: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    علي الكعبي شاب في طريق التألق



    تقرير \ MNA\ خاص 

    علي مزهر الكعبي من مواليد البصرة 1997 ولد بين ازقة هذه المحافظة الولادة , ونشا في وسط فني ثقافي ليعمل لنفسة ومنذ نعومة أضافره مستقبلاً لامعاً بين الأوساط الفنية والأدبية , انطلق مصوراً فوتغرافياً ليبدأ مشاورة الفني حتى ابدع في هذا المجال ليكون مصمماً ومخرجاً استطاع ان ينفذ اكثر من  1000 مقطع على القناة التي أسسها لنفسة على منصة اليوتيوب .
    محمد الدخيلي : صحفي ورئيس تحرير جريدة الأضواء كان له رأياً في علي مزهر حيث قال : "من خلال متابعتي المستمرة لعمل الشباب في شتى مناحي الابداع  استوقفني شاب واعد حفر في الصخر حتى أصبح أسماً لامعاً ومهماً في الاوساط الفنية والادبية على الرغم من انــه في مقتبل العمر لكنه استطاع أن يؤسس لنفسه اسماً مميزاً بين الاسماء المبدعة التي تصنع الجمال ، يا سادتي أنه الشاب اليافع على مزهر الكعبي من مواليد البصرة عام 1997 ، كانت انطلاقته في التصوير الفوتوغرافي والتصميم عام 2010 وفي عام 2013 اختار التصوير والاخراج وقد ابحر فيه ليكون احد المبدعين المهمين في المدينة واستطاع فتح قناة على اليوتيوب مختصه بالأدب الشعبي والفصيح ، وقد استطاع أن يكسب مشاهدات بأعداد كبيرة واصبح له متابعون حيث  استطاع ان  يخرج   أكثر من الف مقطع فيديو"
    وأضاف الدخيلي " نالت اعمال علي  استحسان الجمهور والمختصين في هذا الجانب يعمل الان مديراً لقناة مسافرين وقناة بصمات الاولى لتوثيق نتاجات الشعراء الشعبيين في العراق ، "
    خولة الموسوي : صحفية ومراسلة لوكالة المدائن وراديو الرشيد في البصرة "ناشدت الأوساط الفنية والنقابات والمنظمات ان توفر الدعم لهذه الطاقات الشابة الواعدة لخدمة هذه المحافظة العريقة والمعروفة بفنها وادبها "
    بينما كتب علي العقابي رئيس تحرير وكالة المدائن الإخبارية قائلاً:
    " علي مزهر الكعبي أيقونة من ايقونات  النجاح في البصرة . عمل وجد واجتهد حتى أسس لنفسة مكان مهم في طريق النجومية التي يسعى لها بكل حرص وإخلاص , اعماله تؤكد مبدع ويعمل على تطوير ذاته .
    مهتم بقضايا مهمة من الادب الشعبي والفصيح ويدون هذه الاعمال ليحفظ لنا جزء مهم من تاريخ هذه المرحلة .
    وتمنى الجميع لعلي مزهر مستقبلاً زاهر مليئ بالنجاحات الكبيرة التي تجعله اسماً مهماً بين أسماء البصرة الحبيبة.