: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    حظ جيد ام حظ سيئ ”من يدري؟ ترجمتها للعربية الطالبة زهراء كريم يونس


     حظ جيد ام حظ سيئ ”من يدري؟

    ترجمة : زهراء كريم يونس 

    منذ زمن بعيد عاش رجل عجوز في قرية صغيرة في الجبال وسط الصين. كان لديه ابن يحبه كثي ًرا ، لكن هذا الابن كان طال ًبا في مدينة بعيدة ج ًدا عن قرية والده. وهكذا عاش الرجل العجوز وعمل بمفرده. كان يعمل كل يوم لساعات طويلة في مزرعته. كان هناك دائ ًما الكثير للقيام به هناك. لقد كان رجلاً لطيفًا وودو ًدا ، وكان كل أهل القرية يحبونه. كانوا يعلمون أن مزارع يحتاج إلى مساعدة ابنه ، الشاب القوي الذي لم يكن خائفًا من العمل الشاق ، لكن المزارع العجوز لم يشتك أب ًدا. الابن لم يكن هناك لمساعدته. "متى سيعود ابنك إلى المنزل؟ وقالوا "من سوء الحظ أن تعيش بمفردك بعي ًدا ج ًدا عن ابنك الوحيد". لكن المزارع "العجوز كان يجيب دائ ًما بنفس الكلمات ، "حظ سيئ ، حظ سعيد ، من يدري؟

    "قالوا: "الآن بعد أن عاد ابنك ، سيكون منزلك محظو ًظا مرة أخرى". لكن المزارع العجوز ابتسم فقط ، وأجاب: "حظ سعيد أو حظ سيء، من يدري؟

    عرف الناس أن المزارع كان رجلاً يستخدم كلمات قليلة. لم يسألوه عما قصده عندما قال أشياء كهذه. كانت الحياة صعبة في القرية وكان الجميع تقري ًبا فقراء. لكن المزارع العجوز وابنه لم يكونا فقراء مثل البعض الآخر. كان لديهم حصان. وفي المزرعة ، يمكن للحصان أن يقوم بعمل أربعة رجال. ولكن ذات صباح ترك ابن المزارع باب الاسطبل مفتو ًحا وهرب الحصان بعي ًدا. شعر الابن بالفزع. 'ماذا فعلت؟ سيكون العمل في المزرعة بدون حصان صع ًبا حقًا. ماذا سنفعل الآن؟' سأل والده. وشعر أهل القرية مرة أخرى بالأسى على المزارع العجوز وابنه. قالوا جمي ًعا: "هذا حظ سيئ للغاية. ولكن المزارع العجوز ابتسم مرة أخرى "بهدوء. ولم يكن يبدو قلقًا بشأن الحصان. "حظ سيء أم حظ سعيد ، من يدري؟

    قال. ظن بعض الناس في القرية بعد ظهر ذلك اليوم أنهم رأوا حصان الرجل العجوز يركض عبر التلال القريبة من المزرعة. لذلك ذهب الابن في ذلك المساء للبحث عنه. وبعد بضع ساعات وجدوا حصانهم ، يأكلون العشب بهدوء بجوار حصان بري. تمكن الابن من إعادة كلا الحصانين إلى مزرعة والده. وعندما سمع أهل القرية هذا الخبر ، كانوا سعداء ج ًدا بالمزارع. "أولاً كان لديك حصان واحد. ثم لم يكن لديك حصان. الآن لديك حصانان! صرخوا بسعادة. حظك السعيد عاد .مرة أخرى! لكن المزارع العجوز ابتسم للتو ابتسامته الهادئة وقال: 'ح ًظا سعي ًدا أو ح ًظا سيئًا ، لقد أحب الابن الحصان الجديد كثي ًرا ، وقرر ترويضه

    كن حذ ًرا يا بني. لقد عشت في المدينة لسنوات عديدة. أنت لا تعرف الكثير عن ترويض الخيول البرية." قال المزارع العجوز بقلق: "لا تقلق يا أبي. أجاب " الابن: أعرف ما أفعله. "عندما قمت بترويض هذا الحصان ، سيكون لدينا حصانان لمساعدتنا في المزرعة ، وستكون الحياة أفضل." لكن في اليوم التالي ، سقط ابن الرجل العجوز من ظهر الحصان البري على الأرض وكسرت ساقه. الآن هذه كانت مشكلة كبيرة. يحتاج الرجل المصاب بساق سيئة إلى تناول الطعام ، لكنه لا يستطيع العمل. جاء أهل القرية مرة أخرى إلى منزل المزارع ليقولوا مدى أسفهم. في البداية كان ابنك في المدينة ولم يكن هناك من يساعدك. ثم عاد ابنك لمساعدتك. الآن ابنك قد كسرت ساقه وعليك مساعدته. قالوا "لقد عاد حظك السيئ". ومرة أخرى ابتسم الأب بهدوء وقال: حظ سيئ أم حظ سعيد ، من يدري؟

    فوجئ بعض القرويين بسماع ذلك. أين كان الحظ السعيد في كسر ساقك؟ في ذلك الوقت في الصين ، كانت هناك حرب طويلة ورهيبة بين شرق وغرب البلاد. كل أسبوع مات مئات الشباب في هذه الحرب. وذات يوم وصل بعض الجنود إلى القرية. كانوا يبحثون عن المزيد من الرجال للقتال معهم. كان على جميع شباب القرية أن يصبحوا جنو ًدا في الجيش ويغادروا للحرب. بكت عائلاتهم عندما قالوا وداعا. كانوا يعلمون أن العديد من هؤلاء الشباب سيموتون في غضون أيام قليلة. لكن الجنود تركوا خلفهم ابن المزارع العجوز. ما الفائدة التي تعود على الجيش من إصابة جندي ساقه؟ الآن فهم القرويون كلام المزارع العجوز. ذهبوا لرؤيته. قالوا: "ابنك لم يكن مضط ًرا للذهاب مع الجنود لأنه كسر ساقه. صحيح أن سوء حظك تحول إلى حظ سعيد" ، قالوا وهم سعداء لأنهم فهموا كلمات

    .المزارع العجوز الحكيمة. ابتسم المزارع العجوز لهم بلطف "حظا سعيدا أم حظا سيئا ، من يدري؟" أجاب


    (Harriet Seifert)

    ‘Good luck or bad luck, who know?’

    Along time ago an old man lived in a small village in the Mountains, in the middle of China. He had a son that he loved very much, but this son was a student in a city very far from his father's village. And so the old man lived and worked alone. Every day he worked for long hours on his farm. There A was always a lot to do there. He was kind, friendly man, and all the people in the village liked him. They knew that the farmer needed the help of his son, a strong young man who was not afraid of hard work, but the old farmer never complained The villagers often came over to the old man's house and told him how sorry they were that his son was not there to help him. 'When will your son come back home? It's bad luck for you to live alone, so far away from your only son,' they said. But the old farmer always replied in the same words, 'Bad luck good luck, who knows?'

    'Now that your son has come back, your house will be full good luck again,' they said. But the old farmer only smiled, and replied, 'Good luck or bad luck, who knows?"

    People knew that the farmer was a man who used few words. They didn't ask him what he meant when he said things like this. Life was hard in the village and nearly everybody there was poor. But the old farmer and his son were not as poor as some others. They had a horse. and on a farm a horse can do the work of four men. But one morning the farmer's son left the stable door open and the horse ran away. The son felt terrible. What have I done? Work on the farm without a horse will be really hard. What will we do now?' he asked his father. And the people of the village again felt sorry for the old farmer and his son. "This is very bad luck,' they all said. But again the old farmer smiled quietly. He didn't look worried about the horse. Bad luck or good luck, who knows?' he said. That afternoon some people in the village thought that they saw the old man's horse running across the hills near the farm. So that evening the son went to look for it. After a few hours found their horse, quietly eating grass next to a wild horse. The son was able to bring both horses back to his father's farm. When the people of the village heard this news, they were very happy for the farmer. 'First you had one horse. Then you had no horse. Now you have two horses!' they shouted happily. "Your good luck has come back again!' But the old farmer just smiled his quiet smile and said, 'Good luck or bad luck, the son liked the new horse very much, and he decided to tame it. "Be careful, son. You've lived in the city for many years. You don't know very much about taming wild horses.' said the old farmer worriedly. "Don't worry, Father. I know what I'm doing,' replied the son. 'When I've tamed this horse, we'll have two horses to help us on the farm, and life will be better.' But the next day, the old man's son fell from the wild horse's back to the ground and broke his leg. Now this was a big problem. A man with a bad leg needs to eat, but cannot work. Once again the people of the village came to the farmer's house to say how sorry they were. 'First your son was in the city and there was no one to help you. Then your son came back to help you. Now your son has broken his leg, and you must help him. Your bad luck has come back,' they said. Once again the father smiled quietly and replied, 'Bad luck or good luck, who knows?"

    Some of the villagers were surprised to hear this. Where was the good luck in breaking your leg? At that time in China, there was a long and terrible war between the east and west of the country. Every week hundreds of young men died in this war. One day some soldiers arrived in the village. They were looking for more men to fight with them. All the young men in the

    village had to become soldiers in the army and leave for the war. Their families cried when they said goodbye. They knew that many of these young men would be dead in a few days. But the soldiers left the old farmer's son behind. What good to an army was a soldier with a bad leg? Now the villagers understood the old farmer's words. They went to see him. "Your son didn't have to go with the soldiers because he broke his leg. It's true that your bad luck changed into good luck,' they said, happy that they understood the old farmer's wise words. The old farmer smiled kindly at them. "Good luck or bad luck, who knows?' he answered