: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    الحمار والطاولة والعصا ..قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمتها للعربية الطالبة سما حسين علي

     


    الحمار والطاولة والعصا

    ترجمة : سما حسين علي

    .كان هنالك فتىً يُدعى جاك ، و في يوم ما تضايق هذا الفتى من سوء معاملة والده له في البيت ، مما دفعه إلى الهروب للبحث عن حظه في العالم الواسع . و جرى وجرى حتى انقطعت أنفاسه، و بعدها جرى حتى اصطدم بامرأة عجوز صغيرة الجسم كانت تجمع الحطب. فلم يستطع أن يعتذر منها لأنه كان يلهث من شدة التعب  لكن المرأة كانت ذات طبيعة سمحة، و قالت له: ” يبدو أنك غلامٌ طيِّب ، و لذلك سأطلب منك أن تكون خادمي، و سأدفع لك أجراً جيداً“.  قبل جاك ذلك لأنه كان جائعاً جداً، و أخذته معها إلى بيتها في الغابة. وهناك قام بخدمتها  اثنى عشر شهراً و يوم. و بعد السنة استدعته و قالت له أنها ستعطيه أجراً جيدأ، و بعدها قدمت له حماراً من خارج الإسطبل ، و ما كان عليه فعله إلاّ أن يَشِد أذُني الحمار ليجعله يبدأ النهيق فوراً. و عندما نهَق الحمار أخرج من فمه نقوداً ذهبية و فضية ، و قد فرح جاك فرحاً شديداً بالأجر الذي تلقاه

    بعد ذلك سافر جاك بعيداً راكباً حماره حتى وصل إلى فندق صغير، فدخل فيه و طلب أشهى واطيب المأكولات إلاّ أن صاحب الفندق رفض أن يخدمه قبل أن يَدْفع له الثمن مقدماً. فذهب جاك إلى الإسطبل و شد أذُني الحمار و ملأ جيبه بالنقود. و في تلك الاثناء كان صاحب الفندق يراقبه من خلال ثقب في الباب، و عندما جاء الليل استبدل صاحب الفندق حمار جاك الثمين بحمار عادي. و في صباح اليوم الثاني، رحل جاك  دون أن يعرف التغيير الذي حدث لحماره ، متوجهاً إلى بيت والده . و لقد كان يسكن بجوار بيت والده ارملة فقيرة مع ابنتها الوحيدة التي كانت صديقة جاك و حبيبته. فعندما عاد جاك طلب من والده أن يتزوج الفتاة إلاّ أن والده رفض قائلاً :” لا يمكن حتى تملك النقود الكافية لرعايتها“ ، فقال جاك : إني أملك ذلك ، يا والدي“. و ذهب في الحال إلى الحمار، و شدّ أذنيه الطويلتين، و ظل يشد حتى انقطعت إحداهما. و لكن الحمار لم يخرج أي نقود على الرغم من نهيقه المستمر. و بعدها أمسك الأب عصاً ، و ضرب ابنه حتى هرب من البيت. و ظل جاك  يجري و يجري حتى اصطدم بباب فانفتح له ، فإذا هو محل نجّار. فقال له النجّار:” يبدو أنك غلامٌ طيِّب ، اخدمني اثنى عشر شهراً و يوم، و سأعطيك أجراً جيداً“. فقبل جاك ، و خدم النجّار لمدة عام و يوم. فقال له النجّار: ” الآن سوف أعطيك أجرك“. فقدم له طاولة و قال له ما عليك إلا أن تقول” :امتلئي“ ، و على الفور ستجدها ممتلئة بالكثير من الطعام و الشراب. بعدها ربط جاك الطاولة على ظهره باحكام ، وأخذها معه بعيداً حتى وصل إلى نفس الفندق الصغير. و هناك أنزلها عن ظهره ، و طلب من صاحب الفندق أطيب المأكولات ليتناولها للعشاء. فاعتذر صاحب الفندق و قال له:”ليس لدينا سوى البيض و الخبز“. فتعجب جاك  قائلاً:” لا أريد بيضاً و لا خبزاً، فأنا لدي أفضل من ذلك. فأمر جاك  الطاولة أن تمتلئ ، فامتلأت في الحال بالكباب والدجاج المشوي والسلطات و المشروبات والحلويات. فاندهش صاحب الفندق مما رأى ، و لم يعلق على ذلك و لا بكلمة واحدة. و لكنه في تلك الليلة قام باستبدال طاولة جاك  السحرية بطاولة عادية تشبهها كثيراً. و في صباح اليوم التالي حمل جاك الطاولة العادية على ظهره ، و أخذها إلى بيته

    و هناك قال لوالده :” الآن ، هل لي يا والدي أن أتزوج من حبيبتي؟“. فردّ عليه والده : ” كلاّ حتى تملك النقود الكافية لرعايتها “. فهتف جاك انظر هنا يا والدي ، إني أملك طاولة سحرية تلبي لي كل طلباتي “. فقال له :” دعني أراها “. فقام جاك  بوضع الطاولة في وسط الغرفة و أمرها أن تمتلئ ولكن بدون جدوى حيث ظلت الطاولة فارغة“ . فغضب والد جاك غضباً شديداً و أمسك بمقلاة ساخنة ووضعها على ظهر جاك ، فصرخ من شدة الألم و هرب من البيت. و ظل يجري و يجري حتى وصل إلى نهر و قفز فيه. و هناك رآه رجل ، و أخرجه من النهر. و طلب الرجل من جاك  أن يساعده في عمل جسر فوق النهر ، و ذلك بوضع شجرة في عرض النهر. فوافق جاك  و تسلق أعلى الشجرة ، التي قام الرجل بالحفر من تحتها ، و وضع جاك كل ثقله عليها. و حينها انحنت الشجرة ، و هبط ماجد و قمة الشجرة على الضفة الثانية للنهر. و بعدها قال الرجل جاك: شكراً لك ، و الآن سأكافئك على اعمالك“. و قام الرجل بقطع فرع من الشجرة و شكّله على هيئة عصا بالسكين الذي كان معه. و بعدها قال لجاك  :” خذ هذه العصا، فعندما تقول لها “قومي و اضربيه” فإنها ستضرب كل من يغضبك“.. ففرح جاك فرحاً شديداً لحصوله على تلك العصا  لأنه أدرك أن صاحب الفندق كان قد خدعه مرتين. و بعدها أخذ جاك العصا، و ذهب إلى الفندق، و بمجرد أن رأى صاحب الفندق، أمر جاك  العصا أن تقوم و تضربه. و على الفور أفلتت العصا من يده ، و بدأت بضرب الرجل على ظهره ، و رأسه ، و ذراعيه ، و أضلاعه حتى سقط على الأرض يئن من شدة الألم. و بقيت العصا تضربه على الرغم من سقوطه على الأرض ، و لم يأمرها جاك بالتوقف حتى استعاد حماره المسروق و طاولته السحرية

    و بعد ذلك ركب حماره مسرعاً إلى بيته، و الطاولة على كتفيه، و العصا بيده، و عندما وصل هناك وجد أن والده قد مات. فقام جاك بوضع الحمار في الإسطبل، و شد أذنيه حتى ملأ المكان بالنقود. و حينها علم كل أهل القرية أن جاك عاد بثروة هائلة ، و لذلك أصبح محط أنظار كل فتيات القرية . فأعلن جاك بأنه سيتزوج أغنى فتاة في القرية ، ولذلك طلب من الفتيات أن يأتين في اليوم التالي، و يقفن أمام بيته و نقودهن في جيوبهن. و في صباح اليوم التالي، كان الشارع مملوءاً بالفتيات و جيوبهن ممتلئة بالذهب و الفضة. إلا أن حبيبة جاك التي كانت مع الفتيات لم تكن تملك شيئاً سوى درهمين. و قال لها جاك  بفظاظة الكلام :” قفي جانباً يا فتاة!“، و قال: ”كل من لا تملك أي ذهب أو فضة تقف جانبا“. فاستجابت الفتاة لأمر جاك ، و كانت الدموع تسيل على خدّيْها. فقام جاك بملْءِ جيوب حبيبته بالماس ، و أمر العصا بضرب باقي الفتيات و عندئذ بدأت العصا بملاحقتهن و ضربهن على رؤوسهن ، ففقدن وعيهن. فقام جاك  بأخذ كل أموالهن و أعطاهن لحبيبته  و هتف قائلاً : ”الآن أنت أيتها الفتاة أغناهن، و لذلك سأتزوجك  


     
    By :Flora Annie Steel
                                The ass, the table, and the stick
    A Lad named Jack was once so unhappy at home through his father’s ill-treatment, that he made up his mind to run away and seek his fortune in the wide world. He ran, and he ran, till he could run no longer, and then he ran right up against a little old woman who was gathering sticks. He was too much out of breath to beg pardon, but the woman was good-natured, and she said he seemed to be a likely lad, so she would take him to be her servant, and would pay him well. He agreed, for he was very hungry, and she brought him to her house in the wood, where he served her for a twelvemonths and a day. When the year had passed, she called him to her, and said she had good wages for him. So she presented him with an ass out of the stable, and he had but to pull Neddy’s ears to make him begin at once to hee-haw! And when he brayed there dropped from his mouth silver sixpences, and half-crowns, and golden guineas. The lad was well pleased with the wage he had received, and away he rode till he reached an inn. There he ordered the best of everything, and when the innkeeper refused to serve him without being paid beforehand, the boy went off to the stable, pulled the ass’s ears, and obtained his pocket full of money. The host had watched all this through a crack in the door, and when night came on he put an ass of his own for the precious Neddy belonging to the youth. So Jack, without knowing that any change had been made, rode away next morning to his father’s house. Now, I must tell you that near his home dwelt a poor widow with an only daughter. The lad and the maiden were fast friends and trueloves.
     
    So when Jack returned he asked his father’s leave to marry the girl. “Never till you have the money to keep her,” was the reply. “I have that, father,” said the lad, and going to the ass he pulled its long ears; well, he pulled, and he pulled, till one of them came off in his hands; but Neddy, though he hee-hawed and he hee-hawed let fall no half-crowns or guineas. Then the father picked up a hayfork and beat his son out of the house. I promise you he ran; he ran and ran till he came bang against a door, and burst it open, and there he was in a joiner’s shop. “You’re a likely lad,” said the joiner; “serve me for a twelvemonths and a day and I will pay you well.” So he agreed, and served the carpenter for a year and a day. “Now,” said the master, “I will give you your wage”; and he presented him with a table, telling him he had but to say, “Table, be covered,” and at once it would be spread with lots to eat and drink. Jack hitched the table on his back, and away he went with it till he came to the inn. “Well, host,” shouted he, putting down the table, “my dinner to-day, and that of the best.” “Very sorry, sir,” says the host, “but there is nothing in the house but ham and eggs.” “No ham and eggs for me!” exclaimed Jack. “I can do better than that. Come, my table, be covered!” So at once the table was spread with turkey and sausages, roast mutton, potatoes, and greens. The innkeeper opened his eyes, but he said nothing, not he! But that night he fetched down from his attic a table very like the magic one, and exchanged the two, and Jack, none the wiser, next morning hitched the worthless table on to his back and carried it home. Now, father, may I marry my lass?” he asked. “Not unless you can keep her,” replied the father. “Look here!” exclaimed Jack. “Father, I have a table which does all my bidding.” “Let me see it,” said the old man. The lad set it in the middle of the room, and bade it be covered; but all in vain, the table remained bare. Then in a rage, the father caught the warming pan down from the wall and warmed his son’s back with it so that the boy fled howling from the house, and ran and ran till he came to a river and tumbled in. A man picked him out and bade him help in making a bridge over the river by casting a tree across. Then Jack climbed up to the top of the tree and threw his weight on it, so that when the man had rooted the tree up, Jack and the tree-head dropped on the farther bank. “Thank you,” said the man; “and now for what you have done I will pay you”; so saying, he tore a branch from the tree, and fettled it up into a club with his knife. “There,” exclaimed he; “take this stick, and when you say to it, ‘Up, stick, and bang him,’ it will knock any one down who angers you.” The lad was overjoyed to get this stick, for he had begun to see he had been tricked by the innkeeper, so away he went with it to the inn, and as soon as the man appeared he cried: “Up, stick, and bang him!” At the word the cudgel flew from his hand and battered the old fellow on the back, rapped his head, bruised his arms, tickled his ribs, till he fell groaning on the floor; and still the stick belaboured the prostrate man, nor would Jack call it off till he had got back the stolen ass and table.
     

    Then he galloped home on the ass, with the table on his shoulders, and the stick in his hand. When he arrived there he found his father was dead, so he brought his ass into the stable, and pulled its ears till he had filled the manger with money. It was soon known through the town that Jack had returned rolling in wealth, and accordingly all the girls in the place set their caps at him. “Now, said Jack, I shall marry the richest lass in the place; so tomorrow do you all come in front of my house with your money in your aprons.” Next morning the street was full of girls with aprons held out, and gold and silver in them; but Jack’s own sweetheart was among them, and she had neither gold nor silver; naught but two copper pennies, that was all she had. “Stand aside, lass,” said Jack to her, speaking roughly. “Thou hast no silver nor gold–stand off from the rest.” She obeyed, and the tears ran down her cheeks, and filled her apron with diamonds. “Up, stick, and bang them!” exclaimed Jack; whereupon the cudgel leaped up, and running along the line of girls, knocked them all on the heads and left them senseless on the pavement. Jack took all their money and poured it into his truelove’s lap. “Now, lass,” he exclaimed, “thou art the richest, and I shall marry thee.”