: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    الاولاد الذهبيون ..قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمها للعربية الطالبة زهراء جاسب عباس


     


    الاولاد الذهبيون    

    ترجمة : زهراء جاسب عباس                                                                

    كل شهر آب .كل شهر آب  ولمدة اثني عشر عاماً. كل شهر آب ولمدة اثني عشر عاماً كنا نذهب الى نفس البلدة الصغيرة في العطلة .  في كل شهر آب من كل عام و لمدة اثني عشر عاما كنا نذهب الى نفس الشاطئ .كل شهر آب ولمدة اثني عشر عاماً. أستأجر والداي نفس المنزل الصغير في البلدة الصغيرة ذاتها بالقرب من الشاطئ نفسه ، لذلك كنت استيقظ كل صباح من كل شهر آب ولمدة اثني عشر عاماً واتمشى الى نفس الشاطئ وكنت اجلس تحت نفس المظلة او على نفس المنشفة امام البحر ذاته .

    كان هناك مقهى صغير على الشاطئ حيث كنا نجلس كل يوم ،وكان كل يوم  في المقهى السيد موريلي يلقي التحية على والدي "صباح الخير" ثم كان يربت على رأسي دائما مثل الكلب .كل يوم كنا نسير نحو مظلتنا الحمراء والبيضاء .كان والدي يجلس كل يوم على كرسي الاستلقاء و يقرأ الجريدة ثم ينام . كل يوم كانت والدتي تسبح في البحر ثم تخلد الى النوم . وفي كل مره نتناول بها الغداء كنا نأكل نفس شطائر الجبن التي كانت امي تعدها لنا .وبعد الظهر كل يوم كنا نذهب الى المقهى ونأكل الايس كريم بينما كان والديّ يتحدثان مع السيد موريلي عن الطقس . كنت اجلس هناك في كل فصل الصيف ولمده اثني عشر عاماً وكنت اقرأ  الكتب و احياناً العب كره الطائرة مع بعض الأولاد والفتيات الذين كانوا هناك ، لكني لم أقم بأي صداقه ابداً.

    كان ذلك مملاً للغاية.

     كل شهر آب ولمدة اثني عشر عاماً ، كانت نفس العائلة تجلس بجانبنا .كانوا  ينادونهم هامليتون .كانت لدينا مظلة حمراء وبيضاء اللون بينما كان لديهم واحده خضراء . كل صباح والداي يلقيان  التحية على السيد والسيدة هامليتون "صباح الخير" وكان السيد والسيدة هاملتون يجيبان "صباح الخير" . في بعض الأحيان كانوا يتحدثون عن الطقس .

    وكان للسيد والسيدة هاملتون ولدان . فكان ريتشارد بنفس عمري ، وكان شقيقه فيليب اكبر مني بعامين . كلاهما كانا اطول مني .وكان ريتشارد وفيليب  لطيفان جداً ووسيمين ايضاً. كانا اكثر لطفاً واكثر وسامة مني . كوّنا صداقات مع الجميع ونظما العاب كره الطائرة او مسابقات السباحة في البحر مع الأطفال الاخرين .كانوا دائماً يفوزون بألعاب كره الطائرة و مسابقات السباحة . أحبَ والداي ريتشارد وفيليب كثيراً. "لماذا لا يمكنك ان تكون مثل ريتشارد وفيليب ؟ "  قالوا لي . " انظر اليهم ! لقد اقاما صداقه مع الجميع ! انهم مهذبان ، اولاد صالحون ! انت فقط تجلس هنا تقرأ الكتب ولا تفعل شيئاً ! "

     انا ، بالطبع، كرهتهم .

    كان ريتشارد وفيليب ، ريتشارد وفيليب ، ريتشارد وفيليب _ كل ما  سمعته من والداي كل شهر آب ولمدة اثني عشر عاماً . كانوا  مثاليين . كل شيء يخصهما كان افضل من اي شيء عني . حتى مظلة  الشاطئ الخضراء الخاصة بهم كانت افضل من مظلتنا ذات اللون الاحمر والاخضر .

    الصيف الماضي كان عمري سته عشر عاماً وقد كنّا هناك . في احد الايام جاء ريتشارد المثالي وفيليب الكمال للشاطئ وقالا بانهما سوف يذهبان لحفله شواء في وقت الغداء . كانوا سيطبخون للجميع ! "انسى فطائر الجبن " ضحكوا . " تعال واحصل معنا على بعض الهامبرغر او الدجاج المشوي !  سوف نطبخ ! "

    بكل تأكيد ، اعتقد والداي "ان هذا كان رائعاً ".  انظر كيف ريتشارد وفيليب  جيدان ! سيقيمان حفلة شواء  ودعا  الجميع ! لا يمكنك تنظيم حفلة شواء !

    كل صيف ولمدة اثني عشر عاماً ، وعلى الجانب الاخر من عائلتي ، جلست السيدة موفات .  كانت السيدة موفات امرأة كبيره جداً تأتي الى نفس الشاطئ كل صيف و لمده اثني عشر عاماً بمفردها. لم يعرف احد ما اذا كان لديها زوج او عائله ، لكن والداي قالا انها غنيه جداً.  كانت السيدة موفات تأتي دائما الى الشاطئ مرتديه قبعه كبيره و نظارات شمسيه و قلادة ذهبيه . كانت دائما تحمل معها حقيبة كبيره .على الرغم من انها لم تذهب للسباحة قط ، لكنها كانت تجلس تحت مظلتها تقرأ المجلات حتى وقت الغداء عندما عادت الى المنزل . بكل تأكيد دعا ريتشارد وفيليب السيدة موفات الى حفل الشواء الخاص بهم .

    بكل تأكيد ، كان حفل ريتشارد وفيليب   ناجحاً جداً . حضر حوالي عشرون  شخصاً ،وقام ريتشارد وفيليب بطهي  الكثير من الهامبرغر والدجاج وصنعوا سلطه كبيره واحضروا قطعاً كبيره من البطيخ وضحك الجميع وقالوا للسيد هاملتون كيف كان اولاده رائعين . اكلت هامبرغر واحد ولم اتحدث  مع احد . بعد فتره ،  غادرت ، وتأكدت ان لا احد لاحظني وانا اغادر.

    اكلت السيدة موفات ثلاث اطباق دجاج واثنين من الهامبرغر . بعد ذلك قالت انها كانت متعبه جداً وستذهب وتنام . مشيت الى مظلتها وجلست على كرسيها وذهبت الى النوم . عندما استيقظت لاحقاً ،  تفاجئ الجميع على الشاطئ بسماع صراخها وصياحها .

    "حقيبتي!!!!  حقيبتي!!!! " صرخت ." لقد اختفت !!! لقد اختفت!!! " هرع  الجميع على الشاطئ الى السيدة موفات ليروا ما هي المشكلة . "شخص ما اخذ حقيبتي !!" صرخت . "شخص ما سرق حقيبتي!!!"

    مستحيل ! قال الجميع "هذا شاطئ آمن جداً و لطيف ! لا يوجد لصوص هنا!"  لكن هذا صحيح. حقيبة السيدة موفات الكبيرة لم تكن هناك.

    لم ير أي  شخص أي  غرباء على الشاطئ اثناء حفله الشواء ، لذلك اعتقدوا  ان السيدة موفات  اخذت حقيبتها الى مكان ما و نسيتها فيه . نظم السيد موريلي بحثاً من المقهى الى الشاطئ. بدأ الجميع يبحث في كل مكان عن حقيبة السيدة موفات الكبيرة .

    في النهاية ، هم وجدوها . ابي وجدها  مخبئه في الرمال تحت كرسي الاستلقاء . الكرسي الاخضر .كرسي ريتشارد وفيليب . اخذها والدي وأعادها  الى السيدة موفات . نظر الجميع الى  ريتشارد وفيليب ريتشارد وفيليب ، الاولاد الذهبيون ، وقفتُ  هناك متفاجأ، بالطبع ، لم يعرفا ماذا يقولان .

    نظرت  السيدة موفات في حقيبتها. وبدأت بالصراخ مره اخرى. لم تعد محفظتها ونقودها داخل الحقيبة الكبيرة ."محفظتي " صاحت ، " لقد اختفت محفظتي ! هؤلاء الاولاد فعلوا ذلك ! قاموا  بتنظيم الشواء حتى يتمكنوا من سرقه محفظتي !"

    حاول الجميع شرح للسيدة موفات بان هذا لا يمكن ان يكون صحيحاً ، لكن السيدة موفات استدعت الشرطة. وصلت الشرطة وسألوا ريتشارد وفيليب  الكثير من الأسئلة .لكنهم لم يجيبوا عنها . في نهاية المطاف ، دخلوا  جميعاً في سيارة الشرطة واخذوهم بعيداً الى مركز الشرطة.

    جلست هناك ، متظاهراً بقراءة كتابي  ومحاوله اخفاء المحفظة المملوءة تحت الرمال على الشاطئ . هذا كان الصيف الاخير عندما ذهبنا الى الشاطئ لم يتحدث والداي عن ريتشارد  مرة اخرى.