: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    أرنولد وينكلري بقلم جيمس بالدوين ترجمتها للعربية الطالبة :أمال عبد الكاظم محسن

     


    أرنولد وينكلري بقلم جيمس بالدوين

    ترجمة:أمال عبد الكاظم محسن

    كان جيش عظيم يسير نحو سويسرا. إذا كان يجب أن يذهب أبعد من ذلك بكثير ، 

    فلن يكون هناك طرده مرة أخرى. كان الجنود يحرقون المدن ، ويسرقون 

    المزارعين من حبوبهم وأغنامهم ، ويصنعون عبيدًا للشعب. عرف رجال سويسرا 

    كل هذا. كانوا يعلمون أنه يجب عليهم القتال من أجل منازلهم وحياتهم. ولذا فقد 

    جاؤوا من الجبال والوديان ليحاولوا ما يمكنهم فعله إلنقاذ أرضهم. بعضهم أتى 

    بأقواس وسهام ، وبعضهم بمناجل وشوكات ، وبعضهم أتى بالعصي والهراوات

    فقط.

     لكن أعداءهم ظلوا في الطابور وهم يسيرون على طول الطريق. كان كل جندي 

    مسل ًحا بالكامل. وبينما كانوا يتنقلون ويبقون قريبين من بعضهم البعض ، لم يكن 

    باإلمكان رؤية أي شيء منهم سوى رماحهم ودروعهم ودروعهم الالمعة. ما الذي 

    يمكن أن يفعله أهل البلد الفقير ضد أعداء مثل هؤالء؟

     صاح زعيمهم: "يجب علينا كسر خطوطهم". " ألننا ال نستطيع أن نؤذيهم بينما 

    هم متماسكون." 

     رمى الرماة سهامهم ، لكنهم نظروا من دروع الجنود. جرب آخرون الهراوات

    والحجارة ، لكن لم يحالفهم الحظ. كانت الخطوط ال تزال غير منقطعة. تقدم 

    الجنود بثبات إلى األمام . دروعهم ملفوفة فوق بعضها البعض. بدت حرابهم األلف 

    مثل العديد من الشعيرات الطويلة في ضوء الشمس. فماذا كانوا يهتمون بالعصي 

    والحجارة وسهام الصيادين؟ 

     قال السويسريون : "إذا لم نتمكن من كسر صفوفهم ، فليس لدينا فرصة للقتال ، 

    وستضيع بالدنا !" 

     ثم خرج رجل فقير ، اسمه أرنولد وينكلريد ، وقال: "على جانب الجبل البعيد ، 

    لدي منزل سعيد. هناك زوجتي وأوالدي ينتظرون عودتي. لكنهم لن يروني مرةأخرى. ، لهذا اليوم سأبذل حياتي من أجل بلدي. وهل تقومون يا أصدقائي بواجبكم 

    ، وستكون سويسرا حرة ". 

     بهذه الكلمات ركض إلى األمام. "اتبعني!" بكى ألصدقائه. "سأكسر الحدود ، ثم 

    أترك كل رجل يقاتل بشجاعة قدر استطاعته ". 

     لم يكن في يديه شيء ، ال عصا وال حجر وال سالح آخر. لكنه ركض إلى األمام

    مباشرة إلى المكان الذي كانت فيه الرماح أثخن. 

     "إفساح المجال للحرية!" صرخ وهو يندفع في الصفوف .

     تم تشغيل مائة رمح لإلمساك به على نقاطهم. نسي الجنود البقاء في أماكنهم. 

    كانت الخطوط مقطوعة. اندفع صديق أرنولد بشجاعة من بعده . قاتلوا بكل ما في 

    أيديهم. 

     انتزعوا الرماح والدروع من أعدائهم. لم يفكروا في الخوف . لقد فكروا فقط في 

    منازلهم وأرضهم األصلية العزيزة. وفازوا في النهاية. 

     مثل هذه المعركة لم يعرفها أحد من قبل. لكن سويسرا تم إنقاذها ، ولم يمت 

    أرنولد وينكلريد سدى


    A great army was marching into Switzerland. If it should go 

    much farther, there would be no driving it out again. The 

    soldiers would burn the towns, they would rob the farmers of 

    their grain and sheep, they would make slaves of the people. 

    The men of Switzerland knew all this. They knew that they must 

    fight for their homes and their lives. And so they came from the 

    mountains and valleys to try what they could do to save their 

    land. Some came with bows and arrows, some with scythes and 

    pitch-forks, and some with only sticks and club. 

    But their foes kept in line as they marched along the road. 

    Every soldier was fully armed. As they moved and kept close 

    together, nothing could be seen of them but their spears and 

    shields and shining armor. What could the poor country people 

    do against such foes as these?. We must break their lines," 

    cried their leader; "for we cannot harm them while they keep 

    together". 

    The bowmen shot their arrows, but they glanced off from the 

    soldiers' shields. Others tried clubs and stones, but with no 

    better luck. The lines were still unbroken. The soldiers moved 

    steadily onward; their shields lapped over one another; their 

    thousand spears looked like so many long bristles in the sunlight. What cared they for sticks and stones and huntsmen's 

     arrows?

    If we cannot break their ranks," said the Swiss, "we have no 

     chance for fight, and our country will be lost!"

    Then a poor man, whose name was Arnold Wineries, stepped 

    out."On the side of yonder mountain," said he, "I have a happy 

    home. There my wife and children wait for my return. But they 

    will not see me again, for this day I will give my life for my 

    country. And do you, my friends, do your duty, and Switzerland 

    shall be free." 

    With these words he ran forward. "Follow me!" he cried to his 

    friends. "I will break the lines, and then let every man fight as 

    bravely as he can." 

    He had nothing in his hands, neither club nor stone nor other 

    weapon. But he ran straight onward to the place where the 

    spears were thickest.

    "Make way for liberty!" he cried, as he dashed right into the 

    lines.

    A hundred spears were turned to catch him upon their points. 

    The soldiers forgot to stay in their places. The lines were

    broken. Arnold's friend rushed bravely after him. They fought 

    with whatever they had in hand.

    They snatched spears and shields from their foes. They had no 

    thought of fear. They only thought of their homes and their 

    dear native land. And they won at last. 

    Such a battle no one ever knew before. But Switzerland was 

    saved, and Arnold Winkelried did not die in vain.