: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    بدأ حملة تلقيح الأجانب في بكين ضد كوفيد-19

     

     

    29 مارس 2021 /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/-

    بناءً على تعليمات آلية الوقاية والسيطرة المشتركة لمجلس الدولة الصيني بدأت مدينة بكين في تقديم اللقاح ضد كوفيد-19 للمواطنين الأجانب. حيث يجوز لكل شخص في الفئة العمرية المحددة أدناه وفقًا لمبدأ المشاركة الطوعية وإعطاء الموافقة المستنيرة وتحمل المسؤولية الشخصية عن المخاطر المحتملة، أن يأخذ لقاح ضد كوفيد-19. وفيما يلي كافة الإجابات عن الأسئلة الأكثر شيوعا التي يود معرفتها كل شخص حول هذا الموضوع.

    السؤال الأول: من هي الفئة العمرية القادرة على أخذ اللقاح؟

    في الوقت الحالي كل مواطن أجنبي عمره يتجاوز الـ18 عاما ومقيم في بكين يحق له أخذ اللقاح ضد كوفيد-19

    السؤال الثاني: ما هو نوع اللقاح الذي سيتم استخدامه؟

    تستخدم مدينة بكين حاليا لقاحات معطلة للقضاء على الفيروس يتم إنتاجها في الصين، وهناك حاجة إلى جرعتين.

    السؤال الثالث: كيف يتم تحديد موعد للتطعيم؟

    يمكن للمواطنين الأجانب الذين يرغبون في أخذ التلقيح أن يتثبّتوا من الإخطارات الصادرة إما من قبل أصحاب أربابهم في العمل أو من قبل مكاتب المجمعات السكنية التي يقطنون فيها، وأن يأخذوا اللقاح بطريقة منظمة. وبشكل عام يقوم المواطنون الأجانب في بكين بتحديد المواعيد من خلال المؤسسات التي يعملون فيها، أما المعلمون والأساتذة والطلاب في الكليات والجامعات فعليهم تحديد المواعيد من خلال مدارسهم، أما الأجانب الآخرون فعليهم تحديد المواعيد من خلال مكاتب المجمعات السكنية. وبعد إجراء المواعيد يمكن للمواطنين الأجانب أخذ اللقاح في مكان قريب وفقا لترتيب سلطات المنطقة المحلية.

    السؤال الرابع: ما هي الوثائق التي يجب تقديمها قبل تلقي اللقاح؟

    يجب على المواطنين الأجانب تقديم وثائق صالحة عند تحديد المواعيد وتقديم جوازات سفرهم وتصاريح الإقامة السارية المفعول في موقع التطعيم. كما يرجى التأكد من أن المستندات ذات الصلة تبقى صالحة عند تاريخ تناول الجرعة الثانية.

    السؤال الخامس: ما هي الوثائق التي يتم التوقيع عليها؟

    قبل أخذ اللقاح يجب على الشخص التوقيع على استمارة الموافقة المستنيرة وبيان تحمل المسؤولية الشخصية عن جميع المخاطر المرتبطة بالتلقيح. كما يرجى اتخاذ الاحتياطات اللازمة وإبلاغ العاملين في مجال إعطاء اللقاح بحالتك الصحية حتى يتمكنوا من تحديد ما إذا كان بإمكانك أخذ اللقاح أم لا.

    السؤال السادس: هل أحتاج إلى الدفع مقابل أخذ اللقاح؟

    بالنسبة للمواطنين الأجانب الذين هم مشاركون في خطة التأمين الطبي للضمان الاجتماعي في بكين أن يأخذوا اللقاح مجانا وذلك بعد تقديم وثيقة التأمين المستحقة على موقع أخذ اللقاح. أما أولئك الذين لم يفعلوا ويرغبون في أخذ اللقاح على نفقتهم الخاصة فيجب عليهم أن يدفعوا حاليا رسوما بقيمة 93.5 يوان صيني لكل جرعة.

    السؤال السابع: ما هي الاحتياطات التي يجب اتخاذها بعد أخذ اللقاح؟

    يجب عليك البقاء في موقع أخذ اللقاح لمدة 30 دقيقة تحت المراقبة، وبعد ذلك يمكنك المغادرة إذا لم يكن لديك أي رد فعل سلبي. يجب المحافظة على مكان الحقن جافا خلال يوم التلقيح مع وجوب الحفاظ على النظافة الشخصية. يجب عليك طلب المساعدة الطبية فورا وإبلاغ من قدّم لك اللقاح إذا لازمتك حمى مستمرة.

    السؤال الثامن: كيف أحصل على شهادة التلقيح؟

    سيحتوي تطبيق (جيان كانغ باو “يعني الرعاية الصحية باللغة الصينية”) في بكين على نسخة “Health Kit” للأجانب قريبا، وستدعم هذه النسخة وظيفة تنزيل وطباعة قسيمة اللقاح “شهادة التطعيم” المتعلقة بكوفيد-19. بعد الانتهاء من أخذ الجرعة الثانية من اللقاح، يمكن للأجانب تسجيل الدخول في هذا الإصدار وتنزيل وطباعة قسيمة تلقيهم للتلقيح بأنفسهم.

    السؤال التاسع: هل يجب استمرار ارتداء الكمامة حتى بعد تلقي اللقاح؟

    على الرغم من أن أخذ اللقاح سينتج عنه اكتساب مناعة ضد فيروس كوفيد-19 ويقلل بشكل كبير من مخاطر العدوى، إلا أنه لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100%. وقد يكون لدى بعض الأشخاص أجسام مضادة غير كافية حتى بعد أخذ اللقاح ويمكن أن يظلوا عرضة للعدوى، خاصة إذا لا يتم إنشاء حاجز مناعي بشكل قوي، لذلك حتى بعد التطعيم يُطلب من الأجانب الحفاظ على عادات النظافة الجيدة مثل ارتداء الأقنعة وغسل اليدين بشكل متكرر والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

    السؤال العاشر: هل ما زال الشخص بحاجة إلى اختبار الحمض النووي بعد التطعيم؟

    هل يمكن أن تحل شهادة أخذ التلقيح محل تقرير اختبار الحمض النووي؟

    يمكن أن يقلل التطعيم من خطر الإصابة بالعدوى إلى حد ما، لكن التأثير الوقائي لأي لقاح لا يمكن أن يصل إلى 100%، عند اقتضاء الحاجة، يجب على الأجانب التعاون مع الإدارات ذات الصلة لإجراء اختبار الحمض النووي.