:    
  • اخر الاخبار

    قصة قصيرة : يوم من الانتظار للكاتب ارنست همنغواي ترجمتها للعربية نوره مسلم حيدر

                                                                                                                             
                                                                                                                                                     إرنست همنغواي (1899 - 1961)
    يوم من الانتظار للكاتب  ارنست همنغواي
    ترجمتها للعربية نوره مسلم حيدر

    دخل الى الغرفة ليغلق النافذة بينما نحن لا زلنا في السرير رأيته كأنه مريض كان يرتعش ووجه ابيض وكان  يمشي ببطء  كأن  الحركة تؤلمه  
    ما الامر يا شاتز؟
     قال لدي صداع
    من الافضل ان تعود الي السرير
    لا، انا بخير
     اذهب الى السرير  ساراك بعدما ارتدي ملابسي
     لكن عندما نزلت من الطابق السفلي كان  مرتدي ملابسه وجالس بالقرب من النار و يبدو صبي مريض في  التاسع من عمره وبائسا  عندما وضعت يدي ع جبهته علمت انه مصاب بالحمى
    قلت له اصعد الى  السرير انت مريض
     قال انا بخير
    وعندما جاء الطبيب لقياس درجة حرارة الصبي
     سألته كم هي
     قال مائه ودرجتان
    في الطابق السفلي ترك الطبيب ثلاثة انواع مختلفة من الأدوية في كبسولات مختلفة الالوان مع تعليمات في كيف اخذها، واحده منها لخفض الحرارة والأخرة للتسهيل والثالثة لتخلص من الحموضة وقد فسره بأن جراثيم الانفلونزا يمكن ان تتواجد فقط في ظروف حامضيه
    بدا يعرف كل شيء عن هذا الحمى وقال ليس هنالك شيئا للقلق اذا كانت درجة حرارة الحمى  لم تتجاوز مائة واربع درجات كانت هذا الانفلونزا وبائية ولا يوجد اي خطر اذا لم يصيب المريض بذات الرئة في الغرفة سجلت درجة حرارة الصبي تنخفض وعملت ملاحظات عن الوقت المحدد الاعطاء الكبسولات المختلفة
    هل تريد ان اقرأ  لك؟
    قال الولد حسنا اذا تريد ذألك
    كان وجه ابيضا جدا  وكان هنالك بقع سوداء تحت عينيه كان لا يزال في السرير ويبدو لا يعرف شيء عما يجري حوله قرأت بصوت عالي عن كتاب القراصنة هوارد بايل لكن  رأيته لم يكن يتابع ما اقرأه عليه
    سألته بماذا تشعر يا شاتز
    قال تماما مثل السابق
    جلست اسفل السرير  وقرأت  لنفسي بينما انتظر الوقت المحدد الاعطاء الكبسولات الاخرى
    كان من الطبيعي له بأن يذهب الى السرير  لكن عندما نظرت له كان ينظر اسفل السرير    كان ينظر بشكل غريب جدا
     قلت  لماذا لا تحاول ان تنام سوف ايقظك  لتناول الدواء
    قال  افضل ان ابقا مستيقظ قال له انت لست مضطر للبقاء معي يا بابا اذا كان هذا يزعجك
     قال لا لم يزعجني
     قلت له لا انا اعني بأنك لست مضطرا للبقاء هنا ان كان  هذا يزعجك
     كنت افكر بأنه  كان يهذي وبعد ان اعطيته  الدواء المحدد في الساعة الحادية عشر خرجت لبرهه من الزمن
     كان يوم مشرق وبارد وكانت الارض مغطاة بجليد المطر الذي كان متجمد كأنه بدت فيه الاشجار العارية والشجيرات والاغصان المقطوعة وكل اعشاب الارض الجرداء مغطاة بالثلج اخذت كلب الصيد الايرلندي الصغير لنزه على الطريق  وعلى جدول متجمد لكن كان من الصعب الوقوف او المشي  على سطح الزجاجي انزلق الكلب الاحمر وسقطه مرتين، في احد المرات سقطت بندقيتي وانزلقت مبتعدة فوق الجليد طيرنا سرابا صغيرا من طيور السمان تحت انحدار مرتفع بأغصان متدليه وقتلت اثنين منها واثناء خروجها عن الانظار فوق قمة المنحدر بعص من طيور السرب حطت ع الأشجار لكن اغلبها تفرق في كوما من الاغصان المقطوعة كان  من الضروري ان تقفز على تلال الاغصان المغطاة بالثلج عدة مرات قبل ان تطير وكان خروجها بينما انت توازن نفسك على الاغصان اللينة المغطاة بالثلج يجعل اطلاق النار عليها صعبا فقتلت اثنين واخطأت  خمسه ثم عدت مسرورا الاكتشاف سرب الطيور قريبه من البيت وانا سعيد لأنه يوجد الكثير منها تركت لليوم التالي
     في البيت اخبروني بأن الصبي رفضه بالسماح  لأي شخص يدخل للغرفة
    قال لا يمكن ان تدخل يجب ان لا يحصل لك مثل ما حصل لي صعدت اليه ووجته ع نفس الحالة الذي تركته به ابيض الوجه لكن قمتي خديه متوردتان بالحمى لايزال يحدق كما كان يحدق في السابق
    في اسفل السرير  اخذت درجه حرارته
    كم هي؟ قلت بحدود المائة  كانت مائة ودرجتان واربعة عشرا
    من قال هذا؟
    الطبيب، قلت له ان درجه حرارته جيده لا داعي للقلق قال انا لست قلق لكن لا استطيع التوقف عن التفكير  قلت له لا تفكر وخذ كل شيء ببساطه قال اخذ الامر ببساطه وهو ينظر الى  الامام مباشرتا
    كان من الواضح يخفي شيئًا ما في نفسه
     قلت له خذ هذه مع الماء
    قال هل تعتقد انها ستفيدني     
    نعم ستفيدك
    جلست وفتحت كتاب القراصنة  وبدأت اقرأ لكنني رأيته لم يتابع معي لذاك توقفت
    سأل في اي وقت تعتقد انني سأموت
    ماذا؟ قال كم استغرق من الوقت قبل ان اموت قلت له لن تموت ماذا بك
    نعم انا سأموت  سمعته قال مائة ودرجتان
    قلت له الناس لن تموت بحمى بدرجه مائة ودرجتان تلك طريقه سخيفة للكلام  انا اعرف انهم يموتون
    في المدرسة في فرنسا اخبروني الاولاد بأن لا يمكن ان تعيش بدرجة حراره تصل الى  اربعه واربعين  وانا وصلت الى مائة ودرجتان
    كان  طوال اليوم ينتظر ان يموت منذ الساعة التاسعة صباحا قلت له يا شاتز المسكين  يا شاتز العجوز المسكين انها كالأميال والكيلومترات  وانت لن تموت انه ميزان حراره مختلف،   انه سبع وثلاثين درجه حرارة في ذاك الميزان هي درجه حرارة طبيعية  اما في هذا النوع فهي ثمانية وتسعون
    قلت انه تماما كالأميال والكيلو مترات انت تعرف مثل كم كيلو مترا نقطعها حين نقطع سبعين ميلا في  السيارة قال أووه لكن تحديقه كان اسفل الفراش  تراخت وقل التوتر واخيرا في اليوم التالي كان يصرخ  بسهوله الاسباب صغيره ليست في ذات الأهمية


    “A Day’s Wait” by Ernest Hemingway

    He came into the room to shut the windows while we were still in bed and I saw 
    he looked ill. He was shivering, his face was white, and he walked slowly as 
    though it ached to move.
    ‘What’s the matter, Schatz?’
    ‘I’ve got a headache.’
    ‘You better go back to bed.’
    ‘No, I’m all right.’
    ‘You go to bed. I’ll see you when I’m dressed.’
    But when I came downstairs he was dressed, sitting by the fire, looking a very 
    sick and miserable boy of nine years. When I put my hand on his forehead I 
    knew he had a fever.
    ‘You go up to bed,’ I said, ‘you’re sick.’
    ‘I’m all right,’ he said.
    When the doctor came he took the boy’s temperature.
    ‘What is it?’ I asked him.
    ‘One hundred and two.’
    Downstairs, the doctor left three different medicines in different 
    colored capsules with instructions for giving them. One was to bring down the 
    fever, another a purgative, the third to overcome an acid condition. The germs 
    of influenza can only exist in an acid condition, he explained. He seemed 
    to know all about influenza and said there was nothing to worry about if 
    the fever did not go above one hundred and four degrees. This was a 
    light epidemic of flu and there was no danger if you avoided pneumonia.
    Back in the room I wrote the boy’s temperature down and made a note of the 
    time to give the various capsules.
    ‘Do you want me to read to you?’
    ‘All right. If you want to,’ said the boy. His face was very white and there were 
    dark areas under his eyes. He lay still in bed and seemed very detached from 
    what was going on. I read aloud from Howard Pyle’sBook of Pirates; but I could 
    see he was not following what I was reading.
    ‘How do you feel, Schatz?’ I asked him.
    ‘Just the same, so far,’ he said.
    I sat at the foot of the bed and read to myself while I waited for it to be time to 
    give another capsule. It would have been natural for him to go to sleep, but 
    when I looked up he was looking at the foot of the bed, looking very strangely.
    ‘Why don’t you try to go to sleep? I’ll wake you up for the medicine.’
    ‘I’d rather stay awake.’
    After a while he said to me, ‘You don’t have to stay here with me, Papa, if 
    it bothers you.’
    ‘It doesn’t bother me.’
    ‘No, I mean you don’t have to stay if it’s going to bother you.’
    I thought perhaps he was a little light-headed and after giving him 
    the prescribed capsule at eleven o’clock I went out for a while.
    It was a bright, cold day, the ground covered with a sleet that had frozen so that
    it seemed as if all the bare trees, the bushes, the cut brush and all the grass and 
    the bare ground had been varnished with ice. I took the young Irish setter for a 
    little walk up the road and along a frozen creek, but it was difficult to stand or 
    walk on the glassy surface and the red dog slipped and slithered and fell twice, 
    hard, once dropping my gun and having it slide over the ice. We flushed a covey 
    of quail under a high clay bank with overhanging brush and killed two as they 
    went out of sight over the top of the bank. Some of the covey lit the trees, but 
    most of them scattered into brush piles and it was necessary to jump on the ice-
    coated mounds of brush several times before they would flush. Coming out 
    while you were poised unsteadily on the icy, springy brush they made difficult 
    shooting and killed two, missed five, and started back pleased to have found a 
    covey close to the house and happy there were so many left to find on another day.
    At the house they said the boy had refused to let anyone come into the room.
    ‘You can’t come in,’ he said. ‘You mustn’t get what I have.’
    I went up to him and found him in exactly the position I had left him, white-
    faced, but with the tops of his cheeks flushed by the fever, staring still, as he 
    had stared, at the foot of the bed. I took his temperature.
    ‘What is it?’
    ‘Something like a hundred,’ I said. It was one hundred and two and four tenth.
    ‘It was a hundred and two,’ he said.
    ‘Who said so?’
    ‘The doctor.’
    ‘Your temperature is all right,’ I said. It’s nothing to worry about.’
    ‘I don’t worry,’ he said, ‘but I can’t keep from thinking.’
    ‘Don’t think,’ I said. ‘Just take it easy.’
    ‘I’m taking it easy,’ he said and looked straight ahead. He was evidently holding 
    tight onto himself about something.
    ‘Take this with water.’
    ‘Do you think it will do any good?’
    ‘Of course it will.’
    I sat down and opened the Pirate book and commenced to read, but I could see 
    he was not following, so I stopped.
    ‘About what time do you think I’m going to die?’ he asked.
    ‘What?’
    ‘About how long will it be before I die?’
    ‘You aren’t going to die. What’s the matter with you?’
    Oh, yes, I am. I heard him say a hundred and two.’
    ‘People don’t die with a fever of one hundred and two. That’s a silly way to talk.’
    ‘I know they do. At school in France the boys told me you can’t live with forty-
    four degrees. I’ve got a hundred and two.’
    He had been waiting to die all day, ever since nine o’clock in the morning.
    ‘You poor Schatz,’ I said. ‘Poor old Schatz. It’s like miles and kilometers. You 
    aren’t going to die. That’s a different thermometer. On that thermometer thirty-
    seven is normal. On this kind it’s ninety-eight.’
    ‘Are you sure?’
    ‘Absolutely,’ I said. ‘It’s like miles and kilometers. You know, like how 
    many kilometers we make when we do seventy in the car?’
    ‘Oh,’ he said. But his gaze at the foot of his bed relaxed slowly. The hold over 
    himself relaxed too, finally, and the next day it was very slack and he cried 
    very easily at little things that were of no importance.