: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    الاختراع العجيب قصة قصيرة من الادب العربي للكاتب توفيق الحكيم ترجمها للانكليزية الطالب جلال ناصر سلمان

     



    الأختراعُ العجيب  للكاتب توفيق الحكيم

    ترجمة للانكليزية :جلال ناصر سلمان سوادي  

    "النص الأصلي"

    اختراع عجيب، ليس بأعجب المخترعات، فما من شيء اليوم يثير دهشتنا أو يصدم خيالنا بعد أن عشنا العصر الذي نرى فيه ذرة لا تُرى تتحطم فتخرج منها قوة تحطم مدينة عظيمة ومع ذلك فإن الاختراع الذي أتحدث عنه سوف يكون له أشد الخطر على مستقبل البشر ...

       هذا الاختراع كغيره من المخترعات فكرة ليست جديدة لقد تخيلها  (ويلز) في قصته (آلة الزمن) ، هو (جهاز) ، مثل جهاز الراديو يستطيع كل إنسان اقتناءه .. له جملة مفاتيح ، إذا أدرت المفتاح الأول شاهدت في مرآة الجهاز ما يحدث لك بعد عام وإذا أدرت المفتاح الثاني أبصرت ما يقع لك بعد خمسة أعوام، وإذا أدرت المفتاح الثالث رأیت مستقبلك بعد عشرة من الأعوام .. ولم يدخل بعد على هذا الجهاز من التحسينات ما يُمكن الأفراد من رؤية مستقبلهم أبعد من هذا المدی..

     قد يسأل سائل : وأين هذا الجهاز ؟ .. ولماذا لم يعرض حتى الآن في الأسواق

      حقيقة الأمر أن الشركة الأمريكية التي اشترت حقوق هذا الاختراع وتكفلت بصنعه و تعميمه، قد توقفت فجأة عن المضي في هذا المشروع، ذلك أن المهندس الذي تولى تجربة أول جهاز تم صنعه لم يلبث أن انتحر بعد أيام، وأراد أحد مديري الشركة أن يجرب الجهاز مدفوعا بحب الاستطلاع، فلم يلبث هو الآخر أن انتحر بعد أسابيع . ... وتوالت سلسلة الانتحارات في ذلك المصنع بين العمال والمهندسين والخبراء والمديرين، وكل من جرؤ على إدارة مفاتيح مستقبله في ذلك الجهاز العجيب ...

       قام البوليس الأمريكي عندئذ بالتحقيق فلم يظفر بجواب أو بتعليل أو بتفسير، لأن من مات قد دُفن و معه الجواب والتعليل والتفسير...

     إلى أن كان يوم أسعف الناس مهندسناً حاول الانتحار ...

    وأنقذوه هو وسره من الموت ، ودفعوا به إلى المحققين ، فسألوه :

    - لماذا أردت الموت ؟

     - إنني لم أتحمل الحياة

    - هل وقعت لك كوارث أثقلت كاهلك ؟

     - لا ... لم يقع شيء بعد...

    - إذن أنت تخشى وقوعها في يوم من الأيام؟

     - لم يحدث لي شيء في مدى عشرة أيام ...

    - هل أنت واثق من ذلك ؟ ...

    - لقد رأيت ذلك بعيني رأسي في مرآة الجهاز

     - ماذا رأيت ؟...

     - رأيت نفسي کما سأكون بعد عام ، وبعد خمسة أعوام ، وبعد عشرة أعوام ... لم أر شيئا جديراً بالنظر أكثر من أن كرشي قد برزت لي وبعض التجعدات في الوجه ، وبعض الشيب ، وبعض الترهل ، وزيادة في مرتبي ، وطفلة جديدة أنجبتها امرأتي . لها عويل يصدع رأسي ... يالها من حياة مملة  ... أأنا أسير إلى هذا الغد السخيف! ... لطالما تخيلت المستقبل أجمل من ذلك وجهاً ! ... فإذا هذا الوجه قد أصبح معروفاً لي بملامحه وخطوطه وقسماته وندوبه ؛ كأنه وجه زميل عادي تافه يصاحبني في العمل ويلازمني في المسكن ... لا أسمع منه جديداً ولا أرى فيه طريفاً ... كلا ... إن المُقام مع مثله محال ... قد يدفعني إلى التريث والاحتمال أمل في أن يتغير في الغد شيء ... ولكن إذا كنت الآن أرى الغد بعیني ... فما قيمة الغد ؟ ! ... وإذا كنت أعيش في انتظار ما تأتي به الأيام . وجاءت الأيام تلقي في لحظة بكل ما لديها في حجري ، فما معنى الانتظار ؟ ! ... ما فعلت بكل بساطة ... لم أجد للانتظار معنی بعد أن فقدت عنصر المفاجأة في حياتي ! ....

    فتأمل المحقق قوله مطرقاً مفكراً ... ثم قال له وهو يحك رأسه :

     - لا أستطيع أن أوافقك على هذا اليأس من الحياة ...

     فقال المهندس الذي شرع الانتحار :

     - ليس هذا يأسا من الحياة ... إنك لا تستطيع أن تفهم حقيقة إحساسي ؛ لأنك لم تر ما رأيت ... إنه على كل حال ... ليس اليأس ؛ بل شعور آخر لا أدري كيف أصفه لك ... انتظر ... ألم يسبق لك أن ذهبت إلى السينما فشاهدت رواية من آخرها بعد أن فاتك الشطر الأول

     - بالطبع حدث لي ذلك ...

     - ماذا كنت تفعل بعدئذ ؟ ...

    - كنت أنتظر العرض الثاني لأشاهد ما فاتني من الرواية

     - عظيم ، وبعد أن تشاهد ما فاتك وتأتي الحوادث الأخيرة التي تسبق لك مشاهدتها ... ماذا كنت تصنع ؟ ... 

    - كنت أنصرف طبعا ...

    - قبل الختام ؟ ..

    - طبعاً ..

     -  ولماذا تنصرف ؟ ...

    - ولماذا أنتظر وقد عرفت الرواية ؟ ...

     - هذا بالضبط ما صنعته أنا ... بمجرد أن شاهدت الحوادث الأخيرة من حياتي في مرآة ذلك الجهاز ، عرفت روایتي بكل حوادثها وعقدها ومفاجآتها فلماذا تريد مني أن أنتظر؟...

    هنا فقط فهم المحققون كارثة ذلك الجهاز المخيف ... إنه يجرد (الحياة الآدمية) ، من عنصر ، (الغيب) ، كما تُجرد (الرواية السينمائية) ، من عنصر (المفاجأة) ، وبهذا التجرد تتفكك عقدة الرواية، فتصبح شيئا لا يستطيع أحدٌ أن يحياهُ ولا أن يراه ...


    “The translated text”

     

    The wondrous invention

     A wondrous invention, not the most wondrous one, for there is nothing today that can surprise us or astound our imagination after we lived through the age in which we see an unseen atom shattering and producing a force capable of destroying a great city. Nevertheless, the invention I am talking about will have the greatest danger to the future of mankind. 

        This invention, like other inventions, is an idea that is not new. (Wells) imagined it in his story (The Time Machine) . It is a device, similar to the radio, that any human can buy. It has a number of keys, if you turn the first, you would see, in the mirror of the device, what would happen to you a year from now. If you turn the second key, you would see what would happen to you after five years, and if you turn the third one, you would see your future after ten years. No improvements have yet been introduced to this device that would enable individuals to see their future beyond this range.

      One may ask: Where is this device?  ... and why has it not been shown yet in the market?

       The fact of the matter is that the American company, that bought the rights to this invention and ensured manufacturing and distributing it, has suddenly stopped proceeding with this project. That’s because the engineer, who tried the first device that was made, soon committed suicide days later. Also, driven by the love of discovery, one of the company’s managers wanted to try the device, not until he also committed suicide weeks later... And a series of suicides continued in that factory among workers, engineers, experts and managers, and everyone who dared to turn the keys to his future in that wondrous device ...

        At that time, the American police investigated, and did not obtain an answer, a reasoning , or an explanation, because whoever died was buried with the answer, the reasoning and the explanation...

      Until the day came where people medicated an engineer who tried to commit suicide...

     And they saved him and his secret from death, and drove him to the investigators, who asked him:

     Why did you want to die?

      - I could not stand life.

    - Have you had disasters that overburdened you?

      - No ... nothing has happened yet ...

    - So, you fear they will happen one day?

    - Nothing happened to me in ten days ...

     - Are you sure of that?  ...

     I saw that with my own eyes in the mirror of the device

      - What did you see? ...

      - I saw myself as I would be after a year, five years, and after ten years ... I did not see anything worthy of looking other than my potbelly that is apparent now, some wrinkles on the face, some gray hair, some sagging, an increase in my salary, and a new baby girl that my wife had given birth to.  Her wail messes my head ... what a boring life ... Am I walking to this silly tomorrow!  ... I have always imagined a more beautiful future than that!  ... So, the face of this future has become familiar to me by its features, lines, characteristics, and scars.  As if it was the face of an ordinary frivolous colleague accompanying me at work and sharing me in accommodation ... I do not hear anything new from him nor do I see fun in him ... No ... Residing with someone alike is impossible ... Hoping that something will change tomorrow is what may lead me to linger and tolerate  ... But if now I see tomorrow with my own eyes ... what is the value of tomorrow?  !  ... And if I lived waiting for what days have to offer, and days came offering, in a moment, all that they had on my plate, so what is the meaning of waiting?  !  ... I simply did not find any meaning for waiting after I lost the element of surprise in my life!  ....

     So, the interrogator contemplated his saying, thoughtfully with his head down ... Then, scratching his head, said to him:

      I cannot agree with you for this despair of life ...

      The engineer who have legalized suicide said:

      - This is not a despair of life ... You cannot truly understand my feeling; because you haven’t seen what I have seen ... it is anyway ... not despair;  but another feeling, which I do not know how to describe to you... Wait... have you never been to the cinema and watched a novel from the end after you missed the first part

      Of course it happened to me ...

      What were you doing next?  ...

     I was waiting for the second show to see what I had missed from the novel

      - Great, and after you watched what you missed, and the last events, that you had already watched, come ... what were you doing?  ...

     - I left, of course ...

     - Before closing?  ..

     - Of course ..

      - Why would you leave?  ...

     Why should I wait while I knew the tale?  ...

      - This is exactly what I did ... As soon as I saw the last events of my life in the mirror of that device, I knew my story with all its events, complications, and surprises, so why would you want me to wait?

     Only then the investigators understood the catastrophe of that frightening device ... It strips (human life) of the element of (the unseen), as (the cinematic novel) is stripped of the element of (surprise), and with this split the plot of the novel is dismantled, and it becomes something that no one can live nor see ...