: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    "بعد بيان الفصائل الفلسطينية .. الخلافات مازالت موجودة"




    وكالة صحفيات - لندن 

    كان البيان الذي أصدرته الفصائل عقب اجتماع القاهرة الأسبوع الماضي مختلفًا تمامًا عن البيان الذي أعقب الاجتماع السابق قبل شهر.  

    فعلى الرغم من محاولات خلق الانطباع بأنه تم التوصل إلى اتفاقات ، لا تزال الخلافات في الرأي سائدة بين الفصائل ، وبعض الخلافات كبيرة.

    يدعي المعارضون لفكرة القائمة المشتركة بين فتح وحماس أنها تهمش الفصائل الفلسطينية الأخرى ولا تترك مجالاً لأي بديل سياسي قابل للتطبيق.  وهذا ، بحسب هؤلاء المعارضين ، مؤشر آخر على انعدام الثقة والشك المتبادل بين الحركتين.

    وأشاروا إلى قرار حظر استخدام الرموز المرتبطة بمنظمة التحرير الفلسطينية أو فلسطين في الحملات الانتخابية.  جاء هذا القرار بعد أن طالبت به حماس في محاولة لإضعاف فتح المرتبطة بقوة بمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية.

    وحسب ما هو مُعلن فقد توافقت الفصائل الفلسطينية، بنتيجة الحوار الوطني الذي استضافته العاصمة المصرية القاهرة يومي 16و17 مارس/آذار الجاري، على إجراء الانتخابات في موعدها، والالتزام بنتائجها، وفق ما جاء في "ميثاق شرف" وقّعه ممثّلو الفصائل.

    وجاء في بيان ختامي صدر بنتيجة الاجتماعات، أنّ الفصائل عقدت اجتماعًا بمشاركة رئاسة المجلس الوطني لمنظمة التحرير، ولجنة الانتخابات المركزية، حيث ناقش المجتمعون "بمسؤولية عالية القضايا الوطنية كافة والمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني استنادًا إلى المرسوم الرئاسي الصادر في 15 يناير/كانون الثاني 2021 وسبل تعزيز الشراكة الوطنية، وتمّ الاتفاق على سُبل معالجتها بما يعزز المسار الديمقراطي الوطني الفلسطيني وإحالتها للجهات المختصة.

    واستمع المشاركون إلى تقرير لجنة الانتخابات المركزية حول سير الإعداد للانتخابات التشريعية، واتّفقوا على "حلول للموضوعات العالقة؛ بما يضمن سير العملية الانتخابية بشفافية ونزاهة عالية تعبر عن تطلعات الشعب الفلسطيني".

    وبحسب البيان، فإنّ رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني قدّمت تقريرًا تفصيليًا حول رؤيتها لوضعية المجلس والمنظمة، كما ناقش المجتمعون آليات تشكيل المجلس الوطني الجديد وعدد أعضائه.

    ونصّ على "اعتبار مؤتمر الأمناء العامين في حالة انعقاد دائم لمتابعة ما تم التوافق عليه"، مؤكّدين على ضرورة أن تجرى الانتخابات القادمة بالقدس والضفة الغربية وقطاع غزة، والتصدي لأية إجراءات قد تعيق إجراء ها خاصة بالقدس.

    كما أكّد المشاركون على استكمال تشكيل القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية الشاملة وتفعيلها وفقًا لبيان لقاء الأمناء العامين الأخير.

    وذكر البيان أنّ الفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية وقّعت على "ميثاق شرف" أكد ممثلو الفصائل خلاله حرصهم على سير العملية الانتخابية بكافة مراحلها بشفافية ونزاهة.