: انتحار مدير شركة دايو الكورية العاملة في بناء ميناء الفاو الكبير مساء أمس في ظروف غامضة    
  • اخر الاخبار

    الجنه على الأرض \ قصة قصيرة للكاتب الكاتب Ruskin Bond ترجمه للعربية \ آمنه عبدالخالق جبار


                                                                                     
                                               رسكين بوند
    الجنة على الارض

    "لو كان هناك جنة على الارض لكانت هذه ، لكانت هذه ".  كلمات منقوشة على جدار قاعة الجماهير المميزين ، في الحديقة الملكية الخاصة بالقلعة الحمراء الكائنة في دلهي . شُيدت من قبل الامبراطور (شاه جهان) في القرن السابع عشر . انها قلعة جميلة حيث جدرانها مرصعة بحجر اليشم و أحجار اخرى شبه كريمة . من خلال النوافذ المزخرفة يستطيع الشخص النظر الى ماء (نهر اليمنا )الذي يلف بشكل هادئ عبر الارض السهلية . في عصر (شاه جهان) كان النهر يسير اقرب بإتجاه القلعة . اعتقد ان الامبراطور عندما يجد وقت ليخلو به مع نفسه يتمشى بجانب اسوار القلعة عندما كانت مبنية . و في مساء ليلةٍ ما ، بينما كان يحدق على النهر شيء ما حدث جعله يشعر بالاطمئنان  مع العالم . كان متأثراً للغاية في تلك اللحظة و كل شيء مرتبط به . بعدها قرر بناء هذه القلعة الخاصة بهذه البقعة. المحفور عليها هذا السطر "لو كان هناك جنة على الارض لكانت هذه ،لكانت هذه ".
    كثير ما تراودنا تلك اللحظات ، لحظات حين نشعر فيها بالتأثر الداخلي او الالهام . لحظات حين يبدو الزمن قد توقف.... انها تأتي لكنها نادرة  .كمعجزة صغيرة ،او كعبير اول كبش صيفي على ارضٍ جافة،او كأغنية الصافرة الطائرة المنبثقة مثل سر حلو من غابة مظلمة ، لحظات عندما تشعر انك في الجنة لتعوضك عن التهيج و الكوارث التي نخلقها حولنا كل يوم.
     عندما كنت في السابعة عشر من عمري ، رغبتُ بشدة ان اُصبح كاتباً . جهودي المبكرة لم تحقق نجاحا كبيراً . و دائما ما كام اقربائي يثبطون عزيمتي. في ذلك الوقت كنت اعيش و اعمل في جزر القناة في المملكة المتحدة ، فو في ذات مساء ليلة كنت اشعر بالإحباط سرتُ بجانب شاطئ البحر .حيث كان المد و البحر هائجا و الريح كانت عاصفة غالباً و قد جاءت متدفقة من الظلام  كالجني المجنون خرج للتو من قارورة . اصطدمت موجات عظيمة بجدار البحر و الريح ضربت رذاذ الملح على وجهي . كنت وحيدا في الارض المقفرّة الوحشية ما بين الماء و الريح . بعد ذلك شيء ما لمسني ، شيء ما من العناصر التي اخذت قلبي ، و كل الحزن تركني و شعرت انني حر و شجاع كالرياح مستقل قادر على بناء حصني ، و جناح كلماتي الخاصة بعدها قلت للجني في الظلام  "سأكون كاتباً و لا احد يستطيع ايقافي ".
    حسنا، بعد مرور ثلاثين عاماً و الكتابة مازالت مستمرة و الصراع لا يزال قائماً. متى ما انتابني شعور الاستسلام ،اقوم باسترجاع تلك اللحظة التي جمعتنا انا و الجنة و الارض. بعدها تبدأ الكتابة مرة اخرى .
    . الامر الغير متوقع الذي لم يكن في الحسبان غالبا ما يثيرنا ..... ممكن ان يكون مجرد بصيص امل من شعاع الشمس  ، يتدلى من خلال اغصان شجرة بانيان ..او قطرات الندى المتمسكة بشبكة عنكبوت .. او في صمت الجبال الساكنة  الثرثرة المفاجئة لجدول الجبل  كدورانك حول منحنى التلة.....او نظرة الامبراطور الاولى لنهر متعرج  والعالم من بعده .....
    الوقت ، المكان والعاطفة يجب ان   يتحدوا ....ولذلك تندر هذه المناسبات .. البهجة لا يمكن التخطيط لها .. فهي لا تتحدد بمواعيد

    Heaven on Earth

    If there be a heaven on earth, it is this, it is this.' The words are inscribed on the wall of the Hall of Special Audience, in the royal garden of the Red Fort of Delhi, built by emperor Shah Jahan in the 17th century. It is a beautiful pavilion, the walls inlaid with jade and other semi_precious stones; and from the latticed windows one sees the waters of the river Jumna winding placidly across the plain. In Shah Jahan's time, the river ran much closer to the fort, and I like to think that the emperor, when he found time to be alone, strolled along the ramparts of his palace while it was being built; and that one evening, while he gazed at the river, something happened to make him feel at peace with the world, and he was so moved by the moment and all that was associated with it, that he decided to build his private pavilion at that spot, inscribing on it the line: 'If there be a heaven on earth, it is this, it is this. 'Such moments come to each of us ___moment when we feel deeply moved or inspired, moments when time seems to stand still... They come but rarely, as small miracles, like the fragrance of the first summer ram on parched earth,  or the song of the whistling_thrush emerging like a sweet secret from a dark forest; moments when heaven is here, compensating for the irritations and pretty disasters that we create around ourselves each day. When I was only 17,I wanted desperately to be a writer. My early efforts did not meet with much success, and my relatives discouraged me. At that time I was living and working in the channel Islands in the UK. Late one evening, when I was feeling particularly discouraged, I went for a walk along the seafront. The tide was in, the sea was rough; and the wind, which was almost a gale, came pouring  in from the darkness like a mad genie just released from his bottle. Great waves crashed against the sea_wall, and the wind whipped the salt spray across my face.  I was alone in a wild Westland of wind and water. And then something touched me, something from the elements took hold of my heart, and all the depression left me, and I felt free and as virile as the wind ___quite capable of building my own fort, my own pavilion of words. And I spoke to the genie in the swirling darkness and said 'I will be a writer, and no one can stop me!'
    well, 30 years later, the writing is still going on, and it is still a struggle; but whenever I feel like giving up,  I try to recapture that moment when heaven and earth and I were all one; and then the writing begins again. Almost always, it's the unexpected that thrills us. It may only be a shaft of sunlight, slanting through the pillars of banyan tree; or dewdrops caught in a spider's web; or, in the stillness of the mountains, the sudden chatter of a mountain stream as you round the bend of a hill:; or an emperor's first glimpse of a winding river and the world beyond. Time, place and emotion must coalesce, hence the rarity of these occasions. Delight cannot be planned for ___she makes no appointments!


     روسكين بوند Ruskin Bond، من مواليد 19 مايو 1934 ، هو كاتب هندى من أصل بريطاني.  انه يعتبر رمز بين الكتاب الهنود وكتاب كتب الأطفال، وروائي كبير. في عام 1992 حصل على جائزة ساهيتيا أكاديمي لكتابة اللغة الإنكليزية في الهند. حصل على جائزة بادما شري في عام 1999 من أجل مساهماته لأدب الأطفال. وهو الآن يعيش مع أسرته المتبناة في موسورى.