: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    أنف السيد سميث للكاتب كريس روز قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمتها للعربية الطالبة سجى رياض جاسب



      أنف السيد سميث للكاتب كريس روز

    ترجمة : سجى رياض جاسب

     

    حسناً، سيد سميث ، أذا كُنت تُفضل نوعاً مختلفاً من الأنف، لدينا مجموعة كبيرة متاحة.'

    'أعتقد أنَّ هذا الأنف صغير جداً'.

    'الأنوف الصغيرة مشهورة جداً هذا العام، سيد سميث، مشهورة جداً.'

     سَأل السيد سميث 'هل تعتقد أنه يُناسبني؟

     قال مساعد المتجر; 'أعتقد أنه يبدو جميل جداً.

    ' موافق, سوف آخذهُ

    في طريقه للمنزل، أتصل السيد سميث بزوجَتهُ بِهاتفهُ اليدوي.

    'مرحباً عزيزتي! هل أعجبكِ أنفي الجديد؟

    نَظرَت السيدة سميث إلى أنف زوجها الجديد على شاشة الهاتف المرئي على جدار المطبخ. قالت ' أعتقد أنه صغير جداً, عزيزي.

    أجاب السيد سميث 'الأنوف الصغيرة مشهورة جداً هذا العام; مشهورة جداً. يَعتقد السيد سميث كل شيء سهل الان، منذ مائة عام، كان من المستحيل تغيير جسدك. أو شبه مستحيل _ كانت هناك 'الجراحة التجميلية' القديمة لكنها كانت باهظة الثمن، مؤلمة و خطيرة. مقرف! الآن، بفضل الهندسة الوراثية للقرن الثاني والعشرين، نستطيع تغيير أجسادنا عندما نُريد !

    نظرَ لانفه الجديد والصغير في المرآة وفكر كم كان متبعاً لاحدَث صيحات الموضة. كان سعيداً جداً بأنفه الجديد. المشكلة الوحيدة الآن فكر، أنه يَحتاج شعر جديد ليتلائم مع أنفه الجديد.

    بحثَ على الانترنت حول شعر جديد،لكن الانترنت كان بطيئاً جداً.أخيراً قررِّ أن يَذهب بنفسهِ لشركة بوديكو.

     قال مساعد متجر  باديكو صباح الخير ، سيد سميث'.  'كيف أستطيع مساعدتُكَ اليوم؟'

     

    تذكر السيد سميث مساعد المتجر الآلي في متجر باديكو منذ بِضعَ سنوات مضت.الرجل الآلي كان  ودوداً وأكثر كفاءةً.لكن الأعداد الكبيرة للرجال الآليين خَلفت الكثير من العاطلين عن العمل وأستَبدل الرجل الآلي بالبشر.

    'أُريد شعراً جديداً،رجاءً.'

    'بالتأكيد، سيد سميث. ما نوع الشعر الذي تُريده؟ قصير،الشعر الاشقر يتلائم مع الأنف الصغير. ما رَئيُك بشعر قصير أشقر ؟'.

    نَظرَّ السيد سميث لشعرهِ.كان قديم ورمادي.أجل،فكرَ. أشقر قصير.عندما كان شاباً أمتَلكَ شعراً أشقر قصير. أرادَ أن يبدو شاباً مجدداً.

     'نعم،أُريد شعراً قصيراً أشقراً، رجاءً.هل يمكن أن يكون مُجعداً قليلاً أيضاً؟'

    ' سألَ مساعد المتجر 'مُجعد؟'.

    'نعم، أنت تعرف، مجعد وليس مستقيم!'

    'نعم، سيد سميث، أنا  أعلم ماذا تعني "مجعد" ،لكن الشعر المجعد ليس على الموضة هذه السنة'.

    'ليس على الموضة؟'

    'لا،ليس على الموضة'

    'لكن يعجبني الشعر المجعد !'

    'حسناً،سيد سميث -شعر قصير أشقر مجعد. هل تريد شيئاً آخر؟ لدينا عرض خاص على الآذان هذا الاسبوع.'

    'الآذان؟'

    'نعم،سيد سميث. الأشياء التي تسمع بها.'

    'أنا أعلم ما هي الآذان! ما نوع الآذان المعروضة؟'

    السيد سميث ذهب خارج المحل بشعر جديد أشقر قصير مجعد و آذان جديدة

    بعد ذلك.اهتمامه في جسده الجديد بدأ بالنمو.في الأسابيع القليلة التالية أشترى عيون جديدة(خضراء-غير اعتيادية ،لكن عصرية)،يَدَانِ جديدتان ،ذراعان جديدان،ركبتان جديدتان وأقدام جديدة. كانت السيدة سميث سعيدة لأن أقدام السيد سميث الجديدة لا تَبعث منها رَوائح كريهة كما كانت أقدامهُ القديمة

    جسدهِ كان جديداً كُلياً.

    'هل أنا نَفسَ الرجل الذي كُنت عليه قبل أسابيع قليلة مَضت ؟' فكر السيد سميث.' لّدي أنف جديد ،شعر جديد ،آذان جديدة، عيون جديدة،يدان،ذراعان،ركبتان وقدمان. لكن لدي نفس الدماغ -لذلك أَعتقد أنا نَفسَ الرجل. 'فَكر أنهُ نفس الرجل ولكنهُ لم يكن متأكداً.

    في أحد الصباحات،أستيقظَ وأنفهُ الجديد لا يَعمل.

    سألتهُ السيدة سميث : 'ما الخطب؟'

    'أنفي الجديد لا يعمل-إنهُ مسدود.'

     اقترحت السيدة سميث 'ربما أُصبتَ بالزكام،'.

    'مستحيل! هذا أنف بوديكو مُعدل جينياً!إنهُ لا يُصاب بالزُكام!.

    لكن كان الأمر حقيقياً-الأنف الجديد لا يعمل.لقد كان مسدوداً السيد سميث لم يستطع ان يَشُم شيءً.

    عاد إلى متجر البوديكو.

    قال المساعد صباح الخير، سيد سميث ماذا تُريد اليوم؟'

    قال السيد سميث: 'أُريد أنفاً جديداً'،.

    قال مساعد المتجر المدهوش: 'بهذهِ السرعة تُريد أنفاً جديداً؟". 'لكنك أخذتَ هذا الأنف منذ شهر فقط! لا تقلق، الأنوف الصغيرة لازالت عصرية!

    قال السيد سميث كلا، أنت لا تفهم;أريد أنفاً جديداً لان هذا الانف لا يعمل!'

    'ذلك مستحيل;أنت لديك أنف بوديكو مُعدل جينياً. لا يمكن أن يتعطل!'

    رد السيد سميث ; 'لكنهُ تعطل'،  أنهُ مسدودْ ولا أستطيع شم أي شيء.'

    سأل مساعد المتجر ' ما الذي أستخدمتَ أنفُك فيه؟'

    'ما الذي فعلتهُ بأنفي؟ إنهُ سؤال غبي ! أنا لم أفعل أي شيء غير اعتيادي بأنفي. استخدمته للتنفس والشم،كالعادة!'

    'اذا لم تستخدم أنفك بصورة صحيحة،سيد سميث،من الممكن أن لا يعمل بصورة صحيحة.'

     صرخ السيد سميث ' هذا عبث!' .'أُريد أموالي! أُريد تعويضاً!'.

    'أنا أخشى أننا لا نعطي تعويضات،سيد سميث.لم تكن توجد ضمانات لهذا الأنف.'

    السيد سميث كان غاضبا جداً لأنه لم يعلم ما يقول. غادر المتجر ولم يقُل شيءً.

    ولكن لديه مشكلة أكبر: أنف بدون فائدة. عصري، أجل. نافع، كلا

    للأسف،مشاكلهُ بدأت بالازدياد. في الصباح التالي أستيقظ ووجدَ أنهُ لا يسمع شيء. ثم شعرهُ الاشقر أمسى رمادياً.ثم رُكبَتاه لا يتحركان، من ثم لم يستطع أن يرى شيئاً بعيناه الخضراوان الغير أعتياديتان. تساقطت أصابعهُ واحداً بعد الآخر.

    أخيراً،السيدة سميث وضعتهُ في سيارتهم الطائرة وطاروا لمتجر بوديكو.

    حَملت زوجها الى داخل المتجر ، لأنه الآن لا يستطيع السير.

    قال مساعد المتجر 'صباح الخير،سيد سميث'. ما الذي أستطيع فِعلهُ لك اليوم؟'.

    أجابت السيدة سميث 'السيد سميث لا يريد شيئاً جديداً بتاتاً اليوم، شكراً لك'، . 'أنهُ يُريد أستعادة جسده القديم!'

    'أنا أخشى أننا لا نعطي تعويضات،سيدة سميث'.

    شرحت السيدة سميث 'انا لا اريد تعويضات' . 'أُريد جسد زوجي الأصلي مجددا! 'يعجبني أكثر من هذا الجديد!

    قال مساعد المتجر: 'أنا أخشى أن هذا صعب جداً. 'نحنُ شركة صديقة للبيئة.كل الأجساد القديمة يُعاد تدويرها'.

    'لكن أجزاء الجسد الجديدة التي بِعتَها لهُ لا تعمل ! ما الذي يستطيع فعله الآن؟'.

    'يستطيع شراء جسم مُعاد التأهيل'.

    'ما هو الجسم المُعاد تأهيلهُ ؟

    'إنهُ جسد قديم مطور'.

    'هل أستطيع أن ألقي نَظره؟'

    'بالتأكيد'. تحدث مساعد المتجر لحاسوبهِ فظهر جسم معاد التأهيل. لقد كان مألوفاً جداً. السيدة سميث مَيزت الأنف الكبير والشعر الرمادي.

    'صرخت السيدة سميث'  'لكن هذا زوجي! 'ذلك السيد سميث الأصلي !'

    'أجل، هذا صحيح'،قال مساعد المتجر.'لقد قمنا بإعادة تأهيل جسده القديم'

    'هل يستطيع أن يستعيد جسدهُ القديم إذن، رجاءً؟'

    'بالتأكيد،سيدة سميث.التكلفة ستكون 100000 يورو ،لطفاً'

    صاحت السيدة سميث '100000 يورو!'  'انهُ مُكلف جداً ،أليس كذلك؟'.

    'السيد سميث تَمت إعادة تأهيله!'

    أستعاد السيد سميث جسدهُ ثانيةً،وعادت بهِ السيدة سميث بالسيارة الطائرة لمنزلهم.

    'لقد أستعدتُ نفسي' صاحَ

    'ليس بالضبط'،قالت السيدة سميث.'لقد تم إعادةُ تأهيلكَ'

    'ماذا تعني إعادة تأهيل؟

    قالت السيدة سميث' حسناً،'أعتقد أنها تعني أن لديك عقلاً جديداً!'

    قال السيد سميث: 'أعتقد أن ذلك سوف يكون مفيداً جداً'. 

    قالت السيدة سميث أعتقد ذلك أيضاً،،عزيزي'.