: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    أقرباء الزوج للكاتبة توني ستار ترجمتها للعربية الطالبة دعاء حسن داود



    اقرباء الزوج

    ترجمة: دعاء حسن داوّد

     أحبت جويس زوجها جي حُباً جمّاً ولكنّها في الوقت ذاته كانت تُعاني من حماتها التي لم تُبادلها ذلك القدر من الحُب فمنذ أولِ لقاءٍ لهما، نظرت أم جي (هيلين) بأزدراء لجويس وقالت : كرفرود !!! ما المعني بكرفرود؟ دعيني أبحث في قاموس الاسماء لأتقصّى من انتِ ومن أي سلالةٍ تنحدرين؟. ذُهلت جويس بمعاملة حماتها لها والذي زاد ذهولها أكثر أن زوجها جي لم يُحرك ساكناً وأكتفى بالجلوسِ فقط ولم ينطق ببنت شفة. مضتْ سنةٌ على زواج  جويس وجي  ولم يحضر أيٌ من والدي جي (هيلين، هانك) حتى بعد مُضي مدة على زواجهما ، أعترف جي منذ بدء الامر إن والدته صعبة المراس، متطلبة، وليس لديها أي نية لحضور حفل الزفاف . كان موقف الوالدين بالنسبة لجويس من اكثر المواقف المؤلمة التي علقت بذاكرتها ، لذلك كانت تخطط بهدوء لعمل لقاء مع عائلته ، كان هانك (الاب) رجلاً مسالما، لذلك لم تكن تخشى تجاهه شيئاً ولكن مسألة هيلين كانت دوماً تشغل تفكيرها.

    كان عيد الشكر على الابواب، لذلك فكرت جويس أنها ربما ستكون فكرة جيدةً أن تدعو عائلة جي للعشاء، رآها جي فكرةً حسنة ، لكن في ذات الوقت كان يخشى من ردةِ فعل والدته ،فهذه هي المرةٌ الاولى التي تدخل بها منزلهم. وزع جوي بطاقات الدعوة، حينها كان يوم الاثنين أي قبل أسبوعين من عيد الشكر، أدار جوي قرص الهاتف، فكان المجيب هو والد جي، "مرحباً" 

    - أبي، إنه أنا، جي، هل بإمكاني التحدث معك للحظات؟؟ 

    - بالتأكيد بني،  تعلم انه بإمكانك الاتصال في أي وقت تشاء، ما الاخبار؟

    - أبي، أنني مدرك تماماً إنه منذ فترة لم يكلم أو يزر بعضنا بعضاً، أعتذر لذلك ، لكنني وجويس أحببنا دعوتك أنت وأمي لحضور عشاء عيد الشكر،أنا مدرك  إن جويس و أمي منذ بادئ الامر لم تتأقلما بشكل جيد مع بعضهما وبالتالي أصبحت جويس قلقة من تواجدها حولها، برغم ذلك فكلانا يشعر إنه لابد من أعطائهما فرصة أخرى، فهل تعتقد أن أمي ستاتي وتألو جهداً لتحسن علاقتها مع زوجتي؟؟

    - حسنا، آمل ذلك ،دعني أحدثها عن ذلك وأعود إليك لاحقاً.

    - رائع ، شكراً أبي 

    مرت عدة أيام وخلالها أتصل والد جي وقال بأنهم سوف يلبون دعوة العشاء. كانت أقل الساعة تلك التي تفصلهم عن ذلك اليوم العظيم وقد أنهت جويس بأتقان جميع مهامها في المطبخ وكل شيء أصبح جاهزاً، فالمائدة مُعدّة، الطعام مطبوخ، والمنزل يتلألأ من شدة النظافة. في تلك الاثناء رن جرس الباب، تحرك جي لفتحه... 

    -أبي... أمي،  من الجيد رؤيتكما ، تفضلا بالدخول " ،دخل كلاهما المنزل، تناول جي معطف والده وتوجهوا جميعهم إلى غرفة الاستقبال ،هنا دخلت جويس وبلهفة نادت ؛ "أمي...أبي، سُعِدت جداً لمجيئكما ،العشاء جاهز.. ، ردت والدة جي "منزل جميل لكنه فوضوي". حاولت جويس أن تتغاضى أنتقادها ، وعلى أثر ذلك ذهبت الى المطبخ مباشرة ، أستسمح جي أهله وذهب خلفها للمطبخ وقال "عزيزتي ،أعلم إنك مستاءة ،ولكن لنتريث قليلاً ونرى كيف ستسير الامور"، وقتها تشكلت قطرات من الدموع في عينيّ جويس وكانت على وشك البكاء  لكنها في ذات الوقت حاولت الا تولي الامر تلك الاهمية. في غضون ذلك، دخل والد جي وقال" أرجوكِ، سامحي هيلين، فقد علمِتْ قبل بضعة أيام أنها مصابة بالسرطان وهي الان مرتبكة ومستاءة للغاية ". كانت علامات الحيرة والرأفة تملأ وجه جويس ولم تتفوه بأي كلمة، جي أردف قائلاً :" نأسف جداً لذلك أبي!! أرجوك أخبرنا لو أحتجتم لأي مساعدة فنحن سنكون طوع أمركم "

    "شكراً لك بني وشكراً لكِ جويس على دعوتكما لنا" ثم تركهم و رجع الى الطاولة. بينما كان الطعام يقدم والكل جالس قالت هيلين " حسناً جويس، يبدو مظهر الطعام جيداً لكن دعينا ننظر كيف سيكون مذاقه" وبثغر باسم لجويس ودموع متشكلة في مقدمة محجريها قالت بصوت واهن " نعتذر لذلك فقد أستغرق الأمر منا الكثير، نشكركم لدعوتنا"

    كان عيد الشكر ذلك جديراً بأن لا يُنسى، توفيت هيلين بعد شهرين ولكن قبل وفاتها همست لزوجها قائلة " أبلغهما اعتذاري لمعاملتي أياهما بتلك الطريقة وأخبرهما أنني أحبهما وأرجو أن يعفوا عني"، أبان تلك الكلمات الاخيرة التي نطقتها ،حلقت روح هيلين بسلام وكسى النور جسدها بالكامل كما لو أن شفاءً تاماً قد أعتراها.

    مغزى القصة: أنبذ الحقد والكراهية والنظرة السطحية وأبذل قُصارى جهدِك لإظهار حبك للأخرين ،فالحياةٌ قصيرةٌ جداً ومليئةٌ بالمواقف فعِشها بحكمة وكما يجب أن تُعاش .


    In-Laws

        By Toni Star

            Joyce loved her husband dearly but her mother-in-law was something else!  Why from the very first meeting Jay’s mom, Helene, looked at her with disdain and said, “Crawford! What is a Crawford?! Let me find my book of names and I will check and see who you are and where you come from!”. Joyce was flabbergasted by such treatment but what made it worse was that Jay just stood there and said nothing. Course, they had only been married for a year and Jay’s mother, Helene and father-in-law, Hank, had not attended the wedding. Jay admitted right from the beginning that his mother was difficult and demanding and didn’t want to attend the wedding. So, that first unpleasant memory was in her mind as she quietly planned a reunion with his folks. Hank, was a quiet man, so she was not fearful of him. But, Helene was another matter.

    It was getting close to Thanksgiving and Joyce thought it would be a good idea to invite his folks over for dinner. Jay thought it was a good idea but was afraid of how his mother would be, coming to their home for the first time. Jay was going to do the inviting and so on Monday, two weeks before Thanksgiving, he dialed their number… Jay’s father answered the phone. “Hello?”

    - “Dad? It’s me, Jay. Can I talk with you a minute?”

    - “Sure, son. You know you can call here anytime. What’s up?”

    - “Dad, I know it’s been awhile since we’ve talked or visited and I apologize but Joyce and I would love for you and Mom to come over for dinner on Thanksgiving. I realize Mom got off on the wrong foot with Joyce and Joyce is somewhat anxious being around her, but we both feel the need to give it another try. Do you think Mom would come and make an effort of getting along with my wife?”

    - “Well, I think so. Let me talk with her and I’ll get back with you later.” 

    - “Great! Thanks Dad…”

    Several days later Jay’s Dad called and said that they would be coming for dinner.It was about an hour before the big day and Joyce was finishing up in the kitchen. Joyce had everything ready—the table was set, food was cooking and the house was sparkling clean.The doorbell rang an hour later and Jay walked to the door and opened it.

    - “Mom and Dad! So good to see you. Won’t you come in?”

    Both walked in, Jay took their coats and everyone walked toward the living room. Joyce walked in and blurted out, “Mom….Dad…So, glad you could come. Dinner will be ready soon.” Jay’s mother replied, “Nice home but kind of cluttered.” Joyce ignored the remark, and went directly to the kitchen. Jay left his folks, walked to the kitchen and said, “Honey, I know you’re upset but let’s see how it goes….” Tears were forming in Joyce’s eyes but she decided right then and there to see it through. Just then, Jay’s Dad came in and said, “Please forgive Helen. She just found out several days ago that she has cancer and she’s very confused and angry.” Joyce said nothing but a look of surprise and compassion filled her face and then Jay said, “Oh Dad! We’re so sorry. If there’s anything we can do, please let us know.” 

    “Thanks Son and thank you, Joyce, for inviting us.” With that he left and went back to the table. As everyone was seated and the food was served, Helene said, “Well, the food looks good Joyce, but let’s see what it tastes like.” She smiled at her and with a tears beginning to form in her eyes weakly said, “So sorry it took us so long. Thank you for inviting us…”

        It was a Thanksgiving to remember; for two months later Helene died but before she died she whispered to her husband, “Tell them I’m so sorry for the way I’ve been, that I love them and ask them to please forgive me!” As she spoke her last words, a peace came over her and a kind of glow enveloped her entire body, as if a healing were taking place. 

        Moral of the story: reject hatred and aversion with the superficial  vision, and show your love to others whenever you can. Life is so short and filled with such potential. Live it well and wisely!