: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    غلب بالحيلة والدهاء قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمها للعربية الطالب سجاد رحمن مزعل محمد

    .ترجمة القصة الى اللغة العربية :


    غلب بالحيلة والدهاء



    كنا جميعا متحمسين جدا ، كان من المقرر أن نقضي هذه العطلة في دينيغول حيث قرر الجد الاستقرار ، لأن المناخ هناك كان جيدا للأشخاص الذين يعانون من ضعف الرئتين.

    قال طبيبه ان هواء البحر الرطب في مدراس لن يناسب الجد بعد الآن. تقع دينيغول بالقرب من محطة تل تسمى كوديكنال ، حيث تأتي الفواكه والخضروات الى السوق كل يوم بالشاحنات والعربات. في دينيغول نفسها ، يمكن للمرء الحصول على الموز والعنب الممتاز ، بالضافة الى العديد من أنواع الخضار والحليب أيضا . لذلك ، كان مكان مثاليا من جميع النواحي للجد ، الذي نصحه بتناول الكثير من الخضار وشرب الكثير من الحليب. كان المنزل قديم الطراز به العديد من الغرف وحديقة كبيرة وحظيرة أبقار و بئر . قررت الجدة ، التي كانت تعيش في قرية ، أن ترعى بقرة ، وقالت انها ستوضح لنا كيفية سحب الماء من البئر. قالت ضاحكة: "سأعلمك كيف تحلب بقرة أيضا ".

    أخبرونا جيراننا أن نتوخى الحذر في الليل ، وأن نغلق جميع أبوابنا ونوافذنا ، لأن عصابة من اللصوص كانت تتجول منذ بعض الوقت. لم تتمكن الشرطة من القبض عليهم ، رغم أنهم حاولوا بشدة. كانت أبواب منزلنا تحتوي على مسامير حديدية ثقيلة والنوافذ بها قضبان. في احدى الغرف ، كان هناك خزنة حديدية مدمجة في الحائط ، وتم الاحتفاظ بمجوهرات العائلة وأموالها. سأل الجد: "كيف يمكن لي سارق كسر هذه الخزنة؟ ". ذات ليلة، عندما كنا نائمين ، حدثت أصوات غريبة ! لم يكونوا لصوصا عاديين . جاؤوا مسلحين بالسكاكين والهراوات. لم يحاولوا فتح البواب أو النوافذ. بدل من ذلك ، قاموا بعمل ثقب كبير في الحائط ودخلوا المنزل من خلاله.

    على الرغم من أن جيراننا طلبوا منا اغلاق جميع البواب والنوافذ المؤدية الى كل غرفة وعدم النوم في الغرف الخارجية ، إلا أن الجد لم يتبع نصائحهم. لذلك تمكن اللصوص من الدخول مباشرة الى غرفته. قام القائد ، وهو رجل من ذوي البشرة السمراء ، ضخم ، بشعر أسود طويل ، بسحب الجد من السرير وسأله عن مكان الاحتفاظ بالمجوهرات والمال، رفض الجد الإجابة. طعنه أحد الرجال فسقط على الرض وهو ينزف. قالت الجدة بهدوء : " تعال ، سأريك مكانها ". جاء والدي في ذلك الوقت وحاول المساك بأحد اللصوص ، دفعته الجدة بعيدا ، قالت : " التزم الصمت لا فائدة من ذلك، سوف يطعنونك أو يقتلكون. اعتن بوالدك ." أخذتهم الى الغرفة حيث كانت الخزنة وأعطتهم المفاتيح . 

    قالت "خذ ما تريد ، فقط لا تؤذي أحدا منا ". 

    أراد اللصوص الحلي التي كانت ترتديها وأرادت أمي أيضا . كلاهما سمح لهما بالحفاظ على قلائد الزفاف. قيل لها : "حسنا ، اخرج الآن!" . كانت جدتي امرأة ذكية. كان السارقون مشغولين للغاية بفتح الخزنة والعجاب بالجواهر ، ولم يلاحظوا أنها عندما خرجت لم تغلق الباب فحسب ، بل أغلقته من الخارج! لم تكن هناك طريقة أخرى للخروج ، ولا يمكن فتح الباب بسهولة. داخل الغرفة ، صرخ الرجال وسبوا وطرقوا الباب. ضحكت الجدة وقالت لأبي ، "اركض واتصل بالشرطة والطبيب ، بسرعة ! يا أطفال ، اذهبوا الى الفناء الأمامي واصرخوا . أخبروا جيراننا أننا ضبطنا اللصوص !" كنا نبكي ونرتجف من الخوف. قالت الجدة : "لا يمكنهم أن يؤذوك الآن ، كن شجاعا وافعل ما أخبرك به." في تلك الأيام لم تكن هناك هواتف في تلك المنطقة ، ذهب الوالد الى مركز الشرطة. جاء جيراننا ، عند سماعهم للأضطراب ، مسرعين الى منزلنا . نظفتا جدتي وأمي جرح جدي وضمداته ، وكان جرحا عميقا .

    كانت هذه هي المرة الولى التي أرى فيها الكثير من الدماء وشعرت بالغثيان والدوار . سرعان ما جاءت الشرطة والطبيب أيضا ، تم تكبيل أيدي اللصوص واقتيادهم. كان الجميع سعداء لأن هذه العصابة ، التي دمرت المدينة والقرى المحيطة بها ، قد تم القبض عليها أخيرا . "تخيل فقط أن امرأة عجوز تمسك بهم بينما حتى الشرطة لا تستطيع!" ظلوا يقولون; تمت مكافأة الجدة نقدا . أعطت المال للمستشفى حيث تم ادخال الجد. مكث هناك لمدة شهر وظهرت به ندبة كبيرة كان فخورا بها. قال للناس انه حصل عليها بالدفاع عنا ضد اللصوص!

    أظهرت الجدة للأم ، ابتسامة بسيطة على وجهها المتجعد .

    النهاية

    Outwitted Written 

    by Tara Parameswaran

    We were all very excited. This holiday was to be spent in Dindigul where

    Grandpa had decided to settle down, because the climate there was good for people with weak lungs. His doctor had said that the damp sea air of Madras would not suit Grandpa any more.

    Dindigul is near a hill station called Kodaikanal, from where fruits and vegetables came to market every day by lorry and cart. In Dindigul itself one could get excellent bananas and grapes, as well as many varieties of vegetables and milk too. So, in every way it was an ideal place for Grandpa, who had been advised to eat lots of vegetables and drink plenty of milk.

    The house was an old fashioned one with many rooms, a large garden, a cowshed, and a well. Granny, who had lived in a village, had decided to keep a cow, and said she would show us how to draw water from the well.

    "I will teach you how to milk a cow, too," she said and laughed.

    Our neighbours told us to be veiy careful at night, to lock all our doors and windows, because a gang of burglars had been on the prowl for some time. The police had not been able to catch them, though they had tried ever so hard.

    The doors in our house had heavy iron bolts and the windows had bars. In one room, there was an iron safe built into the wall, and the family jewels and money were kept in this.

    "How can any burglar break open this safe?" Grandpa asked.

    One night, when we were fast asleep, the bur- glars came! They were not ordinary thieves. They came armed with knives and clubs. They did not try to open the doors or windows. Instead, they made a big hole in the wall and entered the house through it.

    Though our neighbours had told us to close all the doors and windows leading to each room and not to sleep in the outer rooms, Grandpa had not followed their advice. So the burglars were able to go straight into his room.

    The leader, a huge dark man, with long black hair, pulled Grandpa out of bed and asked him where the jewellery and money were kept. Grand- pa refused to answer. One of the men stabbed him and he fell to the ground, bleeding. "Come, I'll show you where it is," said Granny coolly. My father came in just then and tried to grab one of the thieves. Granny pushed him away.

    "Keep quiet," she said. "It is no use. They will stab or kill you. Look after your father."

    She took them into the room where the safe was and gave them the keys. "Take whatever you want, only don't hurt any of us," she said.

    The robbers wanted the ornaments she was wearing and my mother's too. Both were allowed to keep their wedding necklaces.


    "All right, now go out!" she was told.

    My grandmother was a clever woman. The rob- bers were so busy opening the safe and admiring the jewels, they did not notice that when she went out, she not only closed the door, but bolted it from outside! There was no other way of getting out, and the door could not be broken open easily.

    Inside the room, the men yelled, cursed, and banged on the door. Granny laughed and said to my father, "Run and call the police and a doctor, quick! Children, you go to the front yard and shout. Tell our neighbours we have caught the thieves!" We were crying and shivering with fright.

    Granny said, "They can't harm you now. Be brave and do as I tell you."

    In those days there were no telephones in that area. Father drove to the police station. Our neighbours, hearing the commotion, came rushing to our house. Granny and my mother washed and bandag- ed Grandpa's wound, which was a deep cut. It was the first time I had seen so much blood and I felt sick and dizzy.

    Soon the police came and the doctor too. The robbers were handcuffed and taken away. Every- one was happy that this gang, which had so terro- rised the town and surrounding villages, had at last been caught.

    "Just imagine an old woman catching them when even the police couldn't!" they kept saying. Granny was rewarded in cash. She gave the money to the hospital where Grandpa had been admitted. He was there for a month and came out with a big scar, of which he was very proud. He told people that he got it defending us against the robbers! Granny kept mum, a mis-chievous grin on her wrinkled face