: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    (اثنين من البازلاء في جراب ) قصة قصيرة ترجمتها للعربية : نبا سعد زوير سعيد

     


     (اثنين من البازلاء في جراب )

    ترجمة : نبا سعد زوير سعيد 

    (إيدي وإيفي) توأمان متشابهان في المظهر، لكن شخصياتهما ليست متطابقة إطلاقاً. إذ تصبحُ الأمور غريبةً للغاية عندما تتظاهر إِحْدَاهُمَا بأنها الأخرى لدرجة أنهما يرتديان ملابس متشابهة.  قالت إيدي:

    كانت والدتي تقول لنا " كان من السهل  بالنسبة لي  شراء اثنين من كل شيء" حتى الملابس كانت نفسها ولكن بألوان مختلفة، كالغطاء الذي اشترتهُ لي كان احمراً ولأختي اصفر اللون  وحتى عند تبديلنا  للملابس لم يتمكن والدينا من التفريق بيننا وكذلك لم يلحظ مدرسونا الفرق ابداً فاسماؤنا كانت متشابهة فقد اطلقوا علينا (ايدي وايفي) و كانوا يُكنّوننا  ب "جوهرتان في بحيرة واحدة". لكن في بعض الأحيان بالكاد يمكننا تميز أنفسنا عن بعضنا البعض على الأقل عندما كنا صغارًا  لكن عندما كبرنا بدأت الأمور تتغير. يعتقد الجميع إنَّ التوائِمَ المتطابقة متطابقة تمامًا لكن هذا ليس صحيحًا! 

    نعم من الناحية الجسدية كنا متطابقين تقريبًا. أقول تقريبًا لأنه كانت هناك وحمة.  أختي لديها بقعة بنية صغيرة جدًا على كتفها الأيسر أما أنا فلا  كانت هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن نفرق بها عن بعضنا  لكن بخلاف ذلك حتى التوائم المتماثلة مختلفة من الداخل. أعتقد أننا بدأنا في التغيير عند تسجيلنا في المدرسة. كنتُ دائماً جيدة ولم أتورط في أي مشكلة  وأقوم بجميع واجباتي المدرسية وأبليت حسنا في جميع الاختبارات والامتحانات. لم تكنْ إيفي كذلك. كانت إيفي دائمًا تواجه مشكلة، لم تُنجز واجباتها المدرسية قط. فكانت  طالبة كسولة للغاية  لم تدرس ولم تتعلم أي شيء اطلاقا كانت ستفشل في امتحاناتها - لكنها لم تفشل بالطبع ،لماذا؟!  حسنًا  الأمر بسيط  أليس كذلك؟  بدأت إيفي بنسخ واجبي المنزلي، ثم ساء الوضع عندما كان هناك اختبار في الفصل فكتبت اسمي على ورقتها الامتحانية. أوقعتني في مشكلة و ابتسمت بشكل جميل للمعلمة وقالت :"لا، أنا إيدي ، أنا الشخص الجيد. ان اختي التوأم هي المشاكسة"

    فكانت إيفي شقية! ولم يأخذونا على محمل الجد لأننا كنا مجرد أطفال صغار. ولم يكن هناك أي ضرر من كونها شقية بعض الشيء فقد اعتاد الجميع على الضحك لأنهم لم يعرفوا حقا أيًا منا هي المشاغبة، ولم يفشل أيًا منا في اختباراتنا فهم لم يكونوا متأكدين من التي ستفشل و من التي ستنجح.  مع تقدمنا ​​في السن ازداد الأمر سوءًا. بدأت إيفي في سرقة الأشياء، في البداية كان الأمر يتعلق فقط بأشياء من أطفال آخرين – ك حلوى أو أقلام رصاص أو ممحاة ، وهي نوع من الأشياء التي تحدث أحيانًا في المدرسة  ولكن عندما كنا في الخامسة عشرة من العمر ، سُرقت بعض الاموال من حقيبة المعلم. لقد كان مبلغًا كبيرًا جدًا فكان الوضع خطيرًا وبعد حين وجدوا المال في جيب إيفي!  وماذا فعلت إيفي؟  حسنًا  بالطبع ، فعلت نفس الشيء الذي كانت تفعله دائمًا، "لا ، لم أكن أنا، كانت أختي التوأم ". ووقعت في مأزق خطير هذه المرة.  فاتصلوا بالشرطة وحاولوا طردي من المدرسة. لكن عندما جاء والدينا وتوسلوا إلى مدير المدرسة وافقوا على إسقاط التهم وعدم قول أي شيء عنها، فكنا محظوظين في ذلك الوقت لكن المشكلة لم تتوقف عند هذا الحد. كانت إيفي دائمًا تتغيب عن المدرسة ولن تذهب إلى المدرسة. ثم عندما جاءت مرة أخرى و اتهمتني بالكذب! قالت إنها إيدي وأنني أعطيت المعلمين اسمًا خاطئًا عندما نادونا من سجلاتهم . فكرت في إخبار الجميع عن الوحمة على كتفها وأنهُ يجب عليهم فحص الوحمة للتأكد من هويتها. هذا من شأنه أن يحل المشكلة. ولا أعرف لماذا لم أفعل ذلك، دائمًا ما يكون التوائم المتطابقون قريبين جدًا! 

    وعلى الرغم من علمي أنها كانت سيئة  إلا أنني لم أرغب في إيقاعها في المشاكل. وربما أيضًا لأنني كنت أعرف أن المتاعب بالنسبة لها كانت تعني أيضًا مشكلة بالنسبة لي و بعد أن تركنا المدرسة بدأت أشعر بالقلق أكثر فقد حصلت على وظيفة عمل في مكتب. على الرغم انها لم تكن وظيفة ممتعة لكنها كانت جيدة  فقد عملت بجد في المكتب ، وكنت سأحصل على ترقية. ومن ناحية أخرى لم تفعل إيفي شيئًا فأنها لم تحصل على وظيفة قط كانت تأتي وتطلب مني المال و غالبًا ما كانت تختفي لفترات طويلة من الزمن فلم أكن أعرف أين كانت تذهب فكان هذا الأمر سيئًا ،ولكنه كان أسوأ عندما نظرت في أحد الأيام في جواز سفري ووجدت أنني أملك جواز إيفي! 

     فلم أكن أعرف مكانها ولكن من الواضح أنها أخذت جواز سفري للوصول إلى هناك أينما كانت ومهما كانت تفعل فقد كانت تتظاهر بأنها أنا وفي النهاية حدث ما لم يكن في الحسبان، فقد سمعنا طرقا قويا على الباب عند الساعة السادسة صباحاً كان هناك ثلاثة رجال شرطة اثنان منهم يرتدون الزي الرسمي والآخر محقق ونظرت إلى وجوههم الجادة واعتقدت أنهم جاؤوا ليخبروني بأخبار سيئة، اعتقدت أنهم سيأتون ليخبروني أن أختي قد ماتت!! 

    بينما لم يكن الأمر كذلك، طلبوا مني أن آتي معهم إلى مركز الشرطة، فهمت أنني لا أستطيع أن ارفض قالوا اننا لن ولا نُريد اعتقالك،لكن اذا رفضت المساعدة سنفعل طلبوا الاطلاع على اوراقي فأضطررتُ أن أظهر لهم جواز سفر إيفي وحاولت أن أوضح لهم أنني لست إيفي و أختي هي التي سُرقت جوازي فعندما وصلت إلى مركز الشرطة وجدت ايفي معتقلة ايضا !!

    أقول "هي" ، لكنهم اعتقلوني بالطبع أما بالنسبة للشرطة فقد اعتقلوا "إيدي". هذا ما ورد في جواز سفرها وهذا ما قالت إنها عليه بينما كانت هناك قائمة طويلة من التهم الموجهة إليها مثل الاحتيال وتهريب المخدرات. وأخبرت الشرطة أنها كانت إيدي بالفعل وأنني غيرت جوازات السفر إيدي ، أنا  التي كانت لديها حجة غيبة كاملة. لم تكن إيدي في أي دولة أخرى.  كانت تذهب للعمل كل يوم وقالت إنها كانت إيفي هي المشكلة. استمرت المحاكمة لعدة أيام حتى أن القاضي والمحامين أصبحوا في حيرة من أمرهم حول هوية من كان وفي النهاية أدانوها لمدة عشر سنوات وما زلت أذهب إلى عملي كل يوم و لم أذهب لزيارة أختي في السجن أبدًا لأنني أخشى أن تُظهر لشخص ما أنه ليس لديها وحمة على كتفها الأيسر. ثم قد يلاحظ ذلك شخص ما ويعرفون. 

     النهاية


    the author : Chris Rose

    {Two peas in a pod}

    Edie and Evie are identical twins.They are Identical in appearance, but their 

    personalities are not at all identical. Things get very weird when one of them 

    pretends to be the other .They even dressed us the same. Edie said that my mother 

    always says to us “it was easier for me just to buy two of everything”. Sometimes

    it was the same clothes but in different colors a red top for me and a yellow one 

    for my sister. For example , When we swapped the clothes even our parents 

    couldn't tell us apart. Also, our school teachers never could notice the difference. 

    And then there were our names. It was crazy – they called us Edie and Evie! Even 

    our names were almost identical. They called us “ Two peas in a pod”. Sometimes 

    ,we could hardly tell ourselves from each other. At least, when we were small, but 

    as we grew up things began to change. Everybody thinks identical twins are well 

    identical. But it’s not true ,yes Physically we were almost identical. I say almost, 

    because there was the birthmark. My sister has a very small brown spot on her left 

    shoulder, but I don’t have it.This was the only way we could ever be told apart.But 

    other than that, twins even identical ones are different inside. I think we started to 

    change when we started school. I was always very good and never got into trouble, 

    I always did all of my homework and did very well in all the tests and exams. Evie 

    wasn’t like that. Evie was always getting into trouble. She never did her homework. 

    Evie was a really bad student, who never studied and never learned anything. She 

    would have failed her exams – but of course she didn’t. Why? Well, it’s simple, isn’t 

    it? Evie started by copying my homework. Then she got worse. When there was a 

    class test, she would write my name on her paper. When she got into trouble, she 

    smiled beautifully at the teacher and said “No, I’m Edie, I’m the good one. It was 

    my twin sister Evie who was naughty!” They never took us seriously. We were only 

    small children after all; there was no harm being a bit naughty. Everyone used to 

    laugh. And because they never really knew who was who, neither of us was ever 

    punished for being naughty, and they never failed either of us in our exams, 

    because they couldn’t be sure which one to fail and which one to pass. As we got 

    older, it got worse. Evie started to steal things. At first it was only things from other 

    children – sweets or pens or pencils or rubbers, the kinds of things that sometimes 

    happen in school. But when we were 15, some money was taken from a teacher’s 

    bag. It was quite a lot of money, and the situation was serious.

    Then they found the money in Evie’s pocket. And what did Evie do? Well, of course, 

    she did the same thing she always did. “No, it wasn’t me. It was my twin sister”.

    And I got into trouble, serious trouble this time. They called the police. They tried 

    to expel me from school. It was only when our parents came in and pleaded with 

    the head teacher that they agreed to drop the charges and say nothing about it.

    We were lucky that time. But the trouble didn’t stop there. Evie was always playing 

    truant, not going to school. Then when she came in again, she accused me of lying. 

    She said that she was Edie, and that I had given the teachers the wrong name when 

    they called the register. I thought about telling everyone about the birthmark on 

    her shoulder, that they should check the birthmark to make sure who was who. 

    That would solve the problem. I don’t know why I didn’t. Identical twins are always 

    very close, and even though I knew she was bad, I didn’t want to get her into 

    trouble. Perhaps also because I knew that trouble for her also meant trouble for 

    me. After we left school I began to worry more. I got a job working in an office. It 

    wasn’t an interesting job, but it was OK. I worked hard in the office, I did well and 

    was going to get a promotion. on the other hand, Evie didn’t nothing. She never 

    got a job. She used to come and ask me for money. She often disappeared for long 

    periods of time. I didn’t know where she was. This was bad, but it was worse when 

    one day I looked at my passport and found that I had Evie’s.

    I didn’t know where she was, but obviously she had taken my passport to get there. 

    Wherever she was, and whatever she was doing, she was pretending to be me.

    Eventually it happened. There was a loud knock on the door at six o’clock in the 

    morning. There were three policemen there. Two of them in uniforms, the other 

    one a detective. I looked at their serious faces and thought that they had come to 

    tell me bad news. I thought they were coming to tell me that my sister had died. 

    But it wasn’t that. They asked me to come to the police station with them. I 

    understood that I couldn’t say no. They said that they didn’t want to arrest me just 

    yet, but that if I refused to help them, they would arrest me and asked to see my 

    documents. I had to show them Evie’s passport, and tried to explain that I wasn’t 

    really Evie, but that my sister had taken my passport. When I got to the police 

    station, Evie was there too. They had already arrested her – well, I say ‘her’, but of 

    course, they had arrested me. As far as the police were concerned, they had 

    arrested ‘Edie’. That’s what it said on her passport, and that’s who she said she was.

    There was a long list of charges against her, Like Fraud and smuggling drugs.

    She told the police that she was really Edie, and that I had changed the passports. 

    Edie, me, who had a perfect alibi. Edie hadn’t been to any other countries. She went 

    to work every day. It was Evie who was the problem, she said. The trial lasted for 

    days, with even the judge and the lawyers getting continually confused about who 

    was who. Eventually, they convicted her ten years.I still go to my job every day. I’m 

    still free. I never go to visit my sister in prison because I’m afraid that she might 

    show someone that she doesn’t have a birthmark on her left shoulder. Then 

    someone might look, and they will find that I do.

    The End