: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    قصة ساعة بقلم كيت شوبان ترجمتها للعربية الطالبة ندى باسم فاضل



    قصة ساعة

    بقلم كيت شوبان (1894

    ترجمة: ندى باسم فاضل علوان

     

    بسبب معرفتهم المسبقة بمشاكل مرض القلب الذي تعاني منه السيدة مللارد كان عليهم إتخاذ الحذر الشديد في إيصال خبر وفاة زوجها لها. كانت أختها جوزفين هي من قام بإبلاغها بالخبر بجمل متقطعة وتلميحات خفية توضح معناها في النصف الثاني من الحديث. كان ريتشاردز صديق زوجها هناك, أيضًا, قربها . هو الذي كان في مكتب الجريدة عندما تُلُقِّيَ خبر كارثة السكك الحديدية وكان على رأس قائمة الضحايا إسم برينتلي مللارد. أخذ بعض الوقت فقط ليتأكد من حقيقة وفاته من تلغراف آخر وأسرع بإيصال الخبر قبل أن يقوم صديق آخر أقل حذرا وإهتماما بإيصاله لهم

    لم تسمع القصة كما سمعتها نساء أخريات كثيرات بعجز مشلول وعدم القدرة على تقبل الخبر. لقد بكت في الحال وتركت ذراع أختها بصورة عنيفة وقوية ومفاجئة. وعندما مرت عاصفة الحزن ذهبت مبتعدة إلى غرفتها وحيدة ولا يتبعها أحد.

    هناك في واجهة النافذة يوجد كرسي مريح غرقت فيه وهي تحت ضغط هائل بسبب تعب جسدي سكن جسمها وأوشك أن يصل إلى روحها. كان بإمكانها أن ترى في الميدان المقابل لمنزلها قمم الإشجار والتي كانت كلها ترتعش بحياة الربيع الجديدة. ونسيم الأمطار اللذيذ كان يعبق الهواء. في أسفل الشارع كان هناك بائعا ينادي على بضاعته, وألحان اغنية بعيدة كان أحدهم يغنيها وصلت لمسامعها بصوت ضعيف. وعدد كبير من العصافير كان يغرد على الحواف.

    كانت هناك بقع لسماء زرقاء تظهر هنا وهناك خلال السّحب التي قد تقابلت وتكوّمت واحدا فوق الآخر في الغرب في مواجهة نافذتها.

    جلست برأسها ملقى ثانية على وسادة الكرسيّ, ساكنة إلى حدّ ما, بإستثناء عندما يظهرالبكاء في حلقها و يهزها كطفل يبكي ويتنهد خلال احلامه.

    كانت شابة بوجه هادئ جميل تدل خطوطه على الكبت وأيضا على قوة محددة. ولكن الآن كانت هناك نظرة كئيبة وحزينة في عينيها وقد ثبتت نظرها على احدى البقع الزرقاء التي تظهر في السماء. لم تكن نظرة لها انعكاس لكنها تشير الى وجود فكرة معقة بذهنها.

    كان هناك شيئ ما قادم إليها و كانت تنتظره, بخوف . ما هو ؟ لم تعرف كان دقيقًا جدًّا و ولا يمكن تسميته . لكنها شعرت به ,يتسلّل خارج السّماء, تصل إلى نحوها من خلال الأصوات والروائح والألوان التي ملات الجو.

    الآن وردتها الحبيبة سقطت بصوت صاخب . لقد بدأت تتعرف على هذا الشئ الذي يتقدم نحوها ليمتلكها كانت تناضل لهزيمته بإرادتها التي كانت بضعف يديها البيضاءين الممشوقتان.

    وعندما تخلت عن نفسها هربت همسة صغيرة من شفتيها وبدأت تقول مرة بعد أخري: حرة, حرة, حرة. النظرة الفاترة ونظرة الخوف التي تبعته ذهبت من عينيها. لقد بقيت عيناها متوهجتان ومضيئتان تسارع نبضها والدم المندفع في جسمها أعطاها احساسا بالدفء وأراح كل بوصة من جسمها.

    لم تتوقف لتسأل إذا ما كانت هذه فرحة وحشية تعتريها أم لا .. فقد مكنها فهمها الواضح من استبعاد الإقتراح التافه علمت أنها ستبكي مرة أخرى عندما رأت اليد اليدين الحنونتين وقد لفهما الموت , ذلك الوجه الذي لم ينظر لها بحب يوما ما, كان ثابتا( بلا تعبير) يغشاه الموت. ولكنها رأت من وراء تلك لحظة الألم هذه موكب سنوات قادم يخصها هي فقط وقد فتحت زراعيها لتستقبلهم.

    لن يكون هناك من ستعيش من أجله بل ستعيش من أجل نفسها فقط في تلك السنوات القادمة , لن يكون هناك ارادة طاغية تثنها كذلك الإصرار الأعمى الذي يجعل الرجال والنساء يعتقدون أن لهم الحق في فرض رغبة خاصة على شريكهم بالحياة. نية طيبة أو نية سيئة جعلت الفعل كله لا يقل عن كونه جريمة كما بدا لها في تلك اللحظات المستنيرة أو المضيئة. وحتى الآن قد أحبته .. في بعض الأحيان. وبعضها لم تفعل . ماذا يهم الآن؟؟ ماذا بإمكان الحب, هذا الشعور الغامض, أن يقارن أمام هذه اللحظة من إمتلاك وإثبات الذات التي تعيشها الآن والتي تشير الى أقوى رغبة في وجودها. - ( حرة جسد وروح… حرة) استمرت تهمس لنفسها.

    جوزفين كانت تنحني أمام فتحة المفتاح في الباب المغلق تطلب الدخول قائلة: لويز افتحي الباب أرجوكي أن تفتحيه ستمرضين.. ماذا تفعلين ؟؟؟ لويز ..من اجل السماء افتحي الباب)

    - ( اذهبي بعيدا انا لا أجعل نفسي مريضة) كانت تشرب إكسير الحياة من خلال نافذتها المفتوحة. خيالها كان يسرح بعيدا في تلك الايام.. أيام الصيف وأيام الربيع وكل الأيام التي ستكون لها وحدها..صلت صلاة قصيرة لأجل أن تكون الحياة طويلة.. بالأمس فقط كانت قد إعتقدت الحياة قد تكون طويلة فردت جسمها وقامت لتفتح الباب أمام إلحاح أختها كانت هناك نظرة مرتعشة ومحمومة في عينيها وأمسكت بأختها وارتكأت عليها كآلهة للنصر. أمسكت بخصر أختها ونزلتا السلم.. ريتشارد كان ينتظرهم بالأسفل. كان هناك صوت من يحاول أن يفتح الباب الأمامي بمفتاح. لقد كان برنتلي ماللارد هو من دخل يحمل حقيبة ومظلة السفر. لقد كان بعيدا من موقع الحادث.. ولم يكن حتى يعلم أن هناك حادثا.. وقف مذهولا من صرخة جوزفين الباكية .. وردة فعل ريتشارد لرؤيته الذي حاول أن يحجبه من رؤية زوجته ولكنه تأخر جدا. عندما أتى الأطباء قالوا أنها توفت بمرض القلب .ماتت من شدة الفرح.




    " The Story of An Hour"                                                                            

                                                         By  Kate Chopin (1894 )                                                                                                                                 

    Knowing that Mrs. Mallard was afflicted with a heart trouble, great care was taken to break to her as gently as possible the news of her husband's death. It was her sister Josephine who told her, in broken sentences; veiled hints that revealed in half concealing. Her husband's friend Richards was there, too, near her. It was he who had been in the newspaper office when intelligence of the railroad disaster was received, with Brently Mallard's name leading the list of "killed." He had only taken the time to assure himself of its truth by a second telegram, and had hastened to forestall any less careful, less tender friend in bearing the sad message. She did not hear the story as many women have heard the same, with a paralyzed inability to accept its significance. She wept at once, with sudden, wild abandonment, in her sister's arms. When the storm of grief had spent itself she went away to her room alone.

     She would have no one follow her. There stood, facing the open window, a comfortable, roomy armchair. Into this she sank, pressed down by a physical exhaustion that haunted her body and seemed to reach into her soul. She could see in the open square before her house the tops of trees that were all aquiver with the new spring life. The delicious breath of rain was in the air. In the street below a peddler was crying his wares. The notes of a distant song which some one was singing reached her faintly, and countless sparrows were twittering in the eaves. There were patches of blue sky showing here and there through the clouds that had met and piled one above the other in the west facing her window.

    She sat with her head thrown back upon the cushion of the chair, quite motionless, except when a sob came up into her throat and shook her, as a child who has cried itself to sleep continues to sob in its dreams. She was young, with a fair, calm face, whose lines bespoke repression and even a certain strength. But now there was a dull stare in her eyes, whose gaze was fixed away off yonder on one of those patches of blue sky. It was not a glance of reflection, but rather indicated a suspension of intelligent thought. There was something coming to her and she was waiting for it, fearfully. What was it? She did not know; it was too subtle and elusive to name. But she felt it, creeping out of the sky, reaching toward her through the sounds, the scents, the color that filled the air.

     Now her bosom rose and fell tumultuously. She was beginning to recognize this thing that was approaching to possess her, and she was striving to beat it back with her will--as powerless as her two white slender hands would have been. When she abandoned herself a little whispered word escaped her slightly parted lips. She said it over and over under hte breath: "free, free, free!" The vacant stare and the look of terror that had followed it went from her eyes. They stayed keen and bright. Her pulses beat fast, and the coursing blood warmed and relaxed every inch of her body. She did not stop to ask if it were or were not a monstrous joy that held her. A clear and exalted perception enabled her to dismiss the suggestion as trivial. She knew that she would weep again when she saw the kind, tender hands folded in death; the face that had never looked save with love upon her, fixed and gray and dead. But she saw beyond that bitter moment a long procession of years to come that would belong to her absolutely. And she opened and spread her arms out to them in welcome. There would be no one to live for during those coming years; she would live for herself. There would be no powerful will bending hers in that blind persistence with which men and women believe they have a right to impose private will upon a fellow-creature. A kind intention or a cruel intention made the act seem no less a crime as she looked upon it in that brief moment of illumination.

    And yet she had loved him--sometimes. Often she had not. What did it matter! What could love, the unsolved mystery, count for in the face of this possession of self-assertion which she suddenly recognized as the strongest impulse of her being! "Free! Body and soul free!" she kept whispering. Josephine was kneeling before the closed door with her lips to the keyhold, imploring for admission. "Louise, open the door! I beg; open the door--you will make yourself ill. What are you doing, Louise? For heaven's sake open the door."

    "Go away. I am not making myself ill." No; she was drinking in a very elixir of life through that open window. Her fancy was running riot along those days ahead of her. Spring days, and summer days, and all sorts of days that would be her own. She breathed a quick prayer that life might be long. It was only yesterday she had thought with a shudder that life might be long. She arose at length and opened the door to her sister's importunities. There was a feverish triumph in her eyes, and she carried herself unwittingly like a goddess of Victory. She clasped her sister's waist, and together they descended the stairs. Richards stood waiting for them at the bottom. Some one was opening the front door with a latchkey. It was Brently Mallard who entered, a little travel-stained, composedly carrying his grip-sack and umbrella. He had been far from the scene of the accident, and did not even know there had been one. He stood amazed at Josephine's piercing cry; at Richards' quick motion to screen him from the view of his wife. When the doctors came they said she had died of heart disease--of the joy that kills.