:    
  • اخر الاخبار

    وحوشي الصغيرة \ قصة قصيرة من الادب الانكليزي \ ترجمه للعربية \ فاطمة علي ظاهر


    وحوشي الصغيرة   

    في يوم من الأيام في انجلترا كانت هنالك فزاعة. مستقيمة في حقل ما  وكانت تبدو كرجل حقيقي. لكنها لم تكن رجل حقيقياً. كانت فزاعة مصنوعة من القش ولديها رأس مصنوع من كره قدم قديمة وقد رسم عليها عينان  وأنف وفم مبتسم لتبدو كوجه. لم تكن تملك شعراًً  بل كان ترتدي قبعة. القبعة لونها بني مصنوعة من اللباد. كان المزارع يرتديها منذ زمن طويل. صنعت ملابس الفزاعة من ملابس المزارع ايضاً. معطف بني طويل فيه العديد من الجيوب وزوج بنطلون قديم فيه شقوق في الساقين وحزام جلدي مهترئ مع إبزيم صدى ووشاح أحمر اللون بخطوط بيضاء.  لم تملك الفزاعة حذاء لأنها لا تملك أقدام عموداً خشبياً أبقاها مستقيمة على الأرض لا تتحرك ابداً.  أحبت الفزاعة أن  تكون في الحقل ترى شروق الشمس كل صباح وتشاهد  السحب وهي تنجرف في السماء كل ليلة تراقب القمر وتعد  النجوم. كانت مستمتعة بوظيفتها لقد اخافت الغربان والطيور السوداء الكبيرة والذكية التي كانت تسبب مشكلة للحقل يسرقون البذور عندما تزرع وينقرون على الخضراوات  عندما تنمو الأوراق. لكن في هذا العام الفزاعة كانت تواجه مشكلة. قام المزارع بحشوها بالقش الجديد، قش اصفر نظيف جعلها تبدو جديدة . كانت الفزاعة سعيدة جداً معطفها اصبح افضل الان وشعرت بالذكاء. كانت الغربان هي المشكلة، كان فصل الربيع لذلك كانوا يبنون أعشاشهم وكانوا يبحثون عن أشياء لاستخدامها للبناء. وقد اكتشفوا القش الجديد كان مثالياً. وقفت ثلاث غربان على السياج وينظرون الى الفزاعة. قال أحد الغربان انظر اليه كاو! لديها قش جديد في جميع جيوبها صغاري سوف يحبوا النوم عليه انا ذاهب للحصول على بعض منه. طار الغراب خلال الحقل وهبط على الفزاعة ودفع منقاره الحاد الاسود في القش واخرج بعضاً منه، ثم طار وعاد الى عشه. قال الغراب التالي انظر إلى هذا، لقد كان سهلاً أنا ذاهب للحصول على بعضاً منه ايضاً طار الغراب الثاني الى الفزاعة وأخذ بعض القش ثم حلق الغراب الثالث وسرق المزيد من القش. كل يوم يطير الغربان من أعشاشهم إلى الفزاعة ويسرقون المزيد والمزيد من القش. الفزاعة لا تستطيع إيقافهم ولا تستطيع الركض خلفهم. لم تستطع تلويح ذراعيها ،الصراخ لا يحدث فرقاً.  في نهاية اليوم، كانت تبدو نحيلةً . فقالت أوه لا! ماذا سأفعل إذا أخذوه المزيد غداً فسوف لن يبقى لي شيء. قال صوت صغير، يمكنني المساعدة نظرت الفزاعة الى الأسفل كان هناك فأر جالس على إبزيم الحزام. قال الفأر استطيع ان ارعب الغربان وبعدهم عنكِ.  ابتسم الفزاعة قال هذا لطفاً منك لكنني أتوقع أنهم لا يخافون منك. انت صغير جداً. قال الفأر أنتِ محقه لكنني املك العديد من الأصدقاء ولدي فكرة. تسلق الفأر إلى أذن الفزاعة وهمس بشيء ما. ابتسمت الفزاعة مرة اخرى. وقالت صديقي الصغير اعتقد ان هذا سوف ينفع. في اليوم القادم طار الغربان الثلاث الى السياج. قال الغراب الاول، هاهاهاها، رجل القش لا يزال هناك سوف  أخذ المزيد من القش يااااااار! طار إلى الفزاعة لكن عند وصوله قفز عشرون فأر من ملابس الفزاعة وابتعدت عنها. ولوحوا بأيديهم وسحبوا وجوههم وفعلوا كل ما وسعهم ليبدو مخيفين طار الغراب  الى اصدقائه في رعب.  بكئ ، وحش! هاجمنی وحش. كان مرعباً. لديه عشرون رأس.  لن أذهب الى هناك مرة اخرى. وطار بعيداً ولم يعد. قال الغراب الثاني "ياله من طفل" أنا لست خائفاً سوف اذهب. يااااار! طار الى الفزاعة وعاد بسرعة إلى السياج وبكى انها حقيقه! هناك وحشاً حقاً يختبئ داخل رجل القش رأيته. وطار بعيداً ولم يعد. شاهده الغراب الثالث وهو يذهب  قال "ها" انا لن اذهب الى هناك أملك ما يكفي من القش في بيتي وطار بعيداً. صرخت الفزاعة !نعم! لقد فعلتها لقد ذهبوا.  خرجت الفئران من مخابئهم وهتفوا ورقصوا وعانقوا بعضهم بعضاً. قال الفزاعة اتمنى ان اعطيك هديه. لأقول شكراً لك. قال الفأر يمكنكِ أن تعطيني شيء ما !منزل! جيوبكِ دافئة ومريحة جداً نود أن نبقى فيها. ابتسمت الفزاعة اذاً يمكنكم البقى فيها " وحوشي الصغيرة ".

    Little Monsters
    cause he didn’t have feet. A wooden pole kept him standing in the ground. He never moved.
    The scarecrow liked being in the field. He saw the Sun come up every morning. He watched the clouds drift across the sky. At night, he gazed at the Moon and counted the stars.
    He enjoyed his job. He scared away the crows - the big, clever black birds that made trouble on the farm. They stole the seeds when they were sown. They pecked at the vegetables when the leaves began to grow. The scarecrow knew without him, nothing would grow at all.
    But this year, the scarecrow had a problem.
    The farmer had stuffed him full of new straw. Clean, yellow straw. It made a good body. The scarecrow was very happy. His coat fitted him much better now, and he felt smart. 
    The problem was the crows. It was springtime, so they were building nests. They were looking for things to use - and they had spotted the new straw. It was perfect.
    Three crows sat on a fence and looked at the scarecrow.
    ‘Caw, look at him!’ said one. ‘He has fresh straw in all his pockets. My little ones would love to sleep on that. I’m going to get some. ’
    The crow flew across the field and landed on the scarecrow. He pushed his sharp black beak into the straw and pulled some out. Then he flew off, back to his nest.

    ‘Look at that,’ said the next crow. ‘It was easy! I am going to steal some too.’
    The second crow flew to the scarecrow. He took some straw. Then the third crow flew over and stole some more.
    All day long, the crows flew from their nests to the scarecrow. They stole more and more straw, but the scarecrow couldn’t stop them. He couldn’t run after them. He couldn’t wave his arms. Shouting made no difference. They simply laughed and took more straw.
    By the end of the day, he was looking thin.
    ‘Oh no,’ he said. ‘What am I going to do? If they take more tomorrow, there will be nothing left of me!’
    ‘I can help,’ said a tiny voice.
    The scarecrow looked down. There was a mouse sitting on his belt buckle. ‘I can scare the crows away,’ said the mouse.
    The scarecrow smiled. ‘That is very kind of you, but I don’t think they would be scared. You are very small.’
    ‘That is true,’ said the mouse. ‘But I have lots of friends - and I have an idea!’ He climbed up to the scarecrow’s ear and whispered something.
    The scarecrow smiled again. ‘My little friend,’ he said. ‘I think that might work!’
    The next day came. The three crows flew down to the fence.
    Hahaha!’ said the first crow. ‘The straw man is still there. I am going to take more of his stuffing!’
    He flew to the scarecrow. But just as he landed: ‘YAAAAAAR!’
    Twenty mice jumped out of the scarecrow’s clothes and roared at him. They waved their arms, pulled faces, did everything they could to appear big and scary. 
    The crow flew back to his friends in horror.
    ‘MONSTER!’ he wailed. ‘A monster attacked me! It was horrible. It had twenty heads. I’m not going back there - ever!’
    He flew away and he didn’t come back.
    ‘What a baby,’ said the second crow. ‘I’m not scared. I’m going in.’
    He flew to the scarecrow and YAAAAAAR!

    The crow sped back to the fence. ‘It’s true!’ he cried. ‘There really is a monster hiding inside that straw man. I saw it!’
    He flew away and didn’t come back.
    The third crow watched him go. ‘Ha,’ he said. ‘I’m not going there! I have enough straw in my nest.’
    He flew away.
    ‘YEEES!’ cried the scarecrow. ‘You’ve done it! They’ve gone!’
    The mice came out of their hiding holes. They cheered and danced and hugged each other.
    ‘I wish I could give you all something,’ said the scarecrow. ‘A gift, to say thank you.’
    ‘You can give us something,’ said the mouse. ‘A home! Your pockets are very warm and comfortable. We would love to stay.’
    ‘Then you shall stay,’ smiled the scarecrow. ‘My little monsters!’