: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    ولادة نجم ..قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمتها للعربية الطالبة تبارك سليمان السعدون

     


       ولادة نجم

    ترجمة : تبارك سليمان غالب وبدان السعدون

    هنري عالم فلك .هو متحمس للغاية لأعتقاده لربما اكتشف ولادة نجم جديد. ولكن بعد ذلك هنري حصل على اخبار اكثر فرحاً . هو سوف يكون اباً. هنري ينظر بعناية الى التلسكوب الذي يسمح له برؤية بعيدة المدى . بعيداً مثل السدم البعيدة على حواف درب التبانة. هنري عالم فلك لذلك هو ينظر الى السماء والنجوم على وجه الخصوص .

    على الرغم من انه يقضي معظم وقته في النظر في تقارير الكمبيوتر التفصيلية ، والتي هي مجرد قوائم وقوائم ارقام فأن الشيء المفضل لديه حول وظيفته هو النظر عبر التلسكوب. واليوم هو جداً متحمس ،انه ليس متأكد بعد لكنه يعتقد رأى سحابة كثيفه قد تكون بداية نجم جديد ولايزال هنري يبحث عن نقطة ضوئية صغيرة في السماء . يتحقق هنري من القوائم وقوائم الأرقام التي ينتجها جهاز الحاسوب الخاص به ويحاول فهمها ، ويحاول تحويل البيانات الأساسية الى صور، صورة النجم الذي يأمل في رؤيته. ولكن ذلك غير ممكن بعد ..

    وصل هنري الي البيت ويشعر بالإرهاق ثم جلست زوجته آنا الى جانبه وقالت له : لدي بعض الاخبار .

    هنري متحمس للغاية لكونه سوف يصبح اباً وذلك جعله ينسى نجمه .

    آنــا تشعر بالغثيان والتعب . لم يعد هنري يفكر في السدم والسحب والغازات . الان انه يفكر في  كراسي الدفع والحفاظات .

    ذهب هنري وزوجته الى الدكتور. آنـا لديها فحص بالموجات فوق الصوتية .هنـري اعتاد على رؤية الصور البعيدة للكواكب والنجوم والغيوم ، ولكن ألان ينظر الى هذه الصورة اكثر وضوحاً . حيث بأماكنه ان يرى مخطط الرأس ، ملامح الوجه . ويدرك ان هذا يعني له اكثر بكثير من النجوم البعيدة التي اعتاد النظر اليها .

    اخيراً بدأت آنـا بدأت بالسمنة ،وهنري يشعر بالخوف لأنه لأول مره يدرك بالضبط ما يعنيه ، في غضون بضعة اشهر سيكون اباً .

    تنظر آنـا الي بطنها لأنها بدأت في الشعور بوجود روحاً أخرى في داخلها .هي تفكر في وظيفة زوجها وتتذكر مدى حماس هنري قبل بضعة اشهر عندما اعتقد انه يمكن ان يرى نجماً جديداً.

    هنري يعتقد بأن آنـا تبدو مثل الحوت ولكنها تبدو جميلة على أي حال . وظن ان كل شيء سوف يكون مختلفاً في عيد الميلاد المقبل.

    تشعر آنـا بأنها تريد النوم طوال الوقت ، وأنها مثل الطفل دائماً تريد ان تخرج . طفلها يركلها من الداخل لذلك تشعر وكأنها كرة قدم . لا يمكنها الانتظار لكي تصبح اماً ،هنري يتصل بها عشر مرات على هاتفها المحمول  للأطمئنان عليها .

    قد يستغرق تشكيل نجم الى ما يصل عشرة ملايين سنه . لكن هنري لم يعد يهتم برؤية نجمه بعد ألان .هو يعلم انه على الرغم من كونه قد يكون اول شخص يرى نجماً جديداً ،الا انه من المستحيل بالنسبة ان يرى ولادة نجم منذ بداية وحتى ظهوره . هو لا يبالي لذلك لأن نجماً جديداً دخل حياته للتو.

    تقول آنـا وهي تحمل طفلتها الصغير: لكننا لم نفكر في اسم !

    قـال هنري :انا عندي اسم جميل .

    قالت آنـا : وما هذا الاسم؟

    قال هنري : ستيـلا . دعينا نطلق عليها اسم ستيـلا .

                         النهاية


                     The birth of a star

     

         Henry is an astronomer. He is very excited because he thinks he might have discovered the beginning of a new star. But then he gets even more exciting news ... he’s going to be a father! 

    Henry looks carefully into the telescope which lets him see far, far away, as far away as the distant nebulae on the far edges of the Milky Way. Henry is an astronomer. He looks at the sky, and at stars in particular. Even though he spends much of his time looking at detailed computer reports, which are just lists and lists of numbers, his favourite thing about his job is looking through the telescope. And today he is very excited. He isn’t sure yet, but he thinks he has seen a dense cloud which might be the beginning of a new star.

    Henry is still looking for a tiny point of light in the sky. He checks the lists and lists of numbers that his computer produces, and tries to make sense of them. He tries to turn the basic data into an image, a picture of the star he hopes to see, but it is not yet possible.

    He arrives home feeling tired. His wife Anna sits down next to him. ‘I’ve got some news …,’ she says.

    Henry is so excited about being a father that he has forgotten about his star. Anna is feeling sick and tired. Henry is no longer thinking about nebulae and clouds and gases. He is thinking about pushchairs and nappies.

    Anna and Henry go to the doctor. Anna has an ultrasound scan. Henry is used to seeing distant images of planets and stars and clouds, and now he looks at this image. It almost looks like a cloud, but it is much clearer. He can see the outline of a head, the features of a face. And he realizes that this means much more to him than the distant stars he is used to looking at.

    Anna finally starts to get fatter. Henry is feeling terrified. For the first time now, he realizes exactly what it means. In a few months’ time, he will be a father.

    Anna looks at her tummy and now starts to feel that there is another living person inside her. She thinks about Henry’s job, and remembers how excited Henry was a few months ago when he thought that he could see a new star.

    Henry thinks that Anna looks a bit like a whale, but that she is very beautiful anyway. He thinks that next Christmas everything will be very, very different.

    Anna feels like she wants to sleep all the time. She feels like the baby already wants to come out. The baby is kicking her from inside. She feels like a football. She can’t wait to become a mother. Henry calls her ten times a day on her mobile phone.

    It can take as long as ten million years for a star to form, but Henry doesn’t care about seeing his star any more. He knows that although he may be the first person to see a new star, it is impossible for him to see the birth of a star, from its beginning to its appearance. But he doesn’t care, because a new star has just entered his life.

    ‘But we haven’t thought of a name!’ says Anna, holding the tiny baby in her arms.

    ‘I have,’ says Henry. ‘I’ve got a beautiful name for her.’

    ‘What is it?’

    ‘Stella. Let’s call her Stella.’

                               The end