: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    سفير الصين لدى الجزائر: آفاق التعاون الصيني الجزائري في عصر ما بعد الوباء


    تساي مينغ، تشاينا ديلي

    24 مارس 2021/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    أكد السفير الصيني لدى الجزائر، لي ليان خه أن العلاقات الصينية ـ الجزائرية صادقة، ونموذج مثالي للعلاقات الدولية، وأن الجزائر شريك تعاون مهم للصين، وأن البلدان حصدا منافع متبادلة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل أكثر من 60 عاما.

    واستعرض لي ليان خه في مقال موقّع بعنوان “آفاق التعاون الصيني الجزائري في عصر ما بعد الوباء” نشر في الطبعة الدولية لصحيفة تشاينا ديلي يوم 22 مارس الجاري، الأصول التاريخية للصداقة الخاصة بين الصين والجزائر، وعرض النتائج المثمرة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، حيث أصبحت الجزائر أول دولة عربية تقيم شراكة استراتيجية شاملة مع الصين في عام 2014. ومنذ ذلك الحين، دخلت العلاقات بين البلدين مرحلة جديدة من التطور، مؤكدًا مواصلة البلدان تعميق وتعزيز شراكتهما الاستراتيجية الشاملة.

    أضاف لي ليان خه، أن الجزائر هي أكبر دولة ورابع أكبر اقتصاد في إفريقيا، وهي دولة رئيسية في منطقة البحر الأبيض المتوسط والجزيرة العربية. والصين والجزائر تشتركان في أساس سياسي متين، وأسفر تعاونهما العملي عن نتائج مثمرة. حيث تعد الصين أكبر مصدر للواردات للجزائر وشريك تجاري رئيسي منذ سنوات. وأكمل البلدان بشكل مشترك العديد من مشاريع التعاون العملي، بما في ذلك مشاريع القرن في الجزائرـ الطريق السريع بين الشرق والغرب، والطريق السريع بين الشمال والجنوب، والمسجد الكبير في الجزائر -أكبر مسجد في إفريقيا وثالث أكبر مسجد في العالم، والمركز الدولي للمؤتمرات، ودار الأوبرا في الجزائر العاصمة، والتي أصبحت رموزًا جديدة للصداقة الصينية ـ الجزائرية.

    وأشار لي ليان خه، إلى أن الوباء سلط الضوء على مرونة ومزايا التعاون البراجماتي بين الصين والجزائر. فمنذ تفشي فيروس كوفيد -19، أصبح التعاون لمنع انتشار الفيروس الموضوع الرئيسي للتعاون العملي بين البلدين. وفي بداية حرب الصين ضد كوفيد -19، أرسل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون رسالة تعاطف إلى الرئيس شي جين بينغ، كما كانت الجزائر من أوائل الدول التي قدمت الإمدادات الطبية الطارئة للصين. وعندما بدأت الجزائر معركتها الخاصة مع الفيروس، قدمت الصين المساعدة في المقابل، وقدمت المساعدات الطبية، وشاركت تجربتها في مكافحة الفيروس بنجاح. كما أرسلت فريقًا من الخبراء الطبيين إلى الجزائر، وزودت الجزائر بلقاحات كوفيد -19. وإلى جانب ذلك، دعمت الصين بنشاط الشركات الصينية في الجزائر للاستجابة لدعوة الحكومة الجزائرية لاستئناف الإنتاج، وقدمت مساهمات مهمة في الاقتصاد الجزائري خلال الوباء، وساعدت الجزائر في التغلب على الصعوبات التي واجهتها. كما ساعدت الصين والجزائر بعضهما البعض بثبات في الأوقات الصعبة، وتغلبتا بشكل مشترك على الصعوبات، وأظهرتا الصداقة الخاصة بين البلدين من خلال أفعالهما، ووضعتا نموذجًا للتعاون الدولي في مكافحة الوباء.

    كما نوه لي ليان خه، إلى أن العالم يمر الآن بتغييرات عميقة لم نشهدها منذ قرن. وأن الصين والجزائر تحتاجان إلى تعزيز وتطوير صداقتهما التقليدية أكثر من أي وقت مضى لمواجهة المخاطر والتحديات التي ظهرت بشكل مشترك. ويواجه كلاهما مهمة التنمية الهامة باعتبارهما بلدان ناميتين.

    وتوقعًا لحقبة ما بعد الوباء، أكد لي ليان خه أن الصين ستواصل، كعادتها، دعم الجزائر في اتباع مسار التنمية الذي يناسب ظروفها الوطنية، وترفض بشدة أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية. وتود الصين مواصلة العمل مع الجزائر لتعميق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بشكل مستمر، وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للدول النامية بشكل مشترك، والدفاع عن القوانين الدولية والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية، وتعزيز بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

    كما ذكر لي ليان خه، أن الصين والجزائر ستواصلان مكافحة الوباء، وستصلان إلى مستوى أعلى يتجاوز التعاون في مكافحة الوباء الذي ظهر خلال العام الماضي. وستوفر الصين التسهيلات للجزائر عندما تشتري الأخيرة اللقاحات الصينية، وتعارض بشدة النزعة القومية في توزيع لقاحات كوفيد -19. وتتطلع الصين لمساعدة الجزائر على تحقيق النجاح في حربها ضد الوباء، والعمل معها لبناء “مجتمع الصحة للجميع”.

    وفي حقبة ما بعد الوباء، أكد لي ليان خه أن الصين والجزائر ستواصلان تعميق تعاونهما العملي في مختلف المجالات. كما يقول المثل الصيني” في فصل الشتاء فقط، يدرك المرء أن خشب الصنوبر والسرو يذبلان متأخرًا “. وسلط الوباء الضوء على قوة الصداقة بين البلدين ومزايا تعاونهما العملي.

    اقترح الرئيس الجزائري العام الماضي “بناء جزائر جديدة”، وتكرس الدولة الآن جهودها لتحقيق تلك الرؤية والازدهار الاقتصادي. وترغب الصين كصديق جيد وشريك جيد وشقيق جيد للجزائر، مشاركة تجربتها التنموية الخاصة، ودعم الشركات الصينية لمواصلة المشاركة في البناء الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر، وزيادة التآزر بين مبادرة الحزام والطريق مع رؤية “جزائر جديدة”. وستحفر الصين بشكل أعمق للاستفادة من الإمكانات الهائلة للتعاون الثنائي في مختلف المجالات، وإثراء محتوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والجزائر، وبناء مجتمع صيني ـ جزائري ذي مستقبل مشترك.

    وختم لي ليان خه المقال بمثل صيني قديم” المرء ليس وحيدًا على الطريق عندما يكون العالم أسرة واحدة”. وفي ظل الجهود المشتركة للبلدين في إطار مبادرة “الحزام والطريق”، ورؤية “جزائر جديدة”، سيطلق التعاون الصيني الجزائري باستمرار المزيد من إمكاناته العظيمة، التي تبشر بمستقبل أكثر إشراقًا للشراكة الاستراتيجية الصينية ـ الجزائرية الشاملة.