: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    وزير الخارجية الصيني يلتقي نظيره الروسي


    ناننينغ  (شينخوا)/

    التقى عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الاثنين)، وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بمدينة قويلين في منطقة قوانغشي ذاتية الحكم لقومية تشوانغ جنوبي الصين.

    وأطلع الوزيران بعضهما البعض على أحدث التطورات في علاقات بلديهما مع الولايات المتحدة، وفقا لبيان صحفي صدر عقب الاجتماع.

    وأضاف البيان أن الوزيرين أوضحا أن المجتمع الدولي يؤمن بأنه يتعين على الولايات المتحدة إمعان النظر في الأضرار التي ألحقتها بالسلام والتنمية على مستوى العالم خلال السنوات الأخيرة، والتوقف عن التنمر الأحادي، والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، والكف عن تشكيل دوائر صغيرة لإثارة مواجهات بين التكتلات.

    ولفت البيان إلى الوزيرين اتفقا على أنه يتعين على جميع البلدان اتباع مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والتمسك بالتعددية الحقيقية، وإضفاء المزيد من الديمقراطية على العلاقات الدولية، وقبول وتعزيز التعايش السلمي بين البلدان ذات الأنظمة الاجتماعية والمسارات التنموية المختلفة، مع السعي إلى تحقيق التنمية المشتركة معها.

    وبشأن القضية النووية الإيرانية، أعرب الجانبان عن اعتقادهما بأنه يتعين على الولايات المتحدة العودة غير المشروطة إلى الاتفاق النووي الإيراني في أقرب وقت ممكن، ورفع العقوبات الأحادية عن إيران. وفي الوقت ذاته، حث الوزيران إيران على معاودة الالتزام بالاتفاق، وحثا على تفعيل دور الاتفاق في منع الانتشار النووي.

    واقترح وانغ ولافروف إنشاء منصة حوار أمني إقليمي للتوصل إلى توافق جديد بشأن تبديد المخاوف الأمنية لدول المنطقة.

    وبشأن القضية الأفغانية، أشار الجانبان إلى الأهمية الكبيرة لمختلف الجهود الدولية في هذا الشأن، وأعربا عن تطلعهما إلى أن تتكامل جميع آليات الحوار المتعلقة بأفغانستان مع بعضها البعض وتجسد حقا مبدأ “القيادة الأفغانية والملكية الأفغانية” من أجل تسريع عملية السلام والمصالحة وإعادة الإعمار.

    ولفت البيان إلى أن الوزيرين أعربا عن بالغ قلقهما إزاء الوضع الراهن في ميانمار، وأعربا أيضا عن دعمهما لجميع الأطراف في ميانمار حتى تتوصل إلى حل سياسي للأزمة الراهنة في إطار الدستور والقانون، وتتفادى المزيد من الصراع وإراقة الدماء، وتحول دون استغلال القوى الخارجية للأزمة لتحقيق مكاسب خاصة، وتواصل عملية التحول الديمقراطي.

    ونسق الجانبان أيضا مواقف بلديهما بشأن مجموعة كبيرة من القضايا مثل إصلاح الأمم المتحدة وتغير المناخ والوضع في منطقة آسيا-الباسيفيك وسوريا والسودان. ومن المقرر أن يواصل وانغ ولافروف غدا الثلاثاء محادثاتهما بشأن العلاقات الثنائية والأوضاع الدولية والإقليمية، بحسب البيان.