: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    الساحر والقدر القافز قصة قصيرة من الادب الانكليزي ترجمتها للعربية الطالب حنان خضر انتيش


     


    الساحر والقدر القافز

    ترجمة: حنان خضر انتيش                                   

    ذات مرة كان هناك عجوز طيب القلب، يستخدم سحرة بحكمة وبكرم لمساعدة جيرانه، بدلاً من اظهار مصدر قوته الحقيقي، تظاهر بن جرعاته ووصفاته مصدرها مرجل صغير تصنع فيه، يسمه القدر صانع الحظ، فكان الناس ياتون اليه من الاراضي المجاورة مع مشاكلهم ومتاعبهم. كان سعيداً لاستخدام قدرة لمساعدة الناس ولجعل الاشياء صحيحة هذا الساحر المحبوب عاش حتى سن كبير ثم مات تاركاً كل ممتلكاته لابنه الوحيد،  الذي كان عله النقيض تماماً من ابيه الكريم، فقد كان

    يرى ان الذين لايقدرون على ممارسه وعمل السحر هم اناس عديمى الفائدة، وكثيراً كان يشكو من عادة ابيه من توزيع ومنح المساعدات السحريه لجيرانه.

    وبعد موت الاب، وجد الابن حزمة صغيرة مخفيه داخل وعاء الحظ تحمل اسمه، فتحها املاً في ايجاد ذهب، ولكنه وجد بدلاً منه خف وحيد، طرى وسميك اصغر بكثير من ان يرتديه احد، ووجد فيه جزءاً من مخطوطة محفور فيها هذه الكلمات "الامل الخادع... هذا مالن تريده ابداًيابني"

    لعن الابن عقل ابيه الذي عفا عليه الزمن، وقذف ال خف مرة اخرى في ال قدر مصصماً استخدامه من الان فصاعداً كصندوق قمامة، في هذه الليله، طرق امراة قرويه الباب الامامي

     _اختي الكبرى معذبه بمجموعه من البثور ياسيدي قالت له ابوك اعتاد على خلط وصفه خاصه في قدر الطبخ هذا

    _اغربي عن وجهي صاح الابن ماذا يهمني انا في بثورك المزعجه ثم اغلق الباب بعنف في وجه السيدة

    كانت هنام اصوات رنين وخبطات قادمة مزعجه من المطبخ،

    فانار الابن عصاه وفتح الباب، وهنا ويالدهشته، فقد رائ قدر ابيه القديم _ صانع الحظ _وقد نمت له قدم نحاسيه وحيدة في منتصفه، يقفز بها في منتصف المطبخ، مسبباً ازعاجاً رهيباً على الارضية. اقترب الساحر منه في دهشه وتعجب من ذلك، ولكنه تراجع للخلف بسرعه عندما لاحظ ان فتحة ال قدر قد غطيت بالكامل بالبثور شي مقزز صاح الابن وحاول ان يلاشي ويزيل ال قدر اولاً، ثم حاول ان ينظفه بواسطه السحر، واخيراًحاول بالقوة ان يطرده خارج المنزل، لكن لم تفلح ايا ً من التعاويذ، كما انه لم يقدر على منعه من القفز خلفه الى السرير الخاص به، مطلقا الاصوات والرنات الصاخية على السلالم الخشبية.

    لم يستطع الابن النوم طول الليل بسبب هذه الاصوات من ال قدر. وفي الصباح كان ال قدر لايزال يصر على القفز خلفه الى مائدة الافطار كلانج...كلانج.. كلانج.. كان هذا صوت القدم النحاسيه، ولم يكن الساحر قد بدا في اكل العصيدة عندما اتته طرقات اخرى على الباب.

     

    كان رجلا عجوزا يقف على عتبة الباب :  - " إنها حمارتي العجوز یا سیدی " .. وأخذ يشرح قائلا " ضاعت أو شرقت ، وبدونها لا أستطيع أخذ بضائعي الى السوق ، وعائلتي لن تأكل الليلة : - " وأنا جائع الآن " صرخ الابن واغلق الباب في وجه العجوز . == کلانج ..کلانج ..کلانج .. صدر الصوت مرة أخرى من القدم على أرضية المنزل ، لكن الآن الضجة والصخب اختلطا بأصوات اخرى : نهيق " حمار " وآهات بشرية من الجوع تتردد من أعماق الى " قدر " . " اصمت .. اثبت مكانك " صاح الساحر لكن كل قواه السحرية لم تستطع أن تهدىء ال " قدر " ذو الثأليل ، والذي أخذ في القفز كل يوم عند قدمي الساحر ، ينهق ويتأوه ویرن ، لا يهم أين هو أو ماذا يفعل . في هذه الليلة ، جاءت الخبطة الثالثة على الباب ، وعند عتبة الباب وقفت سيدة شابة تبكي كما لو كان قلبها سينفطر – " طفلي مريض جدا " قالت ذلك " الا تساعدنا من فضلك يا سيدي .. أبوك عرض على الحضور إذا حدثت مشک ۔ لكن الساحر أغلق الباب في وجهها أيضا . ومع الدموع وفي هذه اللحظة امتلأت حافة الى " قدر " بماء مالح ، وانزلقت الدموع على الأرضية التي يتقافز عليها ، كان النهيق والتأوهات والمزيد من البثور ، وبالرغم من عدم قدوم المزيد من أهل القرية لطلب المساعدة عند كوخ الساحر في نهاية الأسبوع ، إلا أن ال " قدر " عمل على اعلام الابن بكل أمراضهم وأوجاعهم ففي خلال بضعة أيام ، لم يعد هناك نهيق وتأوه

     

    وانزلاق للدموع وإنبات للبثور فقط ، بل أصبح هناك أيضا انفعالات ، محاولات تقيؤ ، بکاء أطفال ، نباح الكلاب ، تقيؤ جبن فاسد ولبن حامض و أصوات الجوعی . لم يستطع الابن النوم أو الأكل وبجواره ال " قدر صانع الحظ " ، لكن الأخير كان يمتنع عن الرحيل ، والساحر لم يكن يقدر على إسكاته ، وفي النهاية لم يتحمل الابن أكثر من ذلك : - " احضر لي كل مشاكلك ، كل متاعبك ، وكوارثك أيضا " صاح الساحر بذلك وخلفه ال " قدر الراقص " وهم في طريقهم إلى القرية لي .. نعال ، دعني أعالجك وأريحك ، الذي قدرابي ، وسوف أجعلك سليما – ومع استمرار قفز ال " قدر " خلفه ، جرى الابن خلال الشارع وهو يرمي بالتعاويذ في كل اتجاه ، وداخل أحد المنازل أخذت بثور الفتاة في التلاشي وهي نائمة ، الحمارة التائهة تحركت

     

    من رقعة أرض برية بعيدة ثم جلست بهدوء في مكانها المخصص لها ، الطفل المريض ضرب بنبات ال " دردار " واستيقظ باسما مشرقا بصحة جيدة . فعل الساحر أفضل ما عنده لكل منزل به حزن أو مرض ما ، وبالتدريج ، بدأ ال " قدر " الموجود بجواره في إنهاء الأنين والتقيؤ ، وأصبح هادئا ولامع ونظيفة . " هل هذا جيد أيها القدر ؟ " سأله الساحر الذي كان يرتعش ويهتز عندما بدأت الشمس في الارتفاع والشروق . تجشأ الله " قدر" ال "خف " الوحيد الذي رماه فيه الساحر ، وسمح له بإدخاله في القدم النحاسية ومع أخذا في الرجوع للمنزل . وأخيرة ، بدأت خطوات ال " قدر " تخمد وتهدأ ، لكن منذ ذلك اليوم فصاعدا ، ساعد الساحر أهل القرية مثل أبيه ، خشية أن يتحرر ال " قدر" من ال " خف " ، ويبدأ في القفز مرة أخرى .


    THE WIZARD AND THE  HOPPING POT 

    By Beedle the Bard

     

    There was once a kindly old wizard who used his magic generously and wisely for the benefit of his neighbours. Rather than reveal the true source of his power, he pretended that his potions, charms and antidotes sprang ready-made from the little cauldron he called his lucky cooking pot. From miles around people came to him with their troubles, and the wizard was pleased to give his pot a stir and put things right. This well-beloved wizard lived to a goodly age, then died, leaving all his chattels to his only son. This son was of a very different disposition to his gentle father. Those who could not work magic were, to the son’s mind, worthless, and he had often quarrelled with his father’s habit of dispensing magical aid to their neighbours. Upon the father’s death, the son found hidden inside the old cooking pot a small package bearing his name. He opened it, hoping for gold, but found instead a soft, thick slipper, much too small to wear, and with no pair. A fragment of parchment within the slipper bore the words “In the fond hope, my son, that you will never need it,” The son cursed his father’s age-softened mind,

     

    Then threw the slipper back into the cauldron, resolving to use it henceforth as a rubbish pail. That very night a peasant woman knocked on the front door. “My granddaughter is afflicted by a crop of warts, sir,” she told him. “Your father used to mix a special poultice in that old cooking pot “Begone!” cried the son. “What care I for your brat’s warts?” And he slammed the door in the old woman’s face. At once there came a loud clanging and banging from his kitchen, The wizard lit his wand and opened the door, and there, to his amazement, he saw his father’s old cooking pot: it had sprouted a single foot of brass, and was hopping on the spot, in the middle of the floor, making a fearful noise upon the flagstones. The wizard approached it in wonder, but fell back hurriedly when he saw that the whole of the pot’s surface was covered in warts. “Disgusting object!” he cried, and he tried firstly to Vanish the pot, then to clean it by magic, and finally to force it out of the house. None of his spells worked, however, and he was unable to prevent the pot hopping after him out of the kitchen, and then following him up to bed, clanging and banging loudly on every wooden stair. The wizard could not sleep all night for the banging of the warty old pot by his bedside, and next morning the pot insisted upon hopping after him to the breakfast table. Clang, clang, clang, went the brass-footed pot, and the wizard had not even started his porridge when there came another knock on the door.

     

    An old man stood on the doorstep. “”Tis my old donkey, sir,” he explained. “Lost, she is, or stolen, and without her I cannot take my wares to market, and my family will go hungry tonight.” “And I am hungry now!” roared the wizard, and he slammed the door upon the old man. Clang, clang, clang, went the cooking pot’s single brass foot upon the floor, but now its clamour was mixed with the brays of a donkey and human groans of hunger, echoing from the depths of the pot. “Be still. Be silent!” shrieked the wizard, but not all his magical powers could quiet 28 / 132 warty pot, which hopped at his heels a. braying and groaning and clanging, no matter where he went or what he did. That evening there came a third knock upon the door, and there on the threshold stood a young woman sobbing as though her heart would break. “My baby is grievously ill,” she said. “Won’t you please help us? Your father bade me come if troubled –“ But the wizard slammed the door on her. And now the tormenting pot filled to the brim with salt water, and slopped tears all over the floor as it hopped, and brayed, and groaned, and sprouted more warts. Though no more villagers came to seek help at the wizard’s cottage for the rest of the week, the pot kept him informed of their many ills. Within a few days, it was not only braying and groaning and slopping and hopping and sprout- ing warts, it was also choking and retching, crying like a baby, whining like a dog, and

     

    Spewing out bad cheese and sour milk and a plague of hungry slugs. The wizard could not sleep or eat with the pot beside him, but the pot refused to leave, and he could not silence it or force it to be still. At last the wizard could bear it no more. “Bring me all your problems, all your troubles and your woes!” he screamed, fleeing into the night, with the pot hopping behind him along the road into the village. “Come! Let me cure you, mend you and comfort you! I have my father’s cooking pot, and I shall make you well!” And with the foul pot still bounding along behind him, he ran up the street, casting spells in every direction. Inside one house the little girl’s warts van- ished as she slept; the lost donkey was Summoned from a distant briar patch and set down softly in its stable; the sick baby was doused in dittany and woke, well and rosy. At every house of sickness and sorrow, the wizard did his best, and gradually the cooking pot beside him stopped groaning and retching, and became quiet, shiny and clean. “Well, Pot?” asked the trembling wizard, as the sun began to rise.

     

    The pot burped out the single slipper he had thrown into it, and permitted him to fit it on to the brass foot. Together, they set off back to the wizard’s house, the pot’s footstep muffled at last. But from that day forward, the wizard helped the villagers like his father before him, lest the pot cast off its slipper, and begin to hop once more.