: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    بروس والعنكبوت للكاتب جيمس بالدوين ترجمها للعربية الطالب معتز حيال مفتن كنف

     

    جيمس بالدوين

    بروس والعنكبوت  للكاتب جيمس بالدوين

    ترجمة : معتز حيال مفتن كنف

    ذات مره كان هناك ملك لاسكتلندا اسمه روبرت بروس. كان عليه أن يكون شجاعا وحكيما ، لان الاوقات

    التي عاش فيها كانت متوحشة وعنيفه. كان ملك إنجلترا في حالة حرب معه ، وقاد جيشا عظيما إلى 

    اسكتلندا لطرده من الارض. دارت معركة بعد معركة. قاد بروس فيها جيشه الصغير والشجاع ست مرات 

    ضد اعدائه ، ُهزم رجاله في هذه المعارك ،  في النهاية تشتت جيشه وأجبر على ان يخبأ نفسه في الغابة 

    وفي أماكن منعزلة بين الجبال. 

    في أحد الايام الممطرة ، استلقى بروس على الارض تحت سقيفة خشنه ، مستمعًا إلى طقطقة القطرات على السطح فوقه. كان متعبا وقلبه يائس ، وعلى استعداد للتخلي عن كل أمل. بدا له انه غير قادر على عمل 

    محاوله اخرى. 

    بينما كان مستلقيًا يفكر ، رأى عنكبوتًا فوق رأسه ، تستعد لنسيج شبكتها. راقبها وهي تكدح ببطئ وباهتمام 

    شديد. ست مرات حاولت رمي خيطها الضعيف من عارضة إلى أخرى ، وست مرات فشلت. 

    "يال للمسكينه!" قال بروس: "أنتِ أيًضا تعرفين ما هو الفشل"

    لكن العنكبوت لم تفقد ألامل بالفشل السادس. مع المزيد من الحرص ، استعدت للمحاولة السابعة. كاد 

    بروس أن ينسى مشاكله الخاصة حيث شاهدها تتأرجح بنفسها على الخط النحيف. 

    هل ستفشل مرة أخرى؟ لا ! تم نقل الخيط بأمان إلى الشعاع ، وثبتته هناك. 

    أنا أيضا سأحاول للمرة السابعة!" بكى بروس

    قام ودعا رجاله ليتجمعوا وأخبرهم عن خططه، وأرسلهم مع رسائل تشجيع لشعبه المحبط. قريبا

    كان هناك جيشا من الاسكتلنديين الشجعان حوله. خاضو معركة أخرى ، وكان ملك إنجلترا سعيدا بالعودة

    إلى بلده.لقد سمعت أنه يقال ، بعد ذلك اليوم ، لا أحد باسم بروس من شأنه أن يؤذي العنكبوت. الدرس 

    الذي علمه المخلوق الصغيرلم ينسهِ الملك ابدا.


    Bruce and the Spider

    by James Baldwin

     There was once a king of Scotland whose name was Robert Bruce. He had need 

    to be both brave and wise, for the times in which he lived were wild and rude. The 

    King of England was at war with him, and had led a great army into Scotland to drive 

    him out of the land. Battle after battle had been fought. Six times had Bruce led his 

    brave little army against his foes; and six times had his men been beaten, and driven 

    into flight. At last his army was scattered, and he was forced to hide himself in the 

    woods and in lonely places among the mountains. One rainy day, Bruce lay on the 

    ground under a rude shed, listening to the patter of the drops on the roof above him. 

    He was tired and sick at heart, and ready to give up all hope. It seemed to him that 

    there was no use for him to try to do anything more. As he lay thinking, he saw a 

    spider over his head, making ready to weave her web. He watched her as she toiled 

    slowly and with great care. Six times she tried to throw her frail thread from one beam 

    to another, and six times it fell short. "Poor thing!" said Bruce: "you, too, know what 

    it is to fail." But the spider did not lose hope with the sixth failure. With still more 

    care, she made ready to try for the seventh time. Bruce almost forgot his own troubles 

    as he watched her swing herself out upon the slender line. Would she fail again? No! 

    The thread was carried safely to the beam, and fastened there. "I, too, will try a 

    seventh time!" cried Bruce. He arose and called his men together. He told them of his 

    plans, and sent them out with messages of cheer to his disheartened people. Soon 

    there was an army of brave Scotchmen around him. Another battle was fought, and 

    the King of England was glad to go back into his own country.

    I have heard it said, that, after that day, no one by the name of Bruce would ever hurt 

    a spider. The lesson which the little creature had taught the king was never forgotten.