: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    الدولة الفاضلة والفاشلة


    عباس قاسم المرياني

         كل منا يعرف دولة سنغافورة، ومن لم يعرفها سمع عنها، كانت في منتصف القرن العشرين عبارة عن جزيرة متنوعة الاعراق تحدها اندونيسيا وماليزيا، احتلت من قبل الانكليز ثم تركوها بعد الحرب العالمية الثانية لمصيرها المجهول، في ستينات القرن الماضي ضُمت سنغافورة لاندونيسيا ثم انفصلت عنها بسبب الصراعات العرقية لكون مجتمعها مقسم الى عدة قوميات عرقية هي الصينية، والملاوية، والهندية.
       لم يكن في سنغافورة اية موارد طبيعية او صناعية تساعد سنغافورة للنهوض كي تصبح دولة مستقلة، حتى انهم كانوا يجلبون مواد البناء لبيوتهم البسيطة من ماليزيا عبر القوارب، وكان شعبها يعيش الجهل المطبق والعنصرية.
    الا ان الشخصية السنغافورية العبقرية (لي كوان يو) بعد ترشحه لانتخابات بلاده وفوزه بها، عمل بكل قوة لبناء دولة من مصاف دول العالم الاول وليس الثالث، واول عمل قام به التركيز على بناء الفرد السنغافوري، فأكد على الاهتمام بالتعليم، وتشجيعه، وارسال الطلبة السنغافوريين للدراسة في اوربا، وجعل المعلم الرجل الاول في الدولة، وفي المجال السياسي عمل على ترك مبدأ الديمقراطية الفاشلة، فحكم البلاد بقوة وسن القوانين المهمة، وركز على النظام الاقتصادي بشكل كبير حتى اكثر من السياسة، من ذلك كله قفز بسنغافورة الى قمة التطور في شتى المجالات خصوصاً الاقتصادية منها، وبذلك اصبح اقتصادها ثالث اقوى اقتصاد في العالم، وارتفع معدل دخل الفرد بعد ان كان ١٠٠٠ دولار شهرياً الى ٣٠ الف دولار، وانشأ المؤسسات التعليمية والصحية والصناعية على طراز عالي.
       لذلك اصبحت سنغافورة بعد معاناة وجوع وفوضى وجهل وحصار من جارتيها اندونيسيا وماليزيا اقوى اقتصاد في الشرق تنافس دول اوربا وغيرها.
       هكذا تبنى الدول يا سادة عندما تكون هناك ارادة حقيقية واخلاص، ونظام حكم مبني على مبدأ خدمة الفرد، وبناءه بشكل صحيح ليخدم نفسه ومجتمعه.
       يا ترى هل قرأ ساسة العراق، او اطلعوا على التجربة السنغافورية وحاولوا جهدهم تطوير العراق مثلها والوصول به لمصاف هذه الدول، وان مورد واحد من موارد العراق الطبيعية والحضارية وحتى الصناعية كفيل بجعلهِ ارقى من سنغافورة، فضلاً عن ذلك ان دولة سنغافورة وليدة القرن العشرين الميلادي، فما بالك ببلد وليد بدايات القرون قبل الميلاد. وله من الارث الحضاري ما يفوق كل الحضارات
       فلو اردنا بناء بلد كالعراق والوصول به لمستويات مثل سنغافورة التي اصبحنا ننظر لها كمدينة افلاطون الفاضلة، علينا اولاً تغيير نظام الحكم القائم من الجذر، واعتماد نظام رئاسي قوي وليس متسلط، وهذا يتطلب ايضاً اعادة صياغة الدستور الهش الركيك، وثانياً التأكيد على المبدأ الاقتصادي للدولة، والعراق يملك ما يسمح بذلك، وبشكل اسرع من سنغافورة نفسها، واخيراً التركيز على الفرد العراقي وبناءه بناء صحيح، واستثمار طاقاته بما يخدم نفسه وبلده ومجتمعه.