandfather answered:
    'My field was God's earth. Wherever I ploughed, there was my field. Land was free. It was a thing no man called his own. Labour was the only thing men called their own.'
    'Answer me two more questions,' said the King. 'The first is, Why did the earth bear such grain then and has ceased to do so now? And the second is, Why your grandson walks with two crutches, your son with one, and you yourself with none? Your eyes are bright, your teeth sound, and your speech clear and pleasant to the ear. How have these things come about?'
    And the old man answered:
    'These things are so, because men have ceased to live by their own labour, and have taken to depending on the labour of others. In the old time, men lived according to God's law. They had what was their own, and coveted not what others had produced.