: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    الحماقة ...انتون تيشخوف .ترجمها للعربية منتظر حسين ريس نعمة

     


    الحماقة 

    ترجمة : منتظر حسين 

    كان إيليا سيرجيتتش بيبلوف وزوجته كليوباترا بتروفنا يقفان عند الباب، يستمعان بشغف. على الجانب الآخر في غرفة الرسم الصغيرة، كان هناك مشهد حب على ما يبدو بين شخصين :ابنتهما ناتاشينكا ومعلم في مدرسة المنطقة يدعى شتشوبكين.

    انه ينهض! "همس بيلبوف، مرتجفا بفارغ الصبر وفرك يديه." الان "كليوباترا، صنع في اعتبارك، بمجرد أن يبدأوا في الحديث عن مشاعرهم، أزل الأيقونة من الحائط وسندخل ونابركهم... ايكون مقدس وملزم.... لا يمكنه الخروج منه، إذا قدمه إلى المحكمة.

    على الجانب الآخر من الباب كانت هذه المحادثه :

    وهو يضرب بمباراة على سرواله. "لم أكتب لك أي رسائل قط"

    أنا أحب ذلك! كأنني لا أعرف كتاباتك قهقهت الفتاة بصرخة متأثرة، واستمرت الفتاة في النظر إلى نفسها من الزجاج "لقد عرفت ذلك في الحال! ويا لك من رجل غريب الأطوار! أنت أستاذ في الكتابة، وتكتب مثل العنكبوت! كيف يمكنك تعليم الكتابة إذا كنت تكتب بشكل سيء للغاية؟

    " همم... هذا لا يعني شيئا.الشي العظيم في كتابة الدروس ليس اليد التي يكتبها المرء، ولكن الحفاظ على ترتيب الاولاد. تضرب أحدهم على رأسه بمسطرة، ويجث آخر على ركبتيه.... علاوة على ذلك، لا يوجد شيء في الكتابة اليدوية! كان بيكراسوف مولفا، لكن خط يده عار،وهناك عينة منه في أعماله التي تم جمعها ".

    " انت لست نيكراسوف...."(تنهيدة)" أحب أن أتزوج من مؤلف كان دائماً يكتب لي قصائد "

    " يمكنني أن أكتب لك قصيده، أيضا، إذا أردت "

    " ما الذي يمكنك الكتابة عنه؟ "

    " حب.. شغف.. عيناك. ستكون مجنوناً عندما تقرأها. ستسحب دمعة من حجر! وإذا كتبت لك قصيده حقيقية، هل تسمح لي بتقبيل يدك؟ "

    " هذا لا شيء كثير! يمكنك تقبيله الان إذا أردت "

    جعل عيونه خجولة، أنحنى على اليد الصغيرة الدهنية التي تفوح برائحة صابون أبيض.

    همس بيبلوف في ارتباك، شاحبا من الإثارة، وزر معطفه وهو يحث زوجته بمرفقه انزلوا الايكون" تأتي على طول الان "وبدون تأثير لثانية، أطلق بيبلوف الباب.

    " أطفال "تمتم رافعاً ذراعيه وغمز في البكاء، "ليبارككم الرب أولادي. أتمنى أن تعيشوا – تثمروا – وتكاثر"

    "وأنا اباركك أيضا" أخرجت الأم وهي تبكي بسعادة، اتمنى ان تكونوا سعداء، أعزائي! اواه، أنتم تأخذون مني احب فتاتي، كوني طيبة معها شتشوبكين كنزي الوحيد.

    انفتح فم شتشوبكين بالدهشة والانزعاج. كان هجوم الوالدين جريئا وغير متوقع لدرجة انه لم يستطع نطق كلمة واحدة.

    " انا في ذلك! انا مقسم" كان يعتقد أنه يعرج من الرعب.

    "انتهى الأمر معك الان يا ولدي! لا مفر"

    واحنى رأسه خاضعا، كان يقول، "خذني انا مهزوم"

    "نعم عليك"، تابع الرب، وهو أيضا يذرف الدموع. "ناتاشينكا" ابنتي، قف بجانبه، كليوباترا، أعطني الايكون "

    لكن في هذه اللحظة توقف الأب فجأة عن البكاء، ووجهه غاضب.

    " أيها النين!" قال لزوجته بغضب. "انت أحمق! هل هذا هو ايكون؟ "

    " اخ، قديسون أحياء"

    ماذا حدث؟ رفع كاتب الكتابة نفسه ورأى أنه قد تم إنقاذه، وقف العجوز بيبلوف وزوجته مرتبكين في منتصف الغرفة، حاملين الصورة عالياً، لا يعرفون ماذا يفعلون أو ماذا يقولون. استفاد معلم الكتابة من الارتباك العام وتراجع.


    A Blunder

    by Anton Chekhov

     

    ILYA SERGEITCH PEPLOV and his wife kleopatra petrovna were standing at the door, listening greedily. On the other side in the little drawing-room alove scene was apparently taking place between two persons :their daughter Natashenka and a teacher of the district school, called shchupkin.

    "He's rising!" whispered peplov, quivering with impatience and rubbing his hands. "now, kleopatra, mind ;as soon as they begin talking of their feelings, take down the ikon from the wall and we'll go in and bless them… we'll catch him… a blessing with an ikon is sacred and binding… he couldn't get out of it, if he bought it into court."

    On the other side of the door this was the conversation :

    " don't go on like that! " said shchupkin, striking a match a gainst his checked trousers." I never wrote you any letters!"

    " I like that! As though I didn't know your writing! "

    Giggled the girl with an affected shriek, continually peeping at herself in the glass." I knew it at once! and what a queer man you are! You are writing master, and you write like a spider! how can you teach writing if you write so badly yourself? "

    " H'm!... That means nothing. The great thing in writing lessons is not the hand one writers, but keeping the boys in order. you hit one the head with a ruler, make another kneel down… besides, there's nothing in had hand writing! nekrassov was an author, but his hand writing's a disgrace, there's a specimen of it in his collected works."

    "you are not nekrassov…" (A sigh.)" I should love to marry an author. He'd always be writing poems to me."

    "I can write you a poem, too, if you like"

    "love – passion – your eyes. You'll crazy when you read it. It would draw a tear from a stone! and if I write you a real poem, will you let me kiss your hand?"

    "that's nothing much! you can kiss it now if you like."

    Shchupkin jumped up, making sheepish eyes, bent over the fat little hand that smelt of egg soap.

    "Take down the ikon," peplov whispered in a fluster, pale with excitement and buttoning his coat as he prodded his wife with his elbow. "come along, now!" and without a second's delay peplov flung open the door.

    "children" he muttered, lifting up his arms and binking tearfully. "The lord bless you, my children. may you live - be fruitful – and muttiply."

    "And – and I bless you, too" The mamma bought out, crying with happiness. "may you be happy, my dear ones! Oh, you are taking from me my only treasure!" she said to shchupkin. "love my girl, be good to her…"

    Shchupkin's mouth fell open with amazement and alarm. The parent's attack was so bold and unexpected that he utter a single word.

    "I'm in for it! I'm spliced" he though, going limp with horror. "It's all over with you now, my boy! There's no ascape!"

    And he bowed his head submissvely, as though to say, "Take me, I'm vanquished."

    "ple – blessings on you," The papa went on, and he, too, shed tears. "Natashenka, my daughter, stand by his side. Kleopatra, give me the ikon."

    But at this point the father suddenly left off weeping, and his face was contorted with anger.

    "you ninny!" he said angrily to his wife. "you are an idiot! Is that the ikon?"

    "Ach, saints a live!"

    What had happened? The writing master raised himself and saw that he was saved ;in her flutter the mamma had snatched from the wall the portrait of lazhetchnikov, the author, in mistake for the ikon. Old peplov and his wife stood disconcerted in the middle of the room, holding the portvait aloft, not knowing what to do or what to say. The writing master took advantage of the general confusion and slipped away. 

    A Blunder was featured as the short story of the Day on fri, Jun 30, 2017