: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    حلمُ رجلٍ تافه (1877) ترجمتها للعربية الطالبة : زينب سعد جاسب الثعلبي

     



    حلمُ رجلٍ تافه

    (1877)

     تم الترجمة بواسطة: زينب سعد جاسب الثعلبي 

    الفصل الأول

     

    أنا رجلٌ تافه. الآن هم ينعتوني بالمجنون. سيكون ذلك بمثابةِ رفعٍ من قدري لوا أني بقيتُ تافهاً في أعينهم كما كان سابقاً. لكني الآن لا أمتعض من ذلك, إنهم جميعاً أعزاء على قلبي الآن, حتى حينما يهزؤون بي وبالفعل إنه حينها تماماً حينما يكونون أعزاء على قلبي. لضحكت معهم – ليس تماماً على نفسي – لكن من خلال المودة إليهم لو إني لم أكن شديد الحزن وأنا أنظر إليهم. حزينُ لجهلهم بالحقيقة التي أنا أعلمها. يالها من مشقة أن تكون وحدك من يعلم الحقيقة! إنهم لن يفهموا ذلك البتة.

     

    في الأيام الخوالي, كنتُ بائساً حينما بدوت كالتافه, إني لم أبدو بل في الواقع كنت حقاً تافهاً, وأنا علمتُ ذلك لربما منذ اللحظة التي ولدتُ فيها. لعلي علمتُ إني تافهٌ منذ كنت في السابعة. بعدها أرتدتُ المدرسة, درستُ في الجامعة وأتعلم؟ كلما تعلمتُ أكثر علمتُ أكثر إني تافه. لقد بدا كما لو إن كل العلوم التي درستها في الجامعة ما وجدت في النهاية إلا لتبرهن وتثبت تفاهتي فحسب كلما تعمقتُ أكثر فيهم.  الحياة كانت شبيهة بالعلوم. عاماً تلو الآخر كنت أزداد يقيناً أن لي شكلاً تافهاً في شتى المجالات. لطالما ضحك الجميع علي. لكن لا أحد منهم أدرك أو خمن أنه لو كان هناك رجلٌ واحدُ على الأرض يعلم أفضل من أي أحد آخر كم انا تافه فسيكون ذاتي انا. وأكثر ما كان يجعلني أغتاظ هو جهلهم بذلك. لكن هذا كله كان ذنبي, كنت مغتراً بنفسي بشدة بحيث منعني ذلك من أخبار أحد. على مر السنين ، استمر احترام الذات هذا في الازدياد ، ولو حدث بيومٍ ما أني سمحت لنفسي بالأفضاح عن كوني تافه لكنتُ فجرت راسي بذات المساء. وكم شقيت في شبابي خوفاً من أني قد أفضح عن ذلك لزميل في المدرسة. لكن منذ أن كبرت ، على الرغم من أنني أدركت تماماً صفاتي المريعة كل عام ، بسبب بعض الأسباب غير المعروفة ، فقد أصبحت أكثر هدوءًا. السبب في أنني أقول "غير معروف" هو أنني لا يسعني ان أعلم سبب حدوث ذلك. ربما يكون ذلك بسبب الألم الرهيب الذي ينمو في روحي من خلال شيء أكثر أهمية بالنسبة لي: هذا الشيء هو الاقتناع الذي يصدمني ولا يجعل شيئًا مهمًا في العالم. لطالما كانت لدي فكرة عن هذا ، لكن الإدراك الكامل تحقق فجأة العام الماضي. على حين غرة شعرت متشابه سواء أوجد العالم ام لم يكن هناك شيء من الأساس: بدأت أشعر بكل جوارحي أنه لا وجود لأي شيء. في البداية خُيل إلي أن العديد من الأشياء قد وُجدتْ في الماضي, لكن بعدئذ أدركتُ ان لا شيء حصل في الماضي كذلك لكن كان يتراءى لي ذلك لسبب ما. وشيئاً فشيئاً أدركتُ أن لا شيء يوجد في المستقبل. ثم تتوقفتُ عن الغضب على الناس وكففتُ حتى عن ملاحظة وجودهم. ذلك تجلى حتى في أصغر الأمور: على سبيل المثال كنت أصتطدم بالناس في الشارع وليس لكوني منغمس بالتفكير: ماذا لدي لأفكر بشأنه؟ أوشكت الكف عن التفكير حينها, لا شيء كان يهم بالنسبة لي. لو إني حللتُ مشاكلي! رباه, إني لم أعالج أيً منها وكم كان منها الكثير! لا شيء يعنيني بعد الآن لذا جميع هذه المشاكل قد أختفت.

    وكان بعد هذا حينما أدركتُ الحقيقة. أدركتُ الحقيقة في نوفمبر المنصرم - في الثالث منه على وجه التحديد – ومنذها لم أنسى ولا لحظة من لحظاتها. لقد كان مساءاً حالك الظالم لم أشهد بظلمته مسبقاً. كنتُ عائداً للمنزل في تمام السابعة وأتذكر إني فكرتُ حينها أن من المحال وجود ظلام دامس كهذا. حتى مادياً. كان المطر يتساقط طوال اليوم ، وكان الجو باردًا ، قاتمًا ، ممطرًا يكاد يكون متوعداً ، كما أتذكر ، كما لو إن لديه حقد لا لبس فيها ضد البشر. فجأة توقف بين العاشرة والحادية عشرة ، وأعقبتها رطوبة مروعة, أشد برودة رطوبة من المطر. وكان يتعالى نوع من البخار من كل مكان, من كل بلاطة في الشارع, ومن كل زقاق لو نظر إليه المرء لأسفله بأبعد قدرٍ ممكن. فجأة توارت بخاطري فكرة أن انوار الشوارع لو كانت كلها مطفئة لكان الأمر أكثر بهجة. وإن الغاز يحزن قلب المرء لأنه يضيء كل شيء. بالكاد تناولت أي عشاء في ذلك اليوم ، وكنت أقضي المساء مع مهندس بصحبه رفيقيه. جلستُ صامتاً - أتخيل أني أشعرهم بالضجر. ثم أستولتهم الحماسة. لكنهم لم يهتموا حقًا ، فقد استطعت أن أرى ذلك ، كانوا يتصنعون فقط. وأنتبهت لذلك فقلت فجأة: " يا رفاقي, أنتم لا تكترثون البتة في الواقع" لم يشعروا بالإهانة ، لكنهم سخروا مني. كان ذلك لأنني تحدثت دون أي لوم ، لمجرد أنه لا يعنيني بشيء وهم رأوا ذلك لذا أمتعهم ذلك.

     

    بينما كنت أفكر في مصابيح الغاز في الشارع رفعت عيني نحوالسماء. كانت السماء مظلمة بشكل رهيب  لكن يمكن للمرء أن يرى بوضوح غيومًا ممزقة ، وبينها بقع سوداء لا يسبر غورها. فجأة لاحظت نجمة في إحدى هذه البقع ، وبدأت أشاهدها باهتمام. كان ذلك لأن هذا النجم قد الهمني بفكرة: قررتُ قتل نفسي في تلك الليلة. كنت قد عقدت العزم على القيام بذلك قبل شهرين ، ورغم شدة فقري اشتريت مسدسًا رائعًا في ذلك اليوم بالذات وقمت بحشوه. ولكن مر شهران وما زال ملقى في الدرج. كنت غير مبالٍ تمامًا لدرجة أنني أردت أن أغتنم لحظة لا أكون فيها غير مبالٍ – لماذا؟ لا أدري. وهكذا لمدة شهرين كل ليلة كنت أعود إلى المنزل ظننتي سأطلق النار على نفسي. ظللت أنتظر اللحظة المناسبة. والآن هذه النجمة أعطتني فكرة. لقد اتخذت قراري أنه يجب أن تكون تلك الليلة بالتأكيد. ولماذا أعطاني النجم تلك الفكرة؟ لا علم لي بهذا.

    وبينما كنت أنظر إلى السماء، أمسكت هذه الفتاة الصغيرة من مرفقي. كان الشارع خاليًا، يكاد يكون لا أحد فيه مطلقاً. كان سائق التاكسي نائمًا من مسافة بعيدة في سيارة الأجرة. كانت طفلة في الثامنة من عمرها تضع منديلًا على رأسها، ولا ترتدي شيئًا سوى فستان صغير بائس مبلل بالمطر، لكنني لاحظت حذائها المبتل المثقوب ,أتذكره حتى الآن. لقد لفت انتباهي بشكل خاص. جذبتني على حين غرة من كوعي ونادتني. لم تكن تبكي ، لكنها كانت تصرخ بشكل متقطع بعض الكلمات التي لا يمكن أن تنطقها بشكل صحيح، لأنها كانت ترتجف من البرد بشدة. كانت مذعورة من شيء ما ، وظلت تبكي "أمي ، أمي!" إلتفتُ نحوها، ولم أنبس ببنت شفة وواصلت ؛ لكنها ركضت وجذبتني ، وكانت هناك تلك النغمة في صوتها والتي تعني عند الأطفال الخائفين اليأس. أنا أعرف هذا الصوت. على الرغم من أنها لم تفصح عن الكلمات ، فهمت أن والدتها كانت تحتضر ، أو أن شيئًا من هذا القبيل كان يحدث لها وأنها تستنجد بأحدهم، لتجد شيئًا لمساعدة والدتها. أنا لم أذهب معها. على العكس من ذلك، كان لدي دافع لطردها بعيدًا. أخبرتها أولاً أن تذهب إلى شرطي. لكنها كانت تشبث يديها، وركضت بجانبي وهي تبكي وتلهث رافضةً تركي. ثم قرعتُ الأرضَ بقدمي ونهرتها. نادت "سيدي! سيدي!...." لكن سرعان ما تركتني فجأة واندفعت بتهور عبر الطريق. ظهر بعض المارة الآخرين هناك ، ومن الواضح أنها طارت مني إليه.

    صعدت إلى الطابق الخامس حيث أقيم. غرفتي في شقة حيث يوجد نزل آخرون. صغيرة وفقيرة ، وبها نافذة على شكل نصف دائرة. لدي ديوان مغطى بالجلد الأمريكي، وطاولة بها كتب، وكرسيان وكرسي مريح بذراعين قديم قدمًا ولكن من الطراز القديم الجيد. جلست ، أشعلت الشمعة ، ورحتُ أفكر.

    في الغرفة المجاورة لي ، من خلال الجدار الفاصل ، كان هناك جو مثالي. كان مستمراً منذ ثلاث أيامٍ مضت. عاش هناك قبطان متقاعد وكان لديه ستة زوار ، رجال مشكوك في سمعتهم ، يشربون الفودكا ويلعبون بالبطاقات القديمة. في الليلة السابقة كان هناك قتال  وأنا على دراية أن اثنين منهم كانا لفترة طويلة منخرطين في جر بعضهما البعض من الشعر. أرادت صاحبة المنزل تقديم شكوى لكنها كانت في حالة رعب شديد من القبطان. كان هناك نزيل واحد آخر في الشقة ، سيدة رشيقة صغيرة في زيارة إلى بطرسبورغ ، مع ثلاثة أطفال صغار أصيبوا بالمرض منذ دخولهم المسكن. كانت هي وأطفالها يخشون القبطان بشدة، وكانوا يرقدون يرتجفون ويرسمون شكل الصليب طوال الليل، وكان الطفل الأصغر يعاني نوعًا من نوبة الخوف. هذا القبطان ، كما أعلم في الحقيقة ، يستوقف العابرين أحيانًا في منطقة نيفسكي بروسبكت ويتوسل. لن يأخذوه للعمل، لكن من الغريب أن أقول (لهذا السبب أقول هذا) ، طوال هذا الشهر الذي قطن فيه القبطان هنا لم يتسبب سلوكه في جعلي أنفر منه. لقد حاولت بالطبع تجنب معرفته بدايةً وقد سئم مني أيضًا منذ البداية ؛ لكنني لا أهتم أبدًا بمدى صراخهم على الجانب الآخر أو عددهم هناك.

    كنتُ أجلس طوال الليل وأنساهم تمامًا حتى أنني لا أسمعهم. كنتُ أبقى مستيقظًا حتى بزوغ الفجر وقد استمررت على هذا المنوال في العام الماضي. أجلس طوال الليل على المقعد إلى الطاولة ولا أفعل شيئًا. كنت لا أقرأ إلا نهاراً.  أجلس - لا أفكر حتى؛ تتجول أفكار من نوع ما في ذهني وأتركها تأتي وتذهب كما تشاء. شمعة كاملة تحترق كل ليلة. جلست بهدوء على الطاولة وأخرجت المسدس ووضعته أمامي. عندما تركته تذكرت وسألت نفسي  "هل هذا صحيح؟" وأجبتُ بقناعة تامة: "إنه كذلك". وهذا يعني أنني سأطلق النار على نفسي. كنت أعلم أنه يجب أن أطلق النار على نفسي في تلك الليلة بالتأكيد ، لكني لم أعرف كم من الوقت سأستمر في الجلوس على الطاولة. ولا شك في أنني كان يجب أن أطلق النار على نفسي لولا تلك الطفلة.

     

    الفصل الثاني

     

    كما ترى على الرغم من أن لا شيء يهمني فقد أشعر بالألم على سبيل المثال. لو ضربني أحدهم لكان ذلك يؤذيني. كان الأمر ذاته من الناحية الأخلاقية: إذا حدث أي شيء حزين، كان يجب أن أشعر بالحزن تمامًا كما كنت أفعل في الأيام الخوالي عندما كانت هناك أشياء في الحياة تهمني. شعرت بالشفقة في ذلك المساء. كان يجب أن أساعد تلك الطفلة لا محالة. لماذا إذن لم أساعد الفتاة الصغيرة؟ لعلها بسبب فكرة خطرت لي في ذلك الوقت: عندما كانت تمسك بي وتجذبني ظهر سؤال أمامي فجأة ولم أستطع حله. كان السؤال خاملًا ، لكنني كنت منزعجًا. لقد كنت منزعجًا من التفكير في أنه إذا كنت سأقضي على نفسي في تلك الليلة ، فلا شيء في الحياة كان يجب أن يهمني. لماذا لم أشعر في نفس الوقت بألم غريب  متناقض تمامًا عن موقفي. لا أعرف حقًا كيف أنقل إحساسي العابر في الوقت الحالي ، لكن الإحساس استمر في المنزل عندما كنت جالسًا على الطاولة ، وكنت غاضبًا جدًا لأنني لم أكن كذلك منذ فترة طويلة. تفكيرٌ يتبع الآخر. لقد رأيت بوضوح أنه طالما أنني ما زلت إنسانًا ولستُ نكرة، فأنا على قيد الحياة ويمكن أن أعاني وأشعر بالغضب والعار من أفعالي. ليكن ما يكون. لكن إذا كنت سأقتل نفسي في غضون ساعتين ماذا تعنيني الفتاة الصغيرة وماذا أفعل بالعار أو بأي شيء آخر في العالم؟ سوف أتحول إلى لا شيء ، إلى عدم مطلق. وهل يمكن أن يكون صحيحًا حقًا أن الوعي بأنني سأتوقف تمامًا عن الوجود على الفور وبالتالي كل شيء آخر سيتوقف عن الوجود ، لا يؤثر على الأقل في شعوري بالشفقة على الطفل ولا على الشعور بالعار بعد فعل حقير؟ صرخت على الطفلة البائسة كما لو كنت أقول - ليس فقط إني أشعر بعدم الشفقة ، ولكن حتى لو تصرفت بشكل غير إنساني واحتقار فأنا حر في ذلك لأنه في غضون ساعتين أخريين سينطفئ كل شيء. هل تصدق أن هذا هو سبب صراخي بذلك؟ أنا على يقين من ذلك الآن. بدا لي واضحًا أن الحياة والعالم يعتمدان علي بطريقة ما الآن. قد أقول تقريبًا إن العالم بدا الآن مخلوقًا لأجلي وحدي: لو أطلقت النار على نفسي ، فسيتوقف العالم ويختفي على الأقل بالنسبة لي. لا أقول شيئًا عن احتمال عدم وجود أي شيء لأي شخص عندما أرحل ، وأنه بمجرد أن ينطفئ وعيي ، فإن العالم بأسره سيختفي أيضًا ويصبح فارغًا كما يتلاشى الشبح ، كمجرد ملحق من وعيي ، ربما كل هذا العالم وكل هؤلاء الناس هم أنا نفسي فقط.

    أتذكر أنني عندما جلست أتأمل ، قلبت كل هذه الأسئلة الجديدة التي احتشدت واحدة تلو الأخرى وفكرت في شيء جديد تمامًا. على سبيل المثال ، طرأ بخاطري تفكيرٌ غريب فجأة إذا كنت قد عشت من قبل على سطح القمر أو على المريخ  وكنت قد ارتكبت أكثر الأعمال خزياً ووضاعةً وكان هناك مثل هذا الخزي والعار حيث لا يمكن للمرء إلا أن يتصوره ويدركه في الكوابيس ، ثم وجدت نفسي بعد ذلك على سطح الأرض كنت قادرًا على الاحتفاظ بذكرى ما فعلته على الكوكب الآخر وفي نفس الوقت علمت أنه لا ينبغي لي مطلقًا تحت أي ظرف من الظروف العودة إلى هناك ، إذن أنا أنظر من الارض الى القمر فهل اهتم ام لا اشعر بالخجل من هذا العمل ام لا؟ كانت هذه أسئلة خاملة وغير ضرورية لأن المسدس كان بالفعل ملقى أمامي، وكنت أعرف إني سأنتحر، لكنها أثارتني وأغضبتني. لا يمكن أن أموت الآن دون تسوية شيء ما أولاً. علي حل تلك الأسئلة. باختصار ، لقد أنقذتني الطفلة، فقد اوقفت تلك الأسئلة طلقة مسدسي. في هذه الأثناء، بدأ الضجيج يهدأ في غرفة القبطان: لقد أنهوا لعبتهم واستقروا للنوم وفي غضون ذلك كانوا يتذمرون ويختتمون خلافاتهم بهدوء. في تلك اللحظة أخذني النوم فجأة على كرسي على المنضدة - وهو شيء لم يحدث لي من قبل. لقد نمت على حين غرة.

    الأحلام ، كما نعلم جميعًا ، هي أشياء غريبة جدًا: بعضها يقدم بحيوية مروعة ، مع تفاصيل دقيقة ولمسات نهائية متقنة كالمجوهرات. في حين أن البعض الآخر تسبح عبر المكان والزمان دون أن تلقتط شيئاً. يبدو أن الأحلام مدفوعة ليس بالعقل بل بالرغبة، وليس بالرأس بل بالقلب، ومع ذلك فما هي الحيل المعقدة التي لعبها عقلي أحيانًا في الأحلام ، ما الأشياء عسيرة الفهم التي تحدث بها! مات أخي منذ خمس سنوات، على سبيل المثال. إني احلم به احيانا؛ إنه يشارك في أموري ، ونحن نستمتع كثيراً، ومع ذلك من خلال حلمي أعلم تمامًا وأتذكر أن أخي مات ودُفن. كيف لي أن لا أتفاجأ أنه موجود بجانبي ويعمل معي رغم وفاته؟ لماذا يسمح عقلي بذلك؟ لكن يكفي. سأبدأ بحلمي. نعم حلمت حلما حلمي الثالث من نوفمبر. إنهم يضايقونني الآن ويقولون لي إنه كان مجرد حلم. لكن هل يهم ما إذا كان حلمًا أم حقيقة ، إذا كان الحلم قد عرفني بالحقيقة؟ إذا أدرك المرء الحقيقة مرة ورآها ، فأنت تعلم أنها الحقيقة وأنه لا توجد حقيقة أخرى. سواء كنت نائمًا أو مستيقظًا.  فليكن حلماً إذاً، لكن تلك الحياة الحقيقية التي ترفعون من شأنها كنت قد قصدت أن أخمدها بالانتحار وحلمي، حلمي - أنا ، لقد كشف لي حياة مختلفة ومتجددة وعظيمة وكاملة من القوة!

    أستمع.

     

    الفصل الثالث

     

    لقد ذكرت أنني نمت على حين غرة ، ويبدو أنني ما زلت أفكر في نفس الأمور. حلمت فجأة أنني التقطت المسدس ووجهته مباشرة نحو قلبي - قلبي وليس رأسي؛ وكنت قد عقدت العزم مسبقًا على إطلاق النار على رأسي في صدغي الأيسر. بعد أن صوبت إلى صدري وانتظرت ثانية أو ثانيتين فإذا بالشمعة والمائدة والجدار أمامي في التحرك والارتفاع. سارعتُ إلى الضغط على الزناد.

    في الأحلام ، تسقط أحيانًا من ارتفاع ، أو تتعرض للطعن ، أو الضرب ، لكنك لا تشعر أبدًا بالألم إلا إذا كنت ربما تصدم نفسك حقًا على السرير، ثم تشعر بالألم وغالبًا ما تستيقظ منه. كان هو نفسه في حلمي. لم أشعر بأي ألم، لكن بدا كما لو أن بطلقتي اهتز كل شيء بداخلي وأصبح كل شيء خافتًا فجأة ، وأصبح كل شيء من حولي قاتم الظلام. بدا وكأنني مصاب بالعمى ، وقد شعرت بالخدر وكنت مستلقيًا على شيء صلب  ممدودًا على ظهري؛ لم أر شيئًا ، ولم أتمكن من القيام بأدنى حركة. كان الناس يمشون ويصرخون حولي، صرخ القبطان وصرخت صاحبة البيت – ثم عم الهدوء فجأة من جديد.  وهي يحملوني في نعش مغلق. وشعرت بأرجحة التابوت، وللمرة الأولى خطرت لي فكرة أنني ميت ، ميت تمامًا ، عرفت ذلك ولم يكن لدي أدنى شك فيه ، لم أستطع الرؤية أو التحرك ومع ذلك كنت أشعر وأفكر. لكن سرعان ما الفتُ هذا الموقف وكما يفعل المرء عادة في المنام ، قبلت الحقائق دون أن أعترض عليها.

    وها أنا الآن دفنت في الأرض. جميعهم غادروا وتُركت وحدي تمامًا غير قادرٍ على الحركة. كنت فيما مضى حينما أتخيل دفني، كان الإحساس الوحيد الذي ارتبطت به مع القبر هو الشعور بالرطوبة والبرد. لذلك شعرت الآن أنني كنت باردًا جدًا ، خاصةً أطراف أصابع قدمي ، لكنني لم أشعر بأي شيء آخر.

    ظللت مستلقيًا، غريبًا أن أقول إنني لم أتوقع شيئًا ، وأقبل دون نزاع أن الرجل الميت ليس لديه ما يتوقعه. لكنها كانت رطبة (أي الأرض). لا أعلم كم مر الوقت - سواء كانت ساعة أو عدة أيام أو أيامٌ كثيرة. لكن ذات مرة سقطت قطرة ماء على عيني اليسرى المغلقة ، وشقّت طريقها عبر غطاء التابوت ؛ تبعتها اخرى بعد دقيقة ، ثم تلتها ثالثة بعد دقيقة - وهكذا دواليك ، بانتظام كل دقيقة. كان هناك وهج مفاجئ من السخط العميق في قلبي ، وشعرت فجأة بألم جسدي. فكرت "هذا جرحي". "هذه هي الرصاصة..." وظل يسقط بعد كل دقيقة قطرةعلى جفني المغلق. وفي الحال ، ليس بصوتي ، ولكن بكامل كوني ، طلبت من القوة المسؤولة عن كل ما كان يحدث لي:

    "أيًا كان من تكون ، إذا كنت موجودًا ، وإذا كان أي شيء أكثر عقلانية مما يحدث هنا ممكن ، فكن هنا الآن. ولكن إذا كنت تنتقم لنفسك بسبب انتحاري الأحمق من خلال بشاعة وعبثية هذا الوجود اللاحق ، إذن دعني أخبرك أنه لا يوجد عذاب يمكن أن يعادل الازدراء الذي سأظل أشعر به بغباء ، على الرغم من أن استشهادي قد يستمر مليون سنة!"

    وجهت هذا النداء وظللت صامتا. كانت هناك دقيقة كاملة من الصمت المتواصل وسقطت قطرة أخرى مرة أخرى ، لكنني كنت أعرف بثقة لا متناهية أن كل شيء سيتغير على الفور. وها قد فُتح قبري فجأة ، او اني لا أعرف ما إذا كان قد تم فتحه أو حفره ، لكن تم القبض علي من قبل كائن مظلم وغير معروف ووجدنا أنفسنا في الفضاء. استعدت بصري فجأة. لقد كان الليل حالك السواد ، ولم يكن هناك مثل هذا الظلام أبدًا. كنا نطير في الفضاء بعيدًا عن الأرض. أنا لم أشكك في الكائن الذي يأخذني ؛ كنت فخورا وانتظرت. أكدت لنفسي أنني لم أكن خائفًا ، وقد شعرت بسعادة غامرة من فكرة أنني لست خائفًا. لا أعرف كم من الوقت كنا نطير ، لا أستطيع أن أتخيل ؛ لقد حدث كما يحدث دائمًا في الأحلام عندما تتخطى المكان والزمان ، وقوانين الفكر والوجود ، وتتوقف فقط عند النقاط التي يتوق إليها القلب. أتذكر أنني رأيت فجأة نجما في الظلام. "هل هذا سيريوس؟" سألت بتهور ، رغم أنني لم أقصد طرح الأسئلة.

    أجاب الشخص الذي كان يحملني: "لا ، هذا هو النجم الذي رأيته بين السحب عندما كنت عائدًا إلى المنزل".

    كنت أعلم أن لهذا الكائن هيئة إنسان. من الغريب أن أقول لم يعجبني هذا الكائن في الواقع شعرت بنفور شديد منه. كنت أتوقع العدم المطلق، ولهذا أطلقت رصاصة في قلبي. وها أنا بين يدي كائنٍ ليس بشرياً بالطبع لكنه حي موجود. "هكذا إذن هناك حياة ما وراء القبر" فكرتُ بالمرونة الغريبة التي يشعر بها المرء في الأحلام. ولكن في أعماق أعماق قلبي بقيتُ على نفس حاله. "وإذا كان لابد أن أعيش مرة أخرى ،" فكرت ، وأعيش مرة أخرى تحت سيطرة قوة لا تقاوم ، فلن أُغلب وأهين".

    قلت لرفيقي فجأة: "أنت تعلم أنني خائف منك ولهذا أنت تحتقرني" وأنا غير قادر على الامتناع عن السؤال المهين الذي ينطوي على الاعتراف والشعور بالإذلال الذي يطعن قلبي كما لو كان دبوسًا. لم يجب على سؤالي ، لكنني شعرت في الحال أنه لم يكن حتى يحتقرني بل كان يضحك علي ولم يكن لديه أي تعاطف معي وأن رحلتنا كان لها شيء مجهول وغامض يهمني فقط. كان الخوف ينمو في قلبي. كان هناك شيء ما تم إيصاله لي بشكل صامت ومؤلم من رفيقي الصامت ، وتغلغل في كياني كله. كنا نطير في فضاء مظلم وغير معروف. لقد فقدت رؤية الأبراج المألوفة في عيني لبعض الوقت. كنت أعلم أن هناك نجومًا في الفضاءات السماوية ، استغرق نورها آلاف أو ملايين السنين للوصول إلى الأرض. ربما كنا بالفعل نطير عبر تلك المساحات. كنت أتوقع شيئًا بقلق رهيب عذب قلبي. وفجأة شعرت بسعادة غامرة من شعور مألوف دفعني إلى الأعماق: لقد لاحظت فجأة شمسنا! كنت أعلم أنه لا يمكن أن تكون شمسنا ، هي التي أعطت الحياة لأرضنا ، وأننا كنا على مسافة لا نهائية من شمسنا ، لكن لسبب ما كنت أعرف في كوني كله أنها كانت شمسًا تمامًا مثل شمسنا ، نسخة طبق الأصل منها. إحساس جميل ومثير بالنشوة غمر قلبي: القوة الشبيهة لنفس النور التي أعطتني الضوء أثارت صدى في قلبي وأيقظته ، وكان لدي إحساس بالحياة ، الحياة القديمة للماضي. أول مرة منذ أن كنت في القبر.

    صرختُ ، "لكن إذا كانت هذه هي الشمس ، إذا كانت هي بالضبط شمسنا ، فأين الأرض؟ "

    وأشار رفيقي إلى نجم يتلألأ في المسافة بضوء الزمرد. كنا نطير باتجاهها مباشرة.

    " وهل مثل هذه التكرارات ممكنة في الكون؟ هل يمكن أن يكون هذا هو قانون الطبيعة؟ ... وإذا كانت هذه هي الأرض هناك فهل يمكن أن تكون مثل أرضنا... ،عزيزة ومحبوبة إلى الأبد ، تثير في أكثر أطفالها جحودًا نفس الحب المؤثر لها الذي نشعر به تجاه أرضنا؟ " صرخت ، متأثرًا بحب منتشي لا يقاوم للأرض القديمة المألوفة التي تركتها. ظهرت في ذهني صورة الطفلة المسكينة التي صدتها.

    أجاب رفيقي: "سترى كل شيء" ، وكانت هناك إشارة حزن في صوته.

    لكننا كنا نقترب بسرعة من الكوكب. كان ينمو أمام عيني. أستطيع بالفعل أن أميز المحيط ، مخطط أوروبا ؛ وفجأة توهج في قلبي شعور بغيرة عظيمة ومقدسة.

    "كيف يمكن أن يتكرر؟ ولماذا؟ أنا أحب وأحب فقط تلك الأرض التي تركتها ملطخة بدمي ، بينما أطفأت حياتي برصاصة في قلبي بجحود. لكنني لم اكف مطلقاً عن حب تلك الأرض ، وربما في نفس الليلة التي انفصلت عنها أحببتها أكثر من أي وقت مضى. هل هناك معاناة على هذه الأرض الجديدة؟ لا يمكننا أن نحب على أرضنا إلا بالمعاناة ومن خلال المعاناة. لا يمكننا أن نحب بغير ذلك ، ولا نعرف أي نوع آخر من الحب. أريد المعاناة من أجل الحب. إني اتعطش، في هذه اللحظة بالذات ، لأقبل بالدموع الأرض التي تركتها. ولا أريد ، بل لن تقبل الحياة الا عليها!".

    لكن رفيقي قد تركني بالفعل. فجأة، وبدون أن ألاحظ وجدت نفسي على هذه الأرض الأخرى في ضوء ساطع ليوم مشمس كالجنة. أعتقد أنني كنت أقف على إحدى الجزر التي تشكل على كوكبنا الأرخبيل اليوناني ، أو على ساحل البر الرئيسي المواجه لذلك الأرخبيل. كل شيء كان تمامًا كما هو عندنا، كل شيء بدا وكأن له إشراق احتفالي ، روعة بعض الانتصار العظيم المقدس الذي تم تحقيقه أخيرًا. كان البحر، أخضر مثل الزمرد ، يداعب بهدوء الشاطئ ويقبله بحب واضح شبه واع. وقفت الأشجار الجميلة والطويلة في كل مجد، واستقبلتني أوراقها التي لا حصر لها وأنا متأكد من ذلك بحفيفها الناعم المداعب ويبدو أنها تعبر عن كلمات الحب. تألق العشب بأزهار زاهية وعطرة. كانت الطيور تحلق في قطعان في الهواء، وتجلس بلا خوف على كتفي وذراعي وضربتني بفرح بأجنحتها الحبيبة التي ترفرف. وأخيراً رأيت وعرفت أهل هذه الأرض السعيدة. جاءوا لي من أنفسهم، لقد أحاطوا بي وقبلوني. أبناء الشمس ، ابناء شمسهم - كم كانوا جميلين! لم أر على أرضنا مثل هذا الجمال في البشرية قط. ربما فقط في أطفالنا في سنواتهم الأولى قد يجد المرء انعكاسًا خافتًا بعيدًا عن هذا الجمال. كانت عيون هؤلاء الأطفال السعداء تلمع ببريق واضح. كانت وجوههم مشعة بنور العقل وامتلاء الصفاء الذي يأتي بفهم كامل، لكن تلك الوجوه كانت شاذة ؛ في كلماتهم وأصواتهم كانت هناك نوتة من الفرح الطفولي. منذ اللحظة الأولى ، من أول نظرة عليهم ، فهمت كل شيء! كانت تلك هي ذاتها الأرض لكن قبل أن تلطخ بالخطيئة. عاش عليها أناس لم يذنبوا. لقد عاشوا فقط في جنة مثل تلك التي عاش فيها آباؤنا الأوائل وفقًا لكل أساطير البشرية قبل أن يخطئوا؛ كان الاختلاف الوحيد هو أن كل هذه الأرض كانت نفس الجنة. هؤلاء الناس وهم يضحكون بفرح احتشدوا حولي وداعبوني؛ أخذوني إلى المنزل معهم وحاول كل منهم طمأنتي. لم يطرحوا عليّ أي أسئلة لكنهم بدوا كما تخيلت أنهم يعرفون كل شيء دون أن يسألوا وأرادوا الإسراع في إزالة علامات المعاناة من وجهي.

     

    الفصل الرابع

     

    وهل تعلم ماذا؟ حسنًا، من المسلم به أنه كان مجرد حلم ومع ذلك ظل الإحساس بحب هؤلاء الأطفال الأبرياء والجمال منغرساً بقلبي إلى الأبد ، وأشعر كما لو أن حبهم لا يزال يتدفق إليّ من هناك. لقد رأيتهم بنفسي وعرفتهم واقتنعت؛ أحببتهم وعانيت من أجلهم بعد ذلك. أوه ، لقد فهمت على الفور حتى في ذلك الوقت أني في كثير من الأشياء لم أستطع فهمهم على الإطلاق؛ بصفتي روسيًا حديثاً و،بطرسبرغياً خسيساً فقد أدهشني رغم معرفتهم الكبيرة ، لم يكن لديهم ، على سبيل المثال ، علم مثل علمنا. لكنني سرعان ما أدركت أن معرفتهم تم اكتسابها وتعزيزها من خلال بديهة مختلفة عن تلك الموجودة لدينا على الأرض ، وأن تطلعاتهم أيضًا كانت مختلفة تمامًا. لم يرغبوا في شيء وكانوا في سلام. لم يطمحوا إلى معرفة الحياة كما نطمح إلى فهمها ، لأن حياتهم كانت كاملة. لكن معرفتهم كانت أعلى وأعمق من معرفتنا. لأن علمنا يسعى إلى شرح ماهية الحياة ، ويطمح إلى فهمها من أجل تعليم الآخرين كيف يحبون ، بينما هم بدون علم يعرفون كيف يعيشون وهذا ما فهمته لكنني لم أستطع فهم معرفتهم. أظهروا لي أشجارهم ، ولم أستطع أن أفهم الحب الشديد الذي نظروا فيها اليها؛ وكأنهم يتحدثون مع مخلوقات مثلهم. وربما لا أخطئ إذا قلت إنهم تحدثوا معهم. نعم ، لقد وجدوا لغتهم ، وأنا مقتنع بأن الأشجار فهمتهم.   

    لقد نظروا إلى كل الطبيعة من هذا القبيل - إلى الحيوانات التي عاشت معهم في سلام ولم تهاجمهم بل أحبتهم وغلبهم حبهم. أشاروا إلى النجوم وأخبروني شيئًا عنهم لم أستطع فهمه ، لكنني مقتنع أنهم كانوا على اتصال مع النجوم بطريقة ما ، ليس فقط في الفكر ولكن بتماس حي معها. هؤلاء الناس لم يصروا على محاولة جعلي أفهمهم ، لقد أحبوني بدون ذلك ، لكنني علمت أنهم لن يفهموني أبدًا ، لذلك نادراً ما تحدثت معهم عن أرضنا. لم اُقبل في وجودهم إلا الأرض التي عاشوا عليها. ورأوا ذلك ودعوني احبهم دون أن أشعر بالخجل من مودتي نحوهم ، لأنهم هم أنفسهم كانوا مليئين بالحب. لم يكونوا مستائين لأجلي عندما قبّلت أقدامهم بالدموع في بعض الأحيان ، مدركين بفرح الحب الذي سيستجيبون به لي. أحياناً سألت نفسي متسائلاً كيف أنهم لم يكونوا قادرين على الإساءة لمخلوق مثلي وكيف لم يسبق لهم أبدًا إثارة شعور الغيرة أو الحسد بداخلي؟ غالبًا ما تساءلت كيف يمكن أن يكون الأمر كذلك ، وأنا المحب بالتفاخر وغير الصادق، لم أتحدث معهم أبدًا عما أعرفه - والذي لم يكن لديهم فكرة عنه - وهو أنني لم اُكن أبدًا رغبة في فعل ذلك لدهشتهم أو حتى لأفيدهم.

    كانوا مرحين ورياضيين مثل الأطفال. تجولوا في غاباتهم الجميلة وبساتينهم وغنوا أغانيهم الجميلة؛ كانوا مكتفين بثمرأشجارهم وعسل غاباتهم ولبن حيواناتهم التي أحبتهم. كان العمل الذي قاموا به من أجل الطعام واكلساء خفيفاً وليس متعبًا. لقد أحبوا وأنجبوا أطفالًا ، لكنني لم ألاحظ أبدًا في نفوسهم اندفاع تلك الشهوانية القاسية التي تغلب تقريبًا على كل إنسان على هذه الأرض. جميعهم وكلهم. وهي مصدر كل خطيئة تقريبًا للبشرية على الأرض. ابتهجوا بوصول الأطفال ككائنات جديدة لمشاركة سعادتهم. لم يكن بينهم مشاجرة ولا غيرة بينهم ولا يعرفون حتى ما تعنيه تلك الكلمات. كان أطفالهم أبناء الجميع لأنهم جميعًا كانوا عائلة واحدة. نادرا ما كان بينهم أي مرض على الرغم من الموت. لكن شيوخهم ماتوا بسلام كأنهم ناموا ، يبارك ويبتسم لمن أحاط بهم ليوديعهم الأخير بابتسامات مشرقة وجميلة.

     

    . لم أر قط حزنًا أو دموعًا في تلك المناسبات ، لكن فقط الحب الذي وصل إلى حد النشوة ، ولكن نشوة هادئة ورصينة. قد يعتقد المرء أنهم ما زالوا على اتصال بالميت بعد الموت ، وأن اتحادهم الأرضي لم ينقطع بسبب الموت. لم يفهموني عندما سألتهم عن الخلود ، لكن من الواضح أنهم كانوا مقتنعين بذلك بدون عي بحيث كفهم ذلك عن ضرورة طرح هذا التساؤل. لم يكن لديهم معابد ، لكن كان لديهم إحساس حقيقي حي وغير منقطع بالوحدة مع الكون بأسره ؛ لم يكن لديهم عقيدة ، لكن لديهم معرفة معينة أنه عندما يصل فرحهم الأرضي إلى حدود الطبيعة الأرضية ، سيحققون جميعهم، الأحياء منهم والأموات أقصى درجات التواصل والأتاحد مع الكون. كانوا يتطلعون إلى تلك اللحظة بفرح ، ولكن دون تسرع ، لا يتوقون إليها ، ولكن يبدو أن لديهم لمحة مسبقة عنها في قلوبهم والتي تحدثوا عنها مع بعضهم البعض.

     

    في المساء قبل النوم ، أحبوا الغناء بجوقة موسيقية متناغمة. في تلك الأغاني عبروا عن كل الأحاسيس التي أعطاهم إياها يوم الفراق ، وغنوا أمجادها ثم ودعوها (أي الأرواح التي توفت). غنوا بحمد الطبيعة والبحر والغابات. كانوا يحبون تأليف الأغاني عن بعضهم البعض ، ويمدحون بعضهم البعض كالأطفال. كانت أبسط الأغاني لكنها كانت نابعة من قلوبهم. وليس فقط في أغانيهم ولكن طوال حياتهم بدا أنهم لا يفعلون شيئًا سوى الإعجاب ببعضهم البعض. كان الأمر أشبه بحب بعضنا الآخر ولكن شعورًا شاملًا وعالميًا.

     

    بيد إني لم أفهم بعض أغاني تمجيدهم  ونشوتهم على الإطلاق. على الرغم من أنني فهمت الكلمات لم أستطع أبدًا فهم أهميتها الكاملة. بقيت كما كانت بعيدًا عن متناول ذهني ، لكن قلبي تمكن من النفاذ إليها بلا وعي أكثر فأكثر. كثيرًا ما أخبرتهم أنه كان لدي شعور بذلك منذ فترة طويلة وأن هذا الفرح والمجد قد جاء إلي على أرضنا في شكل حنينٍ جارف كان يقترب أحيانًا من حزن لا يطاق ؛ أني كنت أملك معرفة مسبقة عنهم جميعًا ومجدهم في أحلام قلبي ورؤى ذهني ؛ لم أستطع في كثير من الأحيان على الأرض أن أنظر إلى غروب الشمس بدون دموع. أن في بغضي لأهل الأرض كان هناك دائمًا ألم شديد: لماذا لا أكرههم دون أن أحبهم؟ لماذا لا استطيع مسامحتهم؟ وفي حبي لهم كان هناك حزن مشتاق: فلماذا لا أستطيع أن أحبهم دون أن أكرههم؟ لقد استمعوا إلي ، ورأيت أنهم لا يستطيعون تصور ما كنت أقوله ، لكنني لم أندم لأنني تحدثت إليهم عن ذلك: كنت أعرف أنهم فهموا شدة حزني على من تركتهم. لكن عندما نظروا إلي بعيونهم الحلوة المليئة بالحب، عندما شعرت أن قلبي أيضًا في وجودهم أصبح بريئًا مثلهم تمامًا ، فإن الشعور بملء الحياة أخذ أنفاسي وصليت لهم بصمت.

     

    الجميع يضحك في وجهي الآن ويؤكد لي أنه لا يمكن للمرء أن يحلم بمثل هذه التفاصيل التي أقولها، أنني حلمت أو شعرت بإحساس واحد نشأ في قلبي في هذيان وخلقت التفاصيل بنفسي عندما استيقظت.. وعندما أخبرتهم أنه ربما كان الأمر كذلك حقًا، رباه، كيف صرخوا في وجهي بضحك وأي فرح تسببت فيه! نعم ، بالطبع لقد غلبني مجرد إحساس بحلمي، وكان هذا كل ما كان محفوظًا في قلبي الجريح بقسوة؛ لكن الأشخاص الذين رأيتهم حقًا في نفس وقت حلمي، كانوا مليئين بهذا الانسجام، كانوا محبوبين وفاتنين وكانوا حقيقيين لدرجة أنني أثناء الاستيقاظ كنت بالطبع ، غير قادر على كسوتهم بلغتنا الرديئة ، بحيث لا بد أن يصبحوا غير واضحين في ذهني؛ ولذا ربما أُجبرت حقًا بعد ذلك على اختلاق التفاصيل، وبالتالي بالطبع أشوهها في رغبتي الشديدة في نقل بعض منها على الأقل بأسرع ما يمكنني.

     

    لكن من ناحية أخرى ، كيف يمكنني تصديق أن كل هذا كان صحيحًا؟ ربما كان أكثر إشراقًا وسعادة ومرحاً بألف مرة مما أصفه. اعترف أنني حلمت به، ومع ذلك يجب أن يكون حقيقيًا. كما تعلمون ، سأخبركم سراً: ربما لم يكن حلماً على الإطلاق! إذًا حدث شيء فظيع جدًا ، شيء حقيقي بشكل مروع ، لدرجة أنه لم يكن من الممكن تخيله في المنام. ربما يكون قلبي هو من صنع الحلم ، لكن هل كان قلبي وحده قادرًا على خلق الحدث المروع الذي حدث لي بعد ذلك؟ كيف استطعت أن أخترعه وحدي أو أتخيله في حلمي؟ هل يمكن لقلبي الصغير وعقلي المتقلب التافه أن يرتقيا إلى مثل هذا الكشف عن الحقيقة؟ احكموا بأنفسكم: لقد أخفيت ذلك حتى الآن ، لكنني الآن سأقول الحقيقة. الحقيقة هي أنني. . أفسدتهم جميعًا!.

     

     

    الفصل الخامس

     

    نعم ، نعم ، لقد انتهى الأمر بإفسادهم جميعًا! لا أعلم كيف يمكن أن يحدث ذلك، لكني أتذكره بوضوح. احتضن الحلم آلاف السنين ولم يبق في داخلي سوى الشعور بالكلية. أنا أعرف فقط أنني كنت سبب ذنبهم وخطيئتهم. مثل دودة الخنزير الدنيئة، مثل جرثومة الطاعون التي تصيب ممالك بأكملها ، لذلك قمت بتلويث كل هذه الأرض، وكنت سعيدًا جدًا وبلا خطيئة قبل مجيئي. تعلموا الكذب ونموا مولعين بالكذب، واكتشفوا سحر الزور. في البداية ربما بدأ الأمر ببراءة ، بمزاح أو غنج أ الدعابة واللعب، ربما بالفعل البداية كانت مع جرثومة، لكن جرثومة الزيف تلك شقّت طريقها إلى قلوبهم وأسعدتهم. ثم سرعان ما ولدت الشهوانية ، وولدت الشهوانية الغيرة والغيرة ولدت القسوة. . . لا أعرف، لا أتذكر؛ ولكن سرعان ما تم إراقة الدماء الأولى. تعجبوا وفزعوا ، وبدأوا في الانقسام والانقسام. لقد شكلوا التحالفات، لكنها كانت ضد بعضها البعض. تبعتها اللوم والتخويف. عرفوا العار، والعار جلبهم إلى الفضيلة. نشأ مفهوم الشرف، وبدأ كل اتحاد يلوح بأعلامه. بدأوا في تعذيب الحيوانات، وانسحبت منها الحيوانات إلى الغابات وأصبحت معادية لهم. بدأوا في النضال من أجل الانفصال، من أجل العزل ، من أجل الفردية، من أجل لي ولك. بدأوا يتحدثون بلغات مختلفة. تعرفوا على الحزن وأحبوا الحزن؛ لقد تعطشوا إلى المعاناة، وقالوا إن الحقيقة لا يمكن بلوغها إلا من خلال المعاناة. ثم ظهر العِلم. عندما أصبحوا أشرار بدأوا يتحدثون عن الأخوة والإنسانية، وفهموا تلك الأفكار. عندما أصبحوا مجرمين، اخترعوا العدالة ووضعوا قوانين قانونية كاملة من أجل مراعاتها، ولضمان الاحتفاظ بها أقاموا مقصلة. بالكاد يتذكرون ما فقدوه، في الواقع رفضوا تصديق أنهم كانوا سعداء وأبرياء في يومٍ من الأيام. حتى أنهم سخروا من إمكانية حدوث هذه السعادة في الماضي، ووصفوها بأنها حلم. لم يتمكنوا حتى من تخيلها في شكل هيئة محددين، ولكن من الغريب والرائع أنه على الرغم من أنهم فقدوا كل إيمانهم بسعادتهم الماضية ووصفوها بأنها أسطورة، كانوا يتوقون إلى أن يكونوا سعداء وبريئين مرة أخرى حتى خضعوا لهذه الرغبة مثل الأطفال، جعلوا لها أصناماً، أقاموا المعابد وعبدوا أفكارهم و رغباتهم الخاصة. على الرغم من أنهم في نفس الوقت كانوا يؤمنون تمامًا أنها بعيدة المنال ولا يمكن تحقيقها، إلا أنهم ما لبثوا يذرفون الدموع لأجلها، لو حدث أنهم عادوا إلى حالة البراءة والسعادة التي فقدوها، وإذا كان أحدهم قد أظهرها لهم مرة أخرى وسألهم عما إذا كانوا يريدون العودة إليها، لكانوا قد رفضوا بالتأكيد. أجابوني:

     

    " قد نكون مخادعين وأشرار وظالمين ، فنحن نعرف ذلك ونبكي عليه ، ونحزن عليه ، ونعذب ونعاقب أنفسنا ربما أكثر من ذلك القاضي الرحيم الذي سيحكم علينا والذي لا نعرف اسمه. ولكن لدينا علم، وبواسطته سنجد الحقيقة وسنصل إليها بوعي. المعرفة أسمى من الشعور، وعي الحياة أسمى من الحياة. سيعطينا العلم الحكمة والحكمة ستكشف القوانين ومعرفة قوانين السعادة أعلى من السعادة. هذا ما قالوه ، وبعد قول مثل هذه الأشياء بدأ الجميع يحب نفسه أكثر من أي شخص آخر، وفي الحقيقة لم يستطيعوا فعل شيء آخر. أصبح الجميع غيورين جدًا بشخصياتهم لدرجة أنهم بذلوا قصارى جهدهم لتقليص وتدميره شخصيات الآخرين ، وجعلوا ذلك الشيء الرئيسي في حياتهم. تبع ذلك العبودية، حتى العبودية الطوعية؛ يستسلم الضعيف طوعاً للأقوياء بشرط أن يساعدهم الأخير على إخضاع الأضعف منخم. ثم جاء قديسون إلى هؤلاء الناس يبكون ويحدثونهم عن كبريائهم، وخسارة الانسجام والنسب المستحقة وفقدانهم للعار. فتعرضوا للسخرية أو الرجم بالحجارة. سُفك الدم المقدس على عتبة المعابد. ثم ظهر رجال بدأوا يفكرون في كيفية جمع كل الناس معًا مرة أخرى حتى لا يتدخل الجميع، بينما لا يزال يحب نفسه أفضل من الجميع  مع الآخرين ويمكن للجميع العيش معًا في شيء مثل هذا مجتمع بتناغم ووئام. إندلعت حروب منتظمة بسبب هذه الفكرة. وكان جميع المقاتلين يعتقدون في نفس الوقت اعتقادًا راسخًا أن العلم والحكمة وغريزة الحفاظ على الذات ستجبر الناس أخيرًا على الاتحاد في مجتمع متناغم وعقلاني؛ وهكذا في هذه الأثناء ، ولتسريع الأمور سعى "الحكماء" إلى القضاء بأسرع ما يمكن على كل من كانوا "غير حكماء" ولم يفهموا فكرتهم حتى لا يعيق هذا الأخير انتصارهم. لكن غريزة الحفاظ على الذات تضاءلت بسرعة. نشأ رجال متعجرفون، طالبوا بكل شيء أو لا شيء. من أجل الحصول على كل شيء لجأوا إلى الجريمة وإذا لم ينجحوا - إلى الانتحار.

     نشأت أديان ذات عبادة العدموتدمير الذات من أجل الوصول الى السلام في اللا وجود الأبدي. أخيرًا سئم هؤلاء الناس من الكدح الذي لا معنى له، وظهرت علامات المعاناة على وجوههم، ثم أعلنوا أن المعاناة هي جمال لأن المعاناة وحدها لها معنى. كانوا يمجدون المعاناة في أغانيهم. كنت اتجول بينهم أعصر يدي وأبكي عليهم، لكنني ربما أحببتهم أكثر مما كنت عليه في الأيام الخوالي عندما لم يكن هناك معاناة في وجوههم وعندما كانوا أبرياء ورائعين. لقد أحببت الأرض التي دنسوها أكثر مما كانت عليه عندما كانت جنة، فقط لأن الحزن قد حل بها. واحسرتاه! لطالما أحببت الحزن والضيق ولكن لنفسي وحدي؛ لكني بكيت وأشفقتُ عليهم. مددت يدي إليهم في حالة من اليأس ، وألقي باللوم والسب والأحتقار لنفسي. أخبرتهم أن كل هذا كان من أعمالي أنا وحدي؛ أنني قد جلبت لهم الفساد والتلوث والزيف. طلبت منهم أن يصلبوني وعلمتهم كيف يصنعون صليبًا. لم أستطع أن أقتل نفسي، لم تكن لدي القوة لكنني أردت أن أعاني على أيديهم. كنت أتوق إلى المعاناة، كنت أتوق إلى أن ينضب دمي حتى آخر قطرة في هذه الآلام. لكنهم سخروا مني فقط، وبدأوا أخيرًا ينظرون إلي على أنني مجنون. لقد وضعوا لي مسوغاً وأعلنوا أنهم لم يحصلوا إلا على ما يريدون ، وأن كل ما هو الآن لا يمكن أن يكون بخلاف ذلك. أخيرًا أعلنوا أنني أصبحت خطيرًا وأنهم يجب أن يحبسوني في غرفة الجنون إذا لم أمسك لساني. ثم استحوذ هذا الحزن على روحي حتى أن قلبي غرق وشعرت كما لو أنني أموت. وثم . . . ثم استيقظت.

     

    كان الصباح ، أي لم يكن نهارًا بعد ، ولكن حوالي الساعة السادسة. استيقظت على الكرسي ذاته. احترقت شمعتي. كان الجميع نائمين في غرفة القبطان وكان هناك سكون في كل مكان نادر في شقتنا. بادئ ذي بدء، قفزت في ذهول كبير: لم يحدث لي شيء مثل هذا من قبل ولا حتى في أبسط التفاصيل؛ لم يسبق لي على سبيل المثال، أن أنام جالساً هكذا على الكرسي. بينما كنت اهم بالوقوف وأستعدت رشدي، رأيت فجأة مسدسي ممددًا محشواً وجاهزًا - لكنني دفعته بعيدًا على الفور! الآن ، الحياة ، الحياة! رفعت يدي وطلبت الحق الأبدي لا بالكلام بل بالدموع؛ النشوة، نشوة لا حصر لها غمرت روحي. نعم الحياة ونشر البشارة! لقد عقدت العزم في تلك اللحظة على نشر الأخبار والتبشير بها بالطبع طوال حياتي. أذهب لنشر البشارة ، أريد أن أنشر الأخبار - بماذا؟ بالحقيقة لأني رأيتها، ورأيتها بأم عيني، ورأيتها بكل مجدها.

     

    ومنذ ذلك الحين وأنا أعظ! علاوة على ذلك ، فأنا أحب كل من يضحكون علي أكثر من أي شخص آخر. لماذا لا أعرف ولا أستطيع أن أشرح، ولكن ما يكن. قيل لي إنني غامض ومربك وإذا كنت مشوشاً ومبهماً الآن فماذا سأكون فيما بعد؟ هذا صحيح حقًا: أنا غامض ومشوش، وربما مع مرور الوقت سأكون أكثر من ذلك. وبالطبع سأرتكب الكثير من الأخطاء الفادحة قبل أن أكتشف كيف أعظ أي اكتشف الكلمات التي يجب أن أقولها وما الأشياء التي يجب أن أفعلها لأنها مهمة صعبة للغاية. أرى كل ذلك واضحًا مثل ضوء النهار، لكن اسمع ، من لا يخطئ؟ حتى الآن كما تعلمون كلنا نسعى للهدف ذاته. وكلنا نناضل للأتجاه ذاته بأي حال. من الحكيم وحتى إلى اللصوص، إون أختلفت السبل, إنها حقيقة قديمة ، لكن هذا الجديد: لا يمكنني أن أخطئ كثيرًا. لاني رأيت الحق. لقد رأيت وأعلم أنه يمكن للناس أن يكونوا جميلين وسعداء دون أن يفقدوا قوة العيش على الأرض. لن أصدق ولا أستطيع أن أصدق أن الشر هو الحالة الطبيعية للبشرية. وهذا هو إيماني فقط الذي يضحكون عليه. لكن كيف يمكنني تصديق ذلك؟ لقد رأيت الحقيقة - ليس الأمر كما لو كنت قد اخترعتها بعقلي، لقد رأيتها ورأيتها ، وملأت روحي الصورة الحية لها إلى الأبد. لقد رأيته بمثل هذا الكمال الكامل لدرجة أنني لا أستطيع أن أصدق أنه من المستحيل على الناس الحصول عليه. فكيف أخطئ؟ سأقوم بلا شك ببعض الزلات، وربما سأتحدث بلغة غريبة ، ولكن ليس لفترة طويلة: الصورة الحية لما رأيته ستكون دائمًا معي وستصححني دائمًا وتوجهني. أنا مليء بالشجاعة والنضارة، وسأستمر وأستمر إذا كان ذلك لألف عام! هل تعلم في البداية قصدت إخفاء حقيقة أنني أفسدتهم، لكن كان ذلك خطأ - كان هذا خطئي الأول! لكن الحقيقة همست لي بأني كاذب، فحفظتني وصححتني. لكن كيف نبني الجنة - لا أعرف ، لأنني لا أعرف كيف أصفها بالكلمات. بعد حلمي فقدت القدرة على الكلام. كل الكلمات الرئيسية، على أي حال أهم الكلمات. لكن لا تقلق، سأذهب وسأواصل الحديث، لن أترك ذلك. على أي حال ، لقد رأيته بأم عيني ، على الرغم من أنني لا أستطيع وصف ما رأيته. لكن المستهزئين لا يفهمون ذلك. يقولون إنه حلم وهذيان وهلوسة. كما لو أن هذا يعني الكثير! وهم فخورون جدا! حلم! ما هو الحلم؟ أوليست حياتنا حلما؟ سأقول المزيد. افترض أن هذه الجنة لن تتحقق أبدًا (وهذا ما أفهمه) ، ومع ذلك سأستمر في التبشير بها. ما مدى بساطة ذلك: في يوم واحد في ساعة واحدة يمكن ترتيب كل شيء مرة واحدة! الشيء الرئيسي هو أن تحب الآخرين أمثالك ، هذا هو الشيء الرئيسي ، وهذا كل شيء ؛ لا يوجد شيء آخر مطلوب - سوف تكتشف في الحال كيفية ترتيب كل شيء. ومع ذلك ، إنها حقيقة قديمة قيلت وأعيد سردها مليار مرة - لكنها لم تشكل جزءًا من حياتنا! وعي الحياة أعلى من الحياة ، ومعرفة قوانين السعادة أعلى من السعادة - وهذا ما يجب على المرء أن يناضل ضده. وسأفعل. إذا أراد الجميع ذلك فقط ، فيمكن تحقيقه مرة واحدة.

    وقد تعقبت تلك الفتاة الصغيرة. . . وسأستمر وأمضي مرارًا وتكرارًا!

     



    تمت الترجمة بتاريخ 10\03\2021

    مصدر النص الأنجليزي:

    https://onemorelibrary.com/index.php/en/books/major-collections/book/fyodor-dostoyevsky-collection-311/the-dream-of-a-ridiculous-man-2339