: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    وسائل الإعلام الأمريكية ترى طموحات الصين من خلال هذه الأرقام



    في الـ 9 من الشهر الجاري، نشر موقع بلومبيرغ نيوز مقالا بعنوان “بالنظر إلى الأرقام: تضع الصين أهدافًا طامحة لمدة خمس سنوات”، حيث قدم بعض الأرقام المهمة في مسودة الخطوط العريضة للخطة الخمسية المقبلة للصين.

    بعض التفاصيل فيما يلي:

    اعتاد المخططون الاقتصاديون في الصين تحديد الأهداف الطامحة، وآخر خطة خمسية التي تستمر حتى نهاية عام 2025 ليست استثناء. فيما يلي بعض أكثر الأرقام إثارة للإعجاب التي حددتها الصين في المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الذي افتتح يوم الجمعة الماضي.

    نفقات البحث والتطوير تزيد 7% كل عام

    تأمل الصين في جعل الاقتصاد الصيني أكثر اعتمادا على الابتكار في وقت تتباطأ فيه محركات النمو التقليدية مثل التحضر. الأولوية الأهم هي زيادة نفقات البحث والتطوير، بما في ذلك البحث العلمي الأساسي وتطوير الشركات لمنتجات الجديدة.

    تخطط الحكومة الصينية لتحقيق زيادة نفقات البحث والتطوير للمجتمع بأسره أكثر من 7% سنويًا حتى نهاية عام 2025، مما يعني أنه بحلول نهاية هذه الخطة الخمسية، سيصل إجمالي الإنفاق إلى 3.76 تريليون يوان صيني (حوالي 580 مليار دولار أمريكي)، متجاوزًا مثيله في الولايات المتحدة في عام 2018 (آخر عام تتوفر عنه بيانات) 548 مليار دولار أمريكي.

    إضافة عدد سكان الحضر الجدد الذي يصل إلى 50 مليون شخص

    تأمل الصين أن يكون 65% من السكان مقيمين دائمين في المناطق الحضرية بحلول عام 2025، بعد أن كان 60.6% في عام 2019. نظرًا لأن عدد السكان خلال هذه الفترة سيظل دون تغيير تقريبًا عند 1.4 مليار شخص، فهذا يعني أن حوالي 50 مليون شخص سيحتاجون إلى الانتقال بشكل دائم من المناطق الريفية إلى المدن في السنوات الخمس المقبلة.

    إضافة 84000 طبيب كل عام

    وفقًا لمعايير الدول المتقدمة، يعاني نظام الصحة العامة في الصين من نقص التمويل. تخطط بكين لتحقيق هدف 3.2 طبيب لكل 1000 شخص بحلول عام 2025. نظرًا للتعداد السكاني الكبير في الصين، فإن هذا يعني أن ما يقرب من 420 ألف طبيب سيحتاجون إلى إعادة التدريب بحلول ذلك الوقت. يمكن للحكومة الصينية تجنيد أكثر من 9 ملايين خريج جامعي حديث كل عام.

    إضافة 11 مليون هكتار من الغابات

    كجزء من أهدافها البيئية، تأمل بكين في زيادة مساحة الغابات في البلاد. تمتص الأشجار ثاني أكسيد الكربون وتمتص الماء. خلال أكثر من 10 سنوات، تم تنفيذ خطط غرس الأشجار على نطاق واسع بشكل عام.

    وفقًا للخطة، بحلول نهاية عام 2025، ستشكل مساحة الغابات 24.1% من إجمالي مساحة البلاد، بعد أن كانت حوالي 23% في عام 2019. نظرًا لأن الصين هي ثالث أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، فهذا يعني أنه سيتم إضافة 11 مليون هكتار من الغابات بحلول نهاية عام 2025، وهو ما يعادل مساحة ولاية أوهايو الأمريكية وأكبر من كوريا الجنوبية.

     CGTN العربية/