: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    حَكاية الاَرنب بِيتَر \ قصة قصيرة \ بواسطة بياتريكس بوتر ترجمه للعربية \ دعاء حسن حنون زويد\ جامعة البصرة



    قديماً كَان هُناك أَربعة أَرانب صَغِيرة ، وكَانت أسمائهم -فلوبسي، موبسي، كوتونتيل وبيتر . عَاشوا مَع أُمّهم فيِ ضفة رَملية ، تِحت جذر شجرة التنوب الكبيرة جداً.
    قالَت السَيِّدَة رآبيت العَجُوز ذات صَباَح: "الآن يا عزيزي ، يمَكَّنك الدُخُول إلى الحقول أو السَيَّر في المَمَرّ، لَكَن لا تذَهَب إلى حَديقَة السيّد ماكغريغور: لقد تَعرضَ والدك لحَادِث هَنَاّك ، وتمّ وضَعُه في فطيرة مَنّ قَبِل السَيَّدَة مكجريجور ".
    "أَركَض الآن ، ولا تدَخَل في أَي اَذى. أَنا خَارجة."
    ثَمَّ أَخَذتَ السَيَّدَة رآبيت العَجُوز سلّة ومَظْلتها ذَاهبة إلى الخْبَاز. أَشَتَرت رغيِف خُبْز بني وخَمسة كَعك زَبْيب.
    فلُوبيسيِ ، مُوبسي ، و كَوتونتيل ، الذين كانَوا أرانبًا صَغِيرة جَيِدّة ، ذَهَبوا إلى المَمَرّ لجَمع ثَمَاَر العَليٓق؛ لكَن بيتر ، الذي كاَن شقياً للغاية ، هَرَب مُباَشَرَة إلى حَديقَة السيّد مَكَجريجور وضَغَط تحِت البَوَّابة! أَولاً تَناَول بَعَّض الخَسّ وبَعَّض الفاصَوليا الفرنسية. ثَمَّ أكَل بَعَّض الفِجل. وبَعدَ ذلك ، وبسبب الشُعُور بالمَرَض ، ذَهَب للبَحَث عن بَعَّض البقدونس. ولكن حولَ نهاية إطار الخّيار ، الذي يجَبّ أن يلتَْقي بهِ لكَن السيّد مكجريجور!
    كاَن السيّد ماكجريجور على يدَيهِ وركَبتيهِ يزَرَع الملفوف الصَغِير ، لَكنهُ قَفَز ورَكَض خَلف بِيّتر ، ملوحاً أَشعْل النَّار وصَاحَ، "تَوَقَّف لِصّ!" .كَان بيّتر خائفًا للغاية هَرَع في جَميع أنحاء الحَديقَة ، لأنهُ نَسِي طَّريق العَوْدَة إلى البَّوابة. فَقد أَحد حذائهُ بينَ الملفوف ، والحِذاء الآخر بينَ البطاطسْ بَعد خَساَرتهِم، رَكَض على أَربعة أَرِجل وذَهَب بشكل أسرعْ ، لذلك أعَتقْد أنهُ رِبما يكون قْد هَرَب تمامًا إذا لَمْ يَندَم للأَسف على شبكة عنب الثعلب ، وتم الإمِساكَ بهِ من الأزرار الكَبيِرة على ستْرَتهُ. كَانت ستْرَة زَرْقاء بأزرَار نَحَاسية ، جديدِة تمامًا.
    بيتر تَخَلى عن نفَّسه لضِياعهٌ ،وضِيعَ دموع كَبيِرة. ولَكْن سَمَع بَعَّض العَصَافير الودية تَنَهده ، الذين طاروا إليه في هَيَجان كَبيِر ، ونَاشدِوه أن يبذَل جَهد لنفَّسه. جاء السَّيد مَكَجريجور بمصّفاة ، كاَن ينوي وضَعِها على قمة بيّتر. لكَن بيّتر تَمَلَّصَ في الوَقْتُ المَناسبْ ، تَاركاً سَتْرته خَلفِه وأنَدفَع إلى صندوقْ الأدوَّات ، وقَفَز إلى عُلْبَة. كَان من الجَمِيلُ الأَختَباء لَوّ لَم يَكْن بِها الكَثِير من اْلَماءِ. كَان السّيد ماكجريجور متأكدًا تمامًا من أن بيتر كَان في مَكَان ما في خزانة الأَدّواَت ، ربمِا مخَفيًا تَحِت وِعَاءُ زُهُور. بَدأ في تحَريكهِم بعِنايَة ، ينظَّر تَحِت كُل منهم.
    عَطسَ بيّتر حالاّ - "كيرتجووو!" كَان السّيد ماكجريجور من بعدِه في أي وُقَت من الأوقَاتْ ،وحاَول أن يُضع قّدمِه على بيّتر ، الذي قَفَز من النَّافذة ، وأزَعَج ثلاثة نبّاتات. كاَنت النَّافذة صَغِيرة جدًا بالنسبة للسّيد مكجريجور ، وقدْ سَئم الركْض بَعد بيّتر عاَد إلى عمِله.

    جَلس بيّتر للراحّة كَان يشْعرُ بضيق في التَّنفس وهو يرتجفُ من الخِوف ، ولَم يّكْن لديه أدنى فكرة عن الطَّريق الذي سيِذهبُ إليه. كما كَان رطبًا جدًا بالجلوس في العّلبْة بعَد فترة بدأ يتَجول فيها ، لَم يكْن سريعًا جدًا ، وينظر في كل مُكان وَجَد باباً في الحِائط. ولكْن كاُن مغلقًا ، ولَم يكْن هناك مُكان لأَرنب صَغِير سمِين للضغطِ تحَتِه. كاَن هُناك َفأر قدّيم يركضُ ويخِرجُ فوقَ عّتبة الحجر ، حَاملاً البَازلاء والفاصوليَّا إلى عائلتها في الخشب. سألها بيّتر عن طَّريق البُوابة ، ولَكْن كَان لديها حبَة بازلاء كَبِيرة في فمها لدرجة أنها لم تَستَّطع الإِجابة. هَزَتْ رأسها فقط عليه. بَدأ بيّتر بالبِكاء ثُم حَاولَ أن يَجُد طَّريقه مبُاشرة عبَر الحَّديقّة ، لكنَه أصَبح مَحيرًا أكثر فأكثر. في الوقت الحاضر ، جاء إلى بركة حيث ملأ السيد ماكجريجور عُلب المَياّه الخاصة به. كَانت القُطة البّيضاء تُحدقّ في بُعضَ الأسماك الذهبية. جَلسِت بهِدوء شَديد ، ولَكْن بينَ الحين والآخر أَرتَعد طُرف ذيلهَا كما لَوّ كاَنت حيِة. اعَتقد بيّتر أنه من الأفضل أن يرحلُ دون التحدث إليها ؛ سمع عن القطط من ابن عمه الصغير بنيامين الأرنب

     لقْد عاد نحو سقِيفة الأَدوات ، ولَكْن فجأة ، قريبًا جدًا منه ، سَمعَ ضجيج مُجرفة - خدش ، خدش ، خدش ، خدش. تَحطم بيّتر تَحِت الشُجَيراتْ. ولَكْن في الوُقَتْ الحاضر ، كمَا لَم يُحِدث شيء ، خَرجَ ، وتَسلق على عربة يدوية ، وتَسلل إلى النظَّر. كَان أَول شيء رآه هو البصل المجيد للسيّد مكجريجور. أَسَتدار ظَّهِره نحوُ بطرس ، وكَان خَلفه البُوابة! نَزَل بيّتر بهدوء شديد بعيدًا عن عربة اليد ، وبدأ في الجِري بأسرعَ ما يمكَن ، على طول المشي المسُتقيم خَلفَ بُعِض الشُجيراتْ الكشمش الأسود. وقد شاهدهُ السّيد مكجريجور في الزاوية ، لَكْن بيّتر لَم يهتم. أَنزلق تَحِت البُوابة ، وكَاَن آمنًا أخيرًا في الخشب خَارج الحَديقة .قام السيد مَكَجريجور بتعليق السترة الصغيرة والأحذية من أجل حشد مرعب لتخويف الطيور السوداء.
    لم يتوقف بيتر عن الركض أو نظر خلفه حتى وصل إلى منزل شجرة التنوب الكبيرة.
    كان متعبًا لدرجة أنه سقط على الرمال الناعمة اللطيفة على أرضية حفرة الأرنب ، وأغلق عينيه. كانت والدته مشغولة في الطهي. تساءلت عما فعله بملابسه. كانت ثاني سترة صغيرة وزوج من الأحذية التي فقدها بيتر في أسبوعين!
    يؤسفني أن أقول إن بيتر لم يكن على ما يرام خلال المساء.
    وضعته والدته في السرير ، وصنعت بعض شاي البابونج. وأعطت جرعة منه لبطرس!
    "ملعقة واحدة تؤخذ في وقت النوم."
    • لكن موبسي ، فلوبسي و كوتونتيل كان لديهم خبز وحليب وتوت أسود ، للعشاء.


    اشرف على الترجمة \ الدكتور مجيد حميد جاسم