:    
  • اخر الاخبار

    بدء المرحلة الاولى لدراسة تطوير منطقة طلحة في قضاء الزبير

    اعلنت الحكومة المحلية في قضاء الزبير غرب البصرة عن البدء بالمرحلة الاولى لإكمال الدراسات والتخطيط الاستشارية لتطوير منطقة طلحة الجديدة ضمن التصميم المستحدث  للبلدية، مبينة ان اجتماعا عقد بحضور جميع الأطراف المعنية بمناقشة اعمال الشركة الاستشارية في توحيد الاستخدامات الصناعية وتهيئة منطقة سكنية حديثة.
    وقال قائممقام القضاء عباس ماهر للمربد، ان اجتماعا موسعا عقد مع الشركة الاستشارية بحضور دائرة التخطيط العمراني ودائرة المشاريع في ديوان المحافظة بالإضافة الى بلدية الزبير ودائرة تخطيط المدن لمناقشة أعمال الشركة في توحيد الاستعمالات الصناعية والسكنية، مبيناً ان هناك تطور في العمل من خلال وضع اللمسات الاخيرة للمرحلة الاولى واكمالها لتكون النواة الاولى للمدينة للزبير الجديدة باتجاه الجنوب الشرقي ضمن مقاطعة طلحة.
    واضاف ماهر، ان المنطقة الجديدة المستحدثة ضمن التصميم الاساس لبلدية الزبير سوف تضم 3 الاف وحدة سكنية لغرض اسكان الموظفين ومنهم موظفي القطاع التربوي بالإضافة الى عموم المواطنين وفقا لاستحقاقاتهم، مشيراً الى ان تلك المدينة سيتم توسعتها جنوبا لتضم العديد من المواقع الصناعية والتجارية والمواقع الترفيهية القريبة عن المنطقة السكنية الجديدة.
    واكد على ان مدينة الزبير الجديدة المرتقبة ستكون بتصاميم عصرية تراعي أنماط الحياة المختلفة القادرة على تحقيق احتياجات آلاف الموظفين الذين تستقطبهم المدينة، وان  الشركة الاستشارية ستضع ضعن تصاميمها الاحتياجات الحالية والمستقبلية بما يضمن استمرار النمو والازدهار ورفاهية السكان، مستدركا الى ان تلك المنطقة سيتم المصادقة عليها ضمن المحضر النهائي لدائرة التخطيط العمراني وموافقة محافظ البصرة  ليتم الشروع بها ضمن التصميم الجديد لمدينة الزبير.
    من جهته بين مدير التخطيط العمراني فاضل عباس خلال الاجتماع ان تحديث التصميم الاساس لمدينة الزبير أصبح من الضرورات وسيكون ضمن التنفيذ للمدينة الجديدة لاستيعاب زيادة السكان.
    واكد، على ان هناك منهاج وخطة عمل مع حكومة البصرة المحلية والسلطات المحلية في الزبير لإقرار المشروع  بعد المصادقة واقراره من قبل وزارة التخطيط، مشيرا الى ان مدينة الزبير الجديدة ستزدهر بالمشاريع السكنية والصناعية والتجارية  لتعزيز حركة الاعمار والتنمية وبما لها من انعكاسات مستقبلية على الوضع الاقتصادي للمجتمع ومدينة البصرة عموما.